تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 3 مايو 2011 08:51:42 م بواسطة ملآذ الزايري
0 655
خطرَتْ ببالك ليتَها لم تخطرِ
خطرَتْ ببالك ليتَها لم تخطرِ
أَنّى ذكرتَ ولاتَ حين تَذكُّرِ
كَلَّفٌ على كبَرٍ ضلال مُكابرٍ
روق الصّبابة من صباه تعَبّرُ
وله فنونٌ في الشجون ترى لهُ
نَفَسَ الحريق ورقةَ المستَعْبِرِ
ورخيمة الأَطراف تُجنى عندها
ثمر المُنى من لحظ طَرفٍ أَحْوَرِ
قَمَر على غصن رطيب ينثني
في الوَشي بين مُفَوّف ومُحَبَّرِ
نظرتُ على حَذر الرَّقيب تَخالُساً
فكأنّما نظرتُ بعينيْ جُؤذَرِ
وتبسّمَت فأرتك برق لهاتها
في واضح كالأُقحوان مؤشَّرِ
نعمَ الضّجيعُ وقد وَجدت معَرّساً
مِنها خلالَ مخلْخَل ومُسَوَّرِ
فهصرت غصنا أو عصرت سلافةً
من ظلمَ أشنبَ في نبات منوّرِ
وأخِلَّةٍ كأهلّة قد أحرزوا
كرم النفوس إلى بهاءِ المنظرِ
ركبوا مطيّاتِ السرور يحثها
نغمُ القيان على اصطخاب المزهرِ
نازعتهم في الصبح كاسَ سلافة
سَلفة بعانَة سالفات الأعصرِ
فكأنّما بعد المزاج حبابها
فلق اللآلي في عقيق اصفرِ
في روضة أنُفٍ أَناف بجوّها
أبكار غيث دَرَّ كلَّ مُبَكِّرِ
نسجَت لها خُضرَ الحرير وَنظمت
فيها قلائدَ من صُنوف الجوهرِ
بين الشقائقِ والبَهار ونَرجسٍ
والوَردِ والمنثورِ والنَّيْلوفَرِ
فكأنّما تَهدي لنا نفسُ الصَّبا
أرجَ القرنفل أو نسيمَ العَنبرِ
وكأنّ بهجتها وطيبَ نسيمها
حُسنى محمَّدٍ الأغرِّ الأزْهرِ
الماجد العلم الذي جُمعت له
شيمُ السّماح إلى كريم العُنصُرِ
قَسماً بوفد البيت باتوا عُزّماً
للحجّ بين مُهلّلٍ ومُكَبرِ
وغدا غَداة مِنىً سلوكا بعدما
خسرت منون الشّمس بطن محسَّرِ
وتعمّدوا التعريفَ ثم إفاضةً
واستشعروا الأحبابَ عند المشعرِ
وأتَوا مِنىً فرموا وقضَوا نسكَهم
بالذَّبح بين مُحلّق ومُقَصِّرِ
إن المكارم والفضائلَ والعلى
لمعمّر ومحمّد بن مُعَمّرِ
علمان يغدو الدّست من نورَيهما
يختال بين عُطاردٍ والمشْتَري
من آل نبهان الذين كأنّهم
مُزْنٌ سواكبُ أو غواربُ أبْحُرِ
وإذا سألتَهمُ النّوال وجدتهم
سُمُحاً بجَزل النائل المسْتَبْشرِ
يتهلّلوا بشراً كأنَّ وجوهَهم
أَقمار تمٍّ في انتصاف الأشهر
يتطلّبون المجدَ بين ديارهم
مأوى اللهيف ومستَزارَ المعسرِ
شيب وشبّان كآساد الشَّرى
أَلفُو متون السابحات الضُّمّرِ
قُبٌ سلاهبُ كالأجادل تحتها
كأسود بيشة أَو كجنةِ عَبْقَرِ
قومٌ إذا ما مسَّهم ظمأ إلى
تعديل باغٍ أَو إقامة أَزْوَرِ
ورَدوا حياضَ الموت يُمطرها دماً
زرقُ الأسنّة في غمام العِثْيرِ
ومحمدٌ أكرم بهِ من سيّدِ
سامٍ لحوز المكْرَمات مُشَمّرِ
ومهذبٌ نيطت خلائقه إلى
حسب كريم في العتيك مطهّرِ
ومحافظٌ تبدي مواهبه على
عرض جميل بالثنّاءِ مُعطّرِ
وإذا نظرتَ إلى تهلّل وجهه
في الدَّست أسفر كالمصباح المسفرِ
يا مُعلمَ الطرفين قد علم الورى
لك بيننا علم العلى والمفخَرِ
أعمامك اليمن الكرام وأصبحت
لك في نزارَ خؤولة لم تُنْزرِ
وعُلىً الحيّين أنت لديها
تأوي إلى حسب أغرّ مُشهَّرِ
ولقد وجدتك يا محمّد ماجداً
تقفو أباك إلى المحلّ الأكبرِ
تبغي الثناءَ وما نبتك حداثة
عن سعي كفل للأمور مدّبرِ
أحضرتني نعمى أبي عمر فلم
أفقد سوى شخص له لم يحضرِ
فقضى الإلهُ له السّلامة كلّها
ماظلَّ يحذره وما لم يحذرِ
وأطال عمرك عامر لمكارم
ومآثر لولاكم لم تَعمُرِ
واسلمْ وعشْ عام هكذا
عيّد وصُمْ طولَ الزَّمان وأفطرِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الستاليغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي655