تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 3 مايو 2011 10:33:50 م بواسطة ملآذ الزايري
0 472
لا اللّهو شابَ ولا عهدُ الصّبا دَرسا
لا اللّهو شابَ ولا عهدُ الصّبا دَرسا
ففيم يُضْمر قلبي لوعةً وأسى
ما عَرَّسَ الهَمُّ في قلبٍ يزفّ لهُ
في كلِّ يومٍ لأَبكار المُنى عُرسَا
ولن يُصيبَ سروراً غير مجتلَبٍ
باللّهو من لم ينعّم جسمُه بِئسا
فاغْنَمْ زمانك إنَّ العيشَ أرْغدُه
ما كان من غفلات الدّهر مخْتَلسَا
يسْلو الحزين إذا ما نشْوَةٌ حدثت
حتى إذا ما صحا من سكرة نكسَا
يا حبّذا بهجة الرّيعان جاعلةٌ
من الأنيس لغزلان الفلا أنسا
ودرَّ درُّ نديم هبٌ يحسب أن
قد ضاع من عمره في الليل ما نغسا
واللّيل قد مُزّقت منه جلاببُه
واستشعر الأفقُ عند السُّحرة الغلسَا
ترشفَ التربُ من طَلَّ النَّدى بللاً
واستنشق الرّوض من ريح الصّبا نَفَسا
وأعينُ الزَّهر والنُّوار شاخصةٌ
فيهن لؤلؤ دمعِ العَين قد قَرَسا
وذو ذوائبَ تجني من عوارضهِ
عَلا ومن شفتيه الظَّلم واللَّعَسا
يسعى بصفراء في الإبريق تحسبهُ
من لونها في دَم الجريال قد غُمَسا
إذا النّديم من السّاقي تناولها
أهدى إلى فمه من كفه قبَسا
ما ينصف الكاس مرتاحاً ليشربها
حتّى إذا ضحكت في وجهه عَبَسا
يا حبذا الرَّاح تنفي حقدَ شاربها
برقة القلب إن بعض القلب قَسَا
وربما أحدثت في نفسه طرباً
وربما أورثته سَلوة وأسَى
كأنَّ فيها سَجايا من بني عمرٍ
غُرُّ طواهِرُ لما تعرف الدُّنَسَا
أنظر إلى القمرين الزَّاهرين إذا
ذهلٌ ويعربُ ما بين الملا جَلَسَا
كلاهما سيدٌ صَلتُ الجبين له
وجهُ كريمٌ بيُمن الله قدْ غَرَسا
سهلُ الخليقة في ناديّه جَذَلٌ
يوم الكريهة يُلفى بأسلاشَهِسَا
ماضي الجنان غُداة الرَّوع تبصره
لشاً يغادر ليثَ الغاب مُفْترسَا
أنطقتُمُ الشّعْر قدماً يا بني عُمَرٍ
يُثْني عليكم ولولا جودكم خَرسَا
جادت غمائمُ جَدواكم فما تركت
في مطْلَب وسؤال موضعاً لَبسَا
وأنتم كرماً أظهرتم عَلماً
للْمَجد والجود لولا سعيكم طُمسَا
يُرجَى حباكم ويخشى من صواعقكم
يوماً إذا عارض من أفقكم حَبسَا
يهديكم للمعالي نورُ فضلكم
وفي الحضيض لئام تخبط الدَّلسَا
تسعى الجوارح في مرسوم أمركم
كأن في كل عضوٍ حُبّكم غُرَسا
يا أيّها السيّدان الماجدان لقَد
أولتُماني براً واسعاً سَلِسا
قد عاد عُود يساري من نوالكم
ريَّان غَضًّا ولولا ذاكما يبسا
ألبستماهُ بميسُور الغنى ورقاً
فظلّ يهتَزُ في مخضَرّ ما لبسَا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الستاليغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي472