تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 3 مايو 2011 09:02:03 م بواسطة ملآذ الزايري
0 510
أمانعُنا من دون إلفٍ نَزورُهُ
أمانعُنا من دون إلفٍ نَزورُهُ
غداةَ تَرحالُهُ وبُكورُهُ
وأنتَ إذا ما أزمَعَ الحيّ رحلةً
أحيرانُ أم جَلدُ الفؤاد صَبورُهُ
وذي صبوَةٌ تَعتادّه إثْرَ عَبْرَةٍ
على لوعة أنفاسُه وزَفيرُهُ
أجِدَّك ما ينفكّ يعتادَك الجوَى
والفك ممنوعُ المزَارِ عسيرُهُ
حجازية هيهات منك وأُمها
ومن دونها درب العزيز وسورُهُ
أرتك مكانَ النَّجم في رأس باذخٍ
طوالٌ ذراه مشرفات قصورُهُ
فديناك من إلفٍ على القرب نازحٍ
وإن مسّنا إعراضُهُ ونُفورُهُ
وإنّي لأرضى بالصدود وبيننا
رقيبٌ إذا المحبوبُ صَحَّ ضميرُهُ
إذا العاشق استصفْى هوىً من حبيبهِ
فكل أذى من أجله لا يَضيرُهُ
تعالَوا نُصَدّقْ يا أحبّةُ في الهوى
بما قال واشيهِ وظنَّ غيورُهُ
كذا زعمَ الفِتيان أنَّ لذي الهوى
إذا انهتكتْ في العاشقين سُتورُهُ
وماذا علينا في حبيب يَزورنا
بلا ريبة أو في حبيب نزُورُهُ
وليلٍ إذا ما الشِّعريان تَدلَّيا
غُمَيصاؤُه جنحَ الدُّجى وعبورُهُ
طرقتُ به ذاتَ الوشاحِ بجهمة
وقد غاب في تفسيره زمهريرُهُ
لهَوتَ بها لا طالباً شرَّ مأثَمٍ
ولكنَّه علم الحديث وزيرُهُ
إذا حركت ريحَ الصّبا ذيلَ مرطها
تضوَّع لي من كل شيءٍ عبيرُهُ
يُخَوفني ضؤ الصّباحِ وقد بدا
على أبلق في وسط دُهمٍ نذيرُهُ
وذَو رَعَثاثٍ ما يزال يُروعنا
على شرفٍ تصفيقُه وزميرُهُ
أغيرانُ كان الدّيك أوصاحُ مُشفقاً
حذارَ رقيبٍ حان منه نُشورُهُ
كذلك ليلُ العاشقين طويلَهُ
مضرٌ بهم في حالهِ وقصيرُهُ
أكلُّ محبَّين اسْتَسَرا زيارةً
جرى بهما صِدْقُ الحديث وزُورُهُ
وكلُّ مُبارٍ يدَّعي المجدَ عزَّةَ
حمَى لبني نبهان ليسَ يطورُهُ
حوى شرفَ الدنيا أبو عَمرٍ معاً
له أوَّل المجد اغتدى وأخيرُهُ
أغرُّ عتيكيٌّ كأنَّ جبينه
سَنا قَمر شقّ الدُّجنّة نورُهُ
وكم طامحٍ نحو السّماء بِنظرةٍ
إليه فردَّ الطَّرفَ وهو حسيرُهُ
له بيتُ عزّ باذخٍ دون نقلِهِ
ذُرى حَضَنٍ أركانهُ وصخورُهُ
لقد شهد الدَّهرُ الذي أنتَ عينُه
بأنك ياشمسَ العتيك أميرُهُ
فإنك غصن المجد في دوحة العلى
أبا عمرٍ والعالمونَ شَكيرُهُ
لكم خاتم المجد القديم وطوقهُ
ومنبرهُ أو تاجه وسَريرُهُ
بكم عمرَ الله الزَّمانَ وخصّه
ليأمنَ جانيه ويَغنى فقيرُهُ
لنا في بني نبهانَ مع كل حاجة
ذَريً يعتفيه أو حمىً يستجيرُهُ
لعمرك من خاف الزَّمان وحَلّ في
جوار بني نبهان عزَّ نصيرُهُ
عرفنا صميم المجد في الأزد سالفاً
قديماً خلت أيامه وعصورُهُ
توارثه آل العتيك وبعدهم
إليك انتهى ميراثهُ ومصيرُهُ
فليسَ لأزديّ سواك فضيلةٌ
سوى ما نحاكي منك أو نستعيرُهُ
أبا عمر عمّرت وازددتَ رفعةً
مَدى الدَّهر وانقادَتُ إليك أُمورُهُ
وعاش ابنكَ القَرمُ الأجلُّ محمدٌ
وسَرَّك فيه كلَّ يومٍ سرورُهُ
ونلتَ المنى في ماجدٍ الخِيم سيّدٍ
بدا فضُله في العالمين وخيرُهُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الستاليغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي510