تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الثلاثاء، 3 مايو 2011 08:44:09 م بواسطة ملآذ الزايريالثلاثاء، 3 مايو 2011 10:05:12 م
0 509
شيبَ العذارِ بماذا عنك اعتذرُ
شيبَ العذارِ بماذا عنك اعتذرُ
إن ساءَني أَن يقولوا مسّك الكبَرُ
لو لا صدودُ الغواني عن شعاريَ لم
أَشعر بأيّة حال أَصبح الشعرُ
لهوى من البيض لونا هن منه إذا
أبصرته راح في رأس الفتى نفرُ
أُحسّها شعراتٍ فيَّ شائبةً
كأنّما نشبت في مُفرقتي إبرُ
إذا رأَيتَ مشيباً أَنت تنكره
فان ذلك من لمع الأسى اثرُّ
حَتّام يبقى على وجه الهوى دَنفٌ
متّيم بصروف النأي مُعتُورُ
صبّ إذا نفسته أَثر عبرته
عدالة كاد يسلوا ثم يدّكرُ
زالت بعينك عن شطّ الحمى ظُعنٌ
يحثها غَرِدق بالبين مُبتكِرث
وفي الخدور بدورُ التّم يحملها
مثل الجآذر إلا أَنها بشرُ
بيضٌ كواعب يبعثن الهوى أُنفاً
للقلب في أيِّ حين طالع نظرُ
أَو مأنَ بالطّرف والأطراف واعتذرت
منها المحاجرُ عما رمتَ والخمرُ
بانوا وفي كل شيء من هوادجهمْ
ليلٌ توسّطَ في ديجورهِ قَمرُ
وفي الوَصاوص من دُعج المها مُقلٌ
أَزري بهنَّ فتورُ الطّرف والحوَرُ
وتحتَ كل لثام واضحٍ رَتلٌ
يثنيك عنه اللَّمى والظَّلم والشَّزَرُ
يا حسنَهنّ لُييلاتٍ لنا سلفتٍ
وبالجزيرة أَيامناً لنا أُخَرُ
إذهنَّ مكننفاتَ بالرّضى ولنا
فيهن من غير تبريح الأسَى سَهرُ
يحلُّ من عرَصاتٍ حيثُ يجمعُنا
فيها مفاكهةُ الأُلاَّف والسَّمَرُ
وحيثُ يُصبي الغواني بالصِّبا خضِلاً
وحيث بين العَذارى تُخلَعُ العُذُرُ
عيش رغيد غذانا في بشاشتهِ
بالوصل من أَرْي أَخلاف المنيِ درَرُ
هل حانَ للصبّ قربٌ من أَحبته
أَوحان منه على الفقدان مُصْطَبرُ
كفى ببعض النُّهى لو كنتُ مُنتهياً
والشيبِ من زاجرٍ لو كنت أَزْدَجِرُ
لقد تملَّيتُ أَيام الشباب ومَا
خِلتُ انقَضى ليَ من لهو الصِّبا وطَرُ
أَصبو إلى الغادة الحسناءِ قسَّمها
بين الرّضا والصّدودِ الشُوق والخفرُ
ويطّبيني أَغاريدُ القيِان لدى
مُعرّس اللهَّو حيثُ النَّايُ والوَترُ
وابتدي مجلسَ اللَّذات يشهدُه
بيضُ الوجوه كرامٌ سادة زُهُرُ
أُعلهّم كأسَ خرطومٍ إذا قرعت
بالماء يَرفضّ من أَرجائها الشَّرَرُ
وربَّ ليلٍ وقد غابت كواكبهُ
إلى السقام وشابت للدّجى طُرّرُ
ومسنَّا من ندى ريح الصّبا بللٌ
لما اخضألُّ لنا بالرّقةِ الشَّجَرُ
بيهت كلَّ ثقيل الرأس مال به
كاسُ الكَرى وثنى أَعطافه السُكُرُ
أدعوه لأْياً ولأَياً ما يكلّمني
وجَفنه شَنجٌ بالنَّوم مَنكَسرُ
في روضة من رياض الصّيف مكتحل
فيها بطلِّ نداها الرّوض والزَّهرُ
إنِ الصبا خفقت خلالَها طفقت
تختالُ واصطَفقْت ما بينها العُذُرُ
كأنها من عليّ نفحةٌ ونَدىً
وبهجةٌوسجيّاتٌ له غُرَرُ
إذا أَبو القاسم الميمونَ لاح لنا
فكلّ حسن خلا ما فيه مُحْتَقَرُ
سمحُ اليدين طويل الباع مبتسِمٌ
بالمكرمات وأعباءُ العلى وفُرُ
ماضي العزيمة نهّاض إلى فرصٍ
لا بالجلبان ولا في باعه قِصَرُ
يحفّه كأسود الغاب من يمين
شمُّ العرانين في يوم الوغى صُبُرُ
عليهم من ثياب المجد أَردية
بيض طواهر لم يعلق بها الغَمرُ
يعل بهم نحو أَسباب العلى هِمَهمٌ
أَزدية وفنس ما بها خوَرُ
تاهت بمجدهُم العلياءُ وابتهجت
به المنابر والتيجان والسُّوَرُ
يهنيكمُ في المعالي يا بني عُمَرٍ
ما شادَه لكمُ في مجده عُمَرُ
أقسْمتُ بالبيت محجوجاً يطُوف به
مستَشْعرٌ سنن الإحرام مُعْتَمرُ
لقد إذا النّاس مقسومَ الحظوظ على
نُعمى أَبي القاسم البادونَ والحَضَر ُ
وأسدتِ الأَزْدُ عندى اليوم منِ نعَمٍ
ما لا ربيعةُ أسدتهُ ولا مُضَرُ
لو لا نوالُ بني نبهان يشملنا
لم ندرِ ايَّ نباتٍ يُنبت المَطَرُ
مدّوا علينا افانين النّدى بردت
ظلالُها وحَلا منها لنا الثّمَرُ
لكَ السّعادةُ والإقبالُ ترضعكم
دَرَّ المنى ولأُم الحاسِدُ العبَرُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الستاليغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي509