تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 3 مايو 2011 06:26:41 م بواسطة ملآذ الزايري
0 687
إلا مُسعِدُ بالهوى من سعادِ
إلا مُسعِدُ بالهوى من سعادِ
فنأنَسَ بالقرب بعدَ البِعادِ
وتنساغ بلوى لمن نحن نهوى
ونغنى وتروى قلوبُ صوادي
ويلقى المعنَّى بها ما تمنَّى
ويَبرد منّا غليل الفؤادِ
بحسن تلاقٍ وطيب عناقٍ
وضم تراقٍ وشَمم هوادي
وتَمساح صدر وتلزام نحرٍ
وترشاق ثغرِ عذابٍ بِرادِ
وتهصيرُ قدٍ وتخميشُ خدٍ
يعلّ بنّدٍ ومسك وجادي
أَما غير بخل بميعاد وصل
على طول مطل وتزويد زادِ
دعا صائحُ البين ما بين قلبين
وجْدَيْ محبين خافٍ وبادي
هما باشتراك بلوعة شاكٍ
ودمعة باكٍ طويل السِّهادِ
أُخيَّ تبابي تولّى شبابي
فكيف التصابي وفيم التمادي
حسانٌ حَداني عليها التّداني
ولكنَ عداني الحجَى بالعَوَادي
فهل أنتَ صاحٍ ومُبدي صلاحٍ
لتفنيد لاحٍ وتسديد هادي
إذا القلبُ شاهدَ لهواً تماهد
حتى تجاهدَ حقّ الجهادِ
أم الشوق داعٍ لحبّ رباعٍ
ومرعى مراعٍ ووصل خِرادِ
سقى الغيثُ علاً سجالاً وطّلا
بنزوى محلاًّ لأهل الودادِ
إذا ما السَميّ مَراها العشيُّ
وجادَ الوليَّ غمامُ العهادِ
وهبّت صباهُ وحان اشتباه
مراعي رُباهُ ومرعى الوِهادِ
كأَنْ كُّف كهلانَ جادَت بهتَّان
جدواهُ فازدانَ خصبُ البلادِ
وحيد الزَّمان الأمير اليماني
الصّحيح الضّمان صَلاح الفسادِ
فتىً لا يزال لديه النَّوالُ
وفيه الجمال وفعل السَّدادِ
ذكيُّ الجَنان جريُّ اللّسان
سخيّ البنان بمثل الغوادي
مواهب تمَّت وزادت وجمًّت
وفاضت وعمّت جميع البلادِ
واصبح كهلانُ ينميه نبهانُ
والجدَّ قحطان فوق الشدادِ
أو لو العوز في الليل بالرّجل والخيل
يدفعن كالسّيل في بطن وادِ
أعدّو صِعاداً وبيضاً حداداً
وجُردا جياداً ليوم الطّرادِ
وحسنَ صَنيعٍ لكل مطيعٍ
وشت جميعٍ لأهل العنّادِ
جَرى في سلوك طريق الملوك
كجري العتيك ومجرى هَدادِ
فقال الجميل وأعطى الجزيل
وأَحيا السّبيل سبيل الرّشادِ
وشاد البناءَ وجاز السّناء
ونال الثناء لدى كل نادي
بمجد صريح وفعل صحيحٍ
ولفظ فصيح وطبع جوادِ
فيا سيدَ الأزد بالعُرف والمجد
والفضل والحمد بين الأيادِي
ويابا المعالي حبتك الليالي
بنفع الموالي وكبْت الأعادي
تبارك باريك من ذا يباريك
أمَّن يجاديك بالأجتهادِ
إذا القوم راموا محلك شاموا
سَناك وقاموا مقامّ الرّمادِ
فطاوِلْ وسَامِ شريفَ المقام
حلفَ الدَّوام على الأزديادِ
وعشْ ألفَ عيدٍ بجدٍّ سعيدٍ
وعيشٍ رغيد ونيل المرادِ
وعاش محمّدُ ابنك يرشدُ
منك ويسعد بالاستفادِ
وشب نجيباً ذكياً أديباً
حليماً لبيباً بحسن اعتقادِ
ويحيى ويبقى طويلا ويلقى
سروراً ويرقى رفيع العمادِ
يُعافي ويُغْذَى وشانيه يؤذي
بسوءٍ ويُقذى بشوك القتادِ
وهاك البديعَ أرى لي يضيعُ
إذا الشعر بيعَ بسوق الكسادِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الستاليغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي687