تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 3 مايو 2011 06:29:11 م بواسطة ملآذ الزايري
0 649
سَمُجَ الزَّمانُ وأوحش البلدُ
سَمُجَ الزَّمانُ وأوحش البلدُ
فكأنّما هو ما به أَحدُ
والنّاسُ في ضيق المصُيبة ما
وسِعتهم نَزْوى ولا سَمَدُ
فقَدوا العزيزةَ من بني حسن
فتبّلدوا بمصابِ من فقدوا
وعليهم الأحزانُ ظاهرة
والوَجْدُ والحسرات والكمَدُ
وعيونهم بالدمع جاريةٌ
فكأَنها العُوّارُ والرَّمَدُ
وتقطّعت من مشفِقٍ حيلٌ
وتصدّعت من مُحرقِ كَبدُ
ما جفَّ جفن من أَقاربها
والأجنبيين ولا خلا جَلَدُ
بصبَابة عَبراتُها دِررٌ
وكآبةٍ زفراتُها تَقِدُ
وبكا إِذا جرت الصّبا سَحراً
وإذا تغنى الطائرُ الغَرِدُ
فمن الرّجال غطارفٌ نجبٌ
ومن النساء كواعبٌ خردُ
فُجعوا بسيدة الأَنام نَدًى
وتُقى وفيها الحلمُ والرّشدُ
ويمينُها بالفضل جارية
للجار والقربى ومن يَفِدُ
والجودُ عادتُها وشيمَتُها
والبرُّ والحَسنات والرّفدُ
زالت عن الضُّعفاءِ رحمتُها
فَرأوا وذاقوا غير ما عَهدوا
ويَح اليتامى والأراملِ ما
أبقى لهم سَبَد ولا لبدُ
ذهبَ الرّجاءُ وغاب بشرهُم
وعلاهُم البأساءُ والثكدُ
عَدموا العزيزةَ ثم لو طلَبوا
مثلا لها في الأرض ما وجدوا
بقيت فضائلها وسيرتُها
من غاب إلاّ الرّوح والجسدُ
لهفي تلك المحاسن في
بطن الصّعيد يضمها اللّحدُ
من تحتها للترب مفترش
ومن الجنادل فوقها نضدُ
هذا سبيلُ بني الزّمان وقد
يبلى الورى وصروفه جُدُد
والدَّهر في حِدثانه عِبَرٌ
تمضي السنونَ وتنفَدُ الُمدَدُ
ولكل حي ينقضي أَجلٌ
ولكلِّ أَمر ينتهي أَمدُ
أين الجبابرةُ الذين طَغوا
في ملكهم وبعزهم مَرَدُوا
لهم القصورُ الشُّمّ شامخةً
والخيلُ والأنصارُ والعَدَدُ
من كلِّ من في خدّه صَعرٌ
لعُتو وبأنفه صَيَدُ
بطَشوا وعاثوا في البلاد وهم
سامُوا الرّجال الخسفَ واضطَهدوا
حتى إذا بلغَ المدى بهمُ
ورَدوا جمام حياضه ورَدُوا
هلكت ثمودُ وعادٌ انقرِضت
وأَباد قوم تبّع الأَبدُ
وكذلك لقمانُ الذي فنيت
عنه النّسور وخانه لُبَدُ
ثم الأَكاسرة الأولى كثرت
لهم الكنوز فما بها خلدوا
كل امرءٍ لاقى منيّته
ما لامرئ عن وردها حَيَدُ
لكن شجانَا فقدُ سادتنا
فانهدّ منّا الصّبْرُ والجَلدُ
أودت من الكرماء سيدَةٌ
وكانت يلاذُ بها ويُعتَمَدُ
وهي العزيزة في عشيرتها
لم يخذْلوا عنها ولا بعُدُوا
وهم الأَعزة كلهم نُجبٌ
صبرُ شدادٌ في الوغى نُجُدُ
رَكبوا متونَ الخيل عاديةً
عادتُها الغاراتُ والطّردُ
والبيضُ والسّمرُ اللّذان لهم
منصوبةٌ والبيض والزّرَدُ
وبنوا زياد الأَكرمون لها
أهل ومن مضر لها عددُ
أبو سعيد النّافعيّ أبٌ
ومحمّد بنُ معمّر وَلدُ
السّيد الحامي الذّمار كما
يحنو على أشباله الأُّسدُ
وهو المبرَزّ في سماحته
يهب اللّهى ويفي بما يَعِدُ
وذَراه للوفادِ منتجعَ
وحماه للخَواف مُستندُ
ونراه بين النّاس وهو بما
فيه من الأَخلاق مُنفَردُ
وبمجدِه وبجوده اعترفوا
وله بكل فضيلة شَهدوا
وإذا هُم قصدوا لعائدَةِ
وجَدوا النجاح لما به قصدوا
لمحمد بن معمر قدمٌ
تَعلو العُلى وعلى المُلوك يَدُ
أبقى أبو عمَر له حسباً
فلصونهِ يسعى ويجتهدُ
في كل يوم يستفيد عُلىً
ولجَدّهِ في مَجدِه صَعَدُ
أبداً له يوم يزيدُ على
أمس ويعدو بالمزيد غَدُ
صبراً أبا عبد الإله عَلى
مكروه ما تلقى وما تجدُ
إنْ تبكِ أو تجزْعْ لسّيدة
فقدت فلا عجبٌ ولا فَنَدُ
أو تصطبرْ فالصّبرُ مكرمةٌ
وعبادةٌ اللهِ تعتمدُ
لو شاءَ ربُّكَ لم يُصبك أَذى
وشجاً عداك الهَمُّ والشَّهَدُ
واسلم أَبا عبد الإله وعِشْ
عيشاً به السّرآءُ والرَّغدُ
واعْذُرْ حسودَك في عَداوتهِ
لولا الفضيلةُ لم يكن حَسَدُ
حَسدوك إذ وَجدوك افضَلهم
لا انكروا شرَفاً ولا جحَدوا
مَنْ منكرٌ شرفَ العتيك ومَن
مُخفٍ فضائل ما به حُمِدوا
عيدانُ وعلى مجدٍ ما بها خورٌ
وقناةُ عزّ ما بها أَوَدُ
وعلى دعائمها سوابقهم
ولها العواسل والظّبا عَمَدُ
غَمرتهم أَيدي بني عمرٍ
كلٌ لكلٍ منهم عَضُدُ
وعلى عزيزتك السّلامُ لها
منه على طول المدى مَدَدث
وسَقى الغمائمُ ترابها وعفى
عنها المليك الواحدُ الصّمدُ
وبقيت تحبوُ الناس سألوا
براً وتصلحهم إذا فسدوا
وإليكم مثلَ العَروسِ فَقد
زُفَّت إليك أَوابدٌ شُرُدُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الستاليغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي649