تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 3 مايو 2011 05:32:26 م بواسطة ملآذ الزايري
0 487
أمِن ومَيضٍ كالقَبَسْ
أمِن ومَيضٍ كالقَبَسْ
وروائح جاري النفسْ
وصائحٍ وقتَ الغَلَسْ
قلبك صبُّ مُخْتَلَسْ
يعتاده التَبلُّدُ
عُقَبى الهوى دمَع يكِفْ
أَو بدَنٌ نِضْوٌ دَنِفْ
وصاحبُ الحبِّ كَلِفْ
مُرتَهَنٌ حيثُ أَلفْ
مُيتَم مُعبَّدُ
عارَضنَا السِّرْبُ فعَنّْ
منهُ لنا ظَبيٌ أَغَنّْ
فحنّ مشتْاقاً وأَنّْ
وكادَ من وَجدِ يَجِنّْ
وخانهُ التَجَلُّدُ
قد كنتُ مشتدَّ القُوى
جَلَداً على أَمر الهَوَى
ما عاقني ولا حَوَى
لُبّي واولاني الجَوى
إلاّ الحِسانُ الخُرَّدُ
السّاحباتُ في الخَفَرْ
أَذْيالَ وشيءٍ وَحَبرْ
والقاتلاتُ بالنّظرْ
بينَ الفتور والحَوَرْ
والكاعباتُ النُّهَّدُ
وغادَة روُدٌ فُنُقْ
غيَر النّعيم لم تَذُقْ
كالشمس لاحت في الأفق
عَلَّمها حسنَ الخُلقْ
دَلُّ وشرَخ أُغْيَدُ
فتانةٌ يعينُها
شبابِها ولينُها
كأنّما جبينها
شمسُ الضّحى يَزينُها
فرع أَثيت أَسْوَدُ
نطاقُها حار قَلِقّ
وحجْلُها فَعْمٌ شَرِق
ونَحْرُها بَضُّ يَققْ
لها من الظّبي الفَرَقْ
عيناهُ والمُقَلَّدُ
لها قوامٌ معتدلْ
ومَنْظَرٌ حُلْو شَكِلْ
وناظرٌ ساجٍ كحلْ
ومُبسِم صاف رَتِلْ
وخذُّها مُوَرّدُ
تُضْحي بلُطفِ خيمِهَا
ترتْعُ في نعيمِهَا
بينَ رُبي حريمها
أَرقّ من نسيمِهَا
والقَلْبُ منْها جامَدُ
أراجَعتْ مَلالَها
فأْبدَتِ اعْتِلالَها
أَم قتَلُنا حَلا لَها
فأكثَرَت دَلالَها
تدنو وطوراً تَبْعُدُ
دأْبُ الحسانِ هكذا
شوبُ الصَّفاءِ بالقَذى
مَن بِهَواهُنَّ اْحتَذْى
لم يَخلُ من مسِّ الأَذَى
وعَبرةٍ تَجدِّدُ
ما للْهموم والهِمَمْ
يَتعادَني منها اللَّمَمْ
والليَّل داجٍ كالحُمَمْ
أُرَى سميراً لِلْغُمَمْ
كما يَبيتُ الأَرْمَدُ
ليلُ دَجا غيهَبُهُ
قد بتُّه أُرقبُهُ
ما ينْقَضي مُوْكبُهُ
كأَنَّماث كوكَبُهُ
عن السُّرى مُقَيَّدُ
واللَّيلُ لا يجاهدُهْ
من مات وهو هاجدُهْ
لم يَدر ما شدائدُهْ
وإنّما يكابِدُهْ
ذُو الهمَّة المُسَهَّدُ
مَن خانهُ إِخْوانهُ
وراضَه زمانُهُ
حتى صَفا جَنانُهُ
أَبدي له بيانُهُ
أَن ليسَ خِلٌّ مُسُعِد
قِراعَي النّوائِبا
وذوقَي العجائبا
أَكسَبَني التّجاربا
فكدت أَدري الغائِبا
وما تُكنُّ الأَفؤدُ
يا صاحِ عزّ من قنِعْ
والذلَّ حازَ من طَمِعْ
وصاحبُ الحرصُ صرِع
لكلّ شيءس مُتّبعْ
يسعى له ويجْهدُ
مالي وللتغرُّبِ
وطَيّ كل سَبْسَبِ
وقد وَجدت من أَبي
عبد الالِه مَطْلَبي
وهو الَجواد السّيدُ
العزّث في رباعهِ
والجود من طباعهِ
سمح ببسط باعهِ
يوصف باتّباعهِ
اسلافَه ويُحْمدُ
َمن حَلَّ ربعَ ساحَتِهْ
وارتادَ جودَ راحتِهْ
حَباهُ من سماحَتِهْ
ببِشْره وراحتِهْ
أَنعُمه لا تُجْحَدُ
عافيه أو جليسهُ
حظّها نفيسهُ
ليثٌ حمى عرّيُسهُ
غَيثٌ وقد نَقيسُهث
بالبحر وهو اجودُ
له الفخارُ كلُّه
من الغمام ظِلّهُ
ووبّلهُ وطَلّهُ
وفي العُلى مَحّلهُ
حيثُ السهُّا والفَرقدُ
أَبيضُ ضاحٍ كالقَمَرْ
أَحَلّهُ أَبو عُمَرْ
بيتَي هَداد ومضرْ
وسيبُهُ مثل المَطَر
كذات يكون السؤُّؤدُ
ينهلُّ من أَنملِهْ
دَرُّ الغنى لآمِلهْ
وفي سِنانِ عاملهِ
حَتف بكفّ حاملِهْ
منه الكُماة تُرْعَدُ
منه المَديحُ مُتَّضِحْ
له الضمير مُنشَرحْ
من باعَهُ الحمَدُ رُبحْ
أَزكى وخير من مُدحْ
في خير دار يقْصَدُ
كأنّهُ ممّا يَهَبْ
من فضَّةٍ ومن ذَهَبّ
لا طمَعاً ولا رهبْ
لهُ بيوت يُنْتَهَب
لُجّيْنُها والعَسْجدُ
ذو همَّة في نفْسهِ
إذا غدت لم يُنْسهِ
في اليوم أَمرَ أمسهِ
مثَّلاً بحَبْسِهِ
علْما بما يأتي الغَدُ
زاكي الفعال حُرّهُ
خْيرٌ بعيدٌ شرُّهُ
نفْعٌ قليل ضَرُّهُ
جُود كثير بِرُّهُ
مَعروفه مُمهّدُ
عانيتُ الدَّست أباَ
عبد الإله معجَبا
كأنه إذا أحْتبىَ
شمسُ الضّحى على الرُّبى
قد قارنتَها الاسْعدْ
مُحمودة فِعالهُ
مبذولة أَموالُه
من العتيك آلُهُ
من مُضرٍ أَخوالُهُ
مما يقود الحُسُّد
سَادَ وَجادَ واحْتَمَلْ
ثقْلَ الرّجاءِ واْلأَمَلْ
فقَد زكا وقد كُملْ
في كل وقت عَمَلْ
لهُ الزَّمانُ يشهدُ
كم ذي غنىّ يصُدُّهُ
عن كرَمٍ يشدهُُّ
لا حَسَب يتْعَدَّهُ
إلا لكان جدُّه
وذاكَ منهُ أَبعد
إنّ الفخارّ صاحبُهْ
من كَرمُتْ مَناقبُهْ
وكثُرتْ مواهبُهْ
محّمد مُغالبُهْ
وذو الفعالُ أحْمدُ
والعزُّ لا يسْلكُهُ
والمجدُ لا يُدرْكُهُ
إلاّ فتىً يُمسكثهُ
ببَذل ما يملُكهُ
مثلُكَ يا مُحَّمدُ
أنتَ إذا عُدّ الحَسبْ
أو الثناءُ المُكْتَسبْ
وقيلَ من زاكي النَّسَبْ
لكَ الكمال المحتَسبُ
والشَرفُ الممهدُ
لك الغِناء المُعْتَفىَ
فيه السّماحُ والوَفَا
رضاك بِرُّ وشِفا
وفي نداك المشتَفى
أَنت الأجلُّ الأوحدُ
والنَّاسُ أَلقوا رَحلَهُمْ
لمّا نظمَت شَمْلَهُمْ
وقد صَرفتَ محْلَهُمْ
بالنَّفع مبذولٌ لهمْ
منكَ اللسانَ واليدُ
وقد غدوتَ بدرَهُمْ
وعزَّهْم وفخرَهمْ
بكَ اسْتطابوا عصرهم
خصْباً شهرَهمْ
وأَفْطروا وعيَّدوا
فابقَ لهم وفي الدُّنى
بين العَلاءِ الغنى
للْمُكْرماتِ تُغْتَنى
وللمَعالي والثَّنا
وللمَديح يُنْشَدُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الستاليغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي487