تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 3 مايو 2011 06:35:12 م بواسطة ملآذ الزايري
0 634
شكوت صدودَ البيض والرّأسُ أَسودُ
شكوت صدودَ البيض والرّأسُ أَسودُ
ووصلُ الغواني من ذوي الشيب أَبعدُ
أَيطمع مبيَضُّ العذارَين أَنه
تُسوّله حُباً كواَعبُ خُرَّدُ
فهيهاتَ من أَوطانه الخيف واللوى
ومن فتيات الحي دعدٌ ومَهْدَدُ
لقد كنتُ أَستحلي الهوى زمنَ الصبِّا
ولي كبد حَرَّى وطرفٌ مسهّدُ
وانقاد للعذراءِ حسناء كاعبٌ
لها بشرٌ في القد أبيضُ أَغيدُ
لها من مَهاة المرخ َطرف ومقلة
ومن ظبية الرّمل الحشا والمقّلدُ
ويهتزُّ في سربالها غصنُ بانة
رطيبٌ عليها السابريُّ المجسَّدُ
تذكَرتُ فاشتقتُ العتيقَ وأَهلَه
وبتُّ كأني ساهرُ الليل أَرمَدُ
فلا مُنجلٍ أُفقُ الصباحِ الذي دَجا
ولا غاربٌ نجم السّماء الُمقيدُ
أُهمُّ بأن أَسلو ويَبعثُ لوعتي
وميضُ اليماني والحمامُ الُمغرّدُ
وذكرايَ أَهلَ الود بانُوا بودّهم
ولم يبقَ إلاَّ ذكرُهْم يتجَدَّد
وعندي من السّلوان نفسٌ ضعيفة
ولكنَّها عند الحوادث جلْمَدُ
ولا صبرَ إلا أن يكون تصبُّرٌ
ولا جلَدٌ لكنَّني أَتجّلدُ
وَهذّبني دْهري على طول مُدِّتي
أَرى كلَّ يوم غير ما كنت أَعهدُ
وصحبةُ قوم لا من الجور فيهم
مجيرٌ ولا فيهم على الحقّ مُسْعدُ
ترى الناس أشباها وفي الناس فاسدٌ
وآخرُ حرٌّ بالفراسةُ يُنْقَدُ
على المرء في الدين اجتهاد وصحبة
واين من الناس الرّشيدُ الموَدَّدُ
وقد يبقى في الغيبين مَن لا تظنّه
تقياً ويعصي ناسك متَزَهّدُ
نحيد عن الباقي النفيس وبيننا
منافسةٌ فيما يزول وينفَدُ
أَقول لمغرورٍ يُلذِّذ نفسَه
بذمِّ أُناس وهو أردا وأَنكدُ
سيلقاه مكتوبا ويخزى به غداً
وأقربُ شيء منك يا غافلاً غدُ
ويا معشَر المستَبْشرين بظلمْنا
لنا ولكم يومُ القيامة موعدُ
فينُصُر مظلومٌ ويُسأل ظالمٌ
بمهما جنى والصّادق الوعدِ يشهدُ
وقلْ لذوي المال ابشرو بحوادث
لها تحت ظل اللَّهو والأمن مرصدُ
إذا كان ربُّ المال لاحظَّ عنده
لراج وقد يرجوه ساعةَ يفقدُ
وقد يوجد المطلوبُ أَما ابتغاؤُه
فمن حيثُ يرجوُ النَّجحَ لا حيث يوجدُ
وما المالُ إلاّ للسّيادة عُدَّوٌ
إذا استعملت في بابها فعي سؤدَدُ
ألا أَنَّ خير الأَّمة ابنُ معمَّر
فتاها أَبو عبد الإله محمَّد
عشيرته الأزدُ الكرام إذا انتمى
ومنزلة البيتُ العتيك المشيَّدُ
يمين اليمانين الملوكِ ورأْسُهم
وأشرفُ سادات العتيك المشيَّدُ
وأَعمامهُ من آل نبهان سادَةٌ
لديهم مَصابيحُ الهدى تتوقدُ
ومن مضرٍ أَخوالُه آل نافع
وآل زياد فضلُهم ليس يُجحْدُ
فتى عرف المعروفَ طِفلاً وثبَّتت
كهولته فيه النّهى وهو أَمْرَدُ
إذا سُئلا اهتَزّ ارتياحاُ إلى النّدى
وجوداً كما اهتزّ الحسامُ المهنّدُ
لقد جادَ حتى لأمهُ كلُّ حاسدِ
على ما عليه ذو السّماحة يُحسدُ
وجدتُ أَبا عبد الإله ملازماً
خلائقَ شتّى علّها فيه تُحمَدُ
ولم أدرِ إلاَّ أَنَّما مُحْسنٌٌ
إذا لك طبعٌ فيه أَم مُتعوّدُ
إِذا عدم المقصودُ أَو كان مكناً
فليس إِبن نبهان مَقْصَدُ
هناك النّوالُ الجزل والجانبُ الحمى
وحيثُ محلذُ الوفد أَرجَى وأَرغْدُ
فتىّ لم يُوافِ الرّكبُ أسمحَ راحةً
واشرفَ منه حيث غاروا وانْجَدُوا
هنيئاً أَبا عبد الإله لك التقى
فأنتَ الحليمُ المستقيمُ المدّدُ
رقيتَ من العلياء يا ابن معمَّر
مراقَي ما فيها لغيركَ مَصْعَدُ
وزانك ما بين الملوك تواضعَ
ومكرمة معروفها ليس يجحَدُ
لقد طابَ قومٌ فيهمُ لكَ نسبةٌ
وطاب زمانٌ فيه مثلكُ يولدُ
لئن كان فضلُ الجود والحلم والحجى
يُورِّثُ تخليداً فانت المخّلدُ
بقيتَ سعيدَ الجَدَّ يا ابنَ معمَّر
وربْعك معمورٌ وعمركَ سَرمْدُ
وحالت لكَ الأحوالُ صوماً وفطرةً
وتنحر للأضحى ضُحّى وتُعيدُ
ويُثني عليك الخيرُ في كلّ محفلٍ
وتنظمُ أَشعار المديح وتُنشَدُ
جزآؤك عندي أَنت يا ابنَ معمّرٍ
مدائحُ تُزجيها قصائدٌ شُرَّدُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الستاليغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي634