تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 3 مايو 2011 10:24:21 م بواسطة ملآذ الزايري
0 686
أجارَتنا أن الصّدودَ من الغَدْو
أجارَتنا أن الصّدودَ من الغَدْو
فبيني لعلَّ البينَ أشفى من الهجرِ
تداعت سَجيّاتُ القطيعة بيننا
فواعجبا حتى خيالك لا يَسري
وحتى إذا ما عنَّ ذكرُك عارضت
أحاديث تثني النَّفس عن ذلك الذكر
نفورٌ عَراني من نُفورك لاقلى
وفي اليأس ما يُسلى عن الطمع المُغري
وما أنت إلاَّ حاجةُ النَّفس لو رأت
سبيلاً للجّت فيه مهتوكة السِّتر
تحكّمت يا أقسى فؤاداً من الصَّفا
بدّلك في قلب أرقَّ من الخمر
وأنتِ خلوب الحسن فتّانة الصّبا
منعَّمة الأطراف كالبيضة البكر
إذا قابلتنا والهوى متلبسٌ
بأعطافها أدهى وأمضى من السّحَرِ
فهزّت على دِعصِ النّقا غصنَ بانة
وحلتّت نقابَ القز عن قمرٍ بدرِ
واهدت لنا نوعين من ورد خدّها
وأبدت لنا سمطين من لؤلؤ الثَّغرِ
فما شئتَ من حسنٍ وطيبٍ جلاهما
عليَّ الصّبا إذ لا أُصيخُ إلى زجرِ
لياليَ أسري في سَوادِ شبيبة
أروم بها صَيد الكعاب من الخِدرِ
فلمّا بَدا شَيبُ العِذار تطلّبت
عليَّ العذارى فيه دَيناً بلا عُذرِ
وأصبحتُ أوليتُ النَّدامةَ مامضى
وأولى التَّلاقي ما بقى ليَ من عُمْرِ
فلا عن قلى نفسي الحميَّا حَميتُها
ولا مَللاً أقصرت عن ربة الخدرِ
نهتني النَّهى أن أبطر الفكر لا العمى
وأن أسمعَ الهجر الوقار بلا وقرِ
وأشخاصُ أرباب تزاحم ناظري
وأسرار أطراب تَلجلج في صدري
وطائف ذكري يملؤ العين عبرةً
ولو لا جميلُ الصَّبر أرسلتها تجري
إلى الله أشكو قلّةَ الصّبر أنّها
تكلّفني أمراً أشدّ من الصّبر
وأعرف في البلوى من الأجر مثلها
وعافيتي أشهى إليَّ من الأجر
أعوذ بربِّ الخلق من شرِّ خلقهِ
ومن شهواتي إنَّها أعظم الشَّرِّ
ومن شرّ مغتابينَ ضَلّوا وأُلعلوا
بذكر عيوب النّاس ظَنًّا بلا خُبْرِ
وكم عائبٍ لي كفّني عن سِبابه
تُقى الله أو أرفعت عن قدره قَدري
أرى وأنا المغضي كأني لا أرى
وأدري ولا أبدي كأني لا أدري
أتوب إلى الرّحمن من كلّ منكرٍ
فَعَلتَ وما ضيّعتُ من حكمة الشَّعرِ
وكنت نبذتُ الشعر خيفةَ مأثمٍ
بظني وبعض الظنّ داعٍ إلى الوزرِ
وجدَّد لي ذهلٌ إلى الشعر عودَة
بإحسانه حتى شدَدتُ به أزْري
أبا الحسن الساعي لكلّ فضيلَةٍ
بما استطاع من بطشٍ وما حازَ من وفرِ
على أيّة الحالاتِ وافاهُ سائل
لَجدواه ألفاه البشارة بالبُشرِ
وأعطاه تعجيلاً جزيلاً وتِلكُمُ
عوائدُ ذهل في اليسارة والعسْرِ
عوائدُ كانت في أبيه وجدّه
تقبَّلها والحرُّ أشبهُ بالحُرِّ
بني عمر أنتُم دعائِمُ للعُلى
غمائِمُ للبؤسى شكائِمُ للدَّهرِ
سَما بكمُ بيتُ العتيك وأشرقت
سَماءُ المعالي في كواكبها الزُّهرِ
بلَغتُم بقحطانَ الفخارَ ويعربٍ
ومن عامرٍ ماءِ السّماءِ ومن عُمرِ
وبالأزْد سدتمْ والعتيكَ وسدتْم
بنبهان بالصّيد الغطارفة العزِّ
أحلكم قحطانُ أجيال عزّةٍ
يمانية الأعلام أزدية النَّجرِ
ولمَّا أرادَ الله إعزاز دينه
وتطهيره للأرض من نَجس الكفرِ
مَنعتم رسول الله من ظلم قومه
وآويتموه بالحماية والنَّصرِ
فأصبح للإسلام للأزد ملكه
كما كان ملك الجالهيّة بالقهرِ
وكان لذهل فضلهم باقتفائهِ
لإيثارهم في البأس والنائل الغمرِ
أبا حسنَ أحسنتَ حتى تكاثرتْ
صِفاتكَ بالحسنى على المادح المطري
وأنعمت بالعمروف في السّخط والرضى
على كلّ راجٍ من مُقلٍّ ومن مُثري
وأفضلت بالحسنى على كل حاسدٍ
فلم تجد الحسّادُ بداً من الشُّكرِ
فكيف تُضاهى بالغمام وإنّما
أياديك تعلو عدَّ ما فيه من قَطْرِ
وكيف يُقال البحر أنت وأنت إنْ
سُئِلت عَطاءً جُدتَ بالبرِّ والبَحرِ
وتفضُلُ ليثَ الغاب أنك صائدٌ
ليوثَ الوغى من غير نابٍ ولا ظُفْرِ
جُزيتَ عن الإخوان خيراً فإنّما
لنفعهم مسعاكَ في السرِّ والجهرِ
تُدافعُ في الجُلى بمالك دونَهُم
وتُشركهم فيما تنالُ من الفَخْرِ
أطالَ ال اللهُ السَّلامة الغنَى
لكى تسلم الحُسنى وتغنى ذوي الفَقرِ
وعاشَ بنوكَ الأكرمون وخُوّلوا
مدى الدَّهر ملكا نافذَ النَّهي والأمرِ
ولا زالت الأعيادُ عائدةً لكم
بفِطرٍ إلى أضحى وأضحى إلى فِطرِ
ودونكها من دُرّ ما صاغ خاطري
وابدَعَهُ طبعي وأخلُصَهُ فكري
أتتك بالفاظ غرائبَ تحتها
معانٍ كما ضمَّ اللجين إلى التّبرِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الستاليغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي686