تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 3 مايو 2011 11:08:10 م بواسطة ملآذ الزايري
0 752
ألا زعم الواشون أنك عاشِقُ
ألا زعم الواشون أنك عاشِقُ
حَديثٌ لعَمر العامريّة صَادقُ
جُنوناً علِقنَاها على ضَلّةِ الهَوى
ففيمَوقد حانَ المشيبُالعَلائِقُ
بنا أنتِ من مَعشوقةٍ وقفت بنا
عُهودُ هوىً في حبّها ومياثقُ
لها عندنا بين الوشاة مودة
وذكر على ما أحدث البُعدُ شائِقُ
أرابكِ مي أن صَدَدْتُ تَهَيُّباً
وأني على هذا الصّدود لوامقُ
وكيفَ التّسلّي عنكِ والقلبُ مُغرمٌ
وذكرك معتادٌ وطيفك طارقُ
وأنتِ عَروب فيك مستمتع الصّبى
دَلالك فتّان وشرخك فائِقُ
إلى كم تصبّاني الرّبابُ وزينبٌ
وحتامَ يبكيني العُذيبُ وبارقُ
أفي كلّ يوم صبوة تستعينها
من الشِكلات الآنسات الرَّقائِقُ
ظبآء قصور في مناس أرائك
مهاد الحَشايا فوقها والنّمارقُ
هززن غصون البان خضراً ورقرقت
عليهنَّ من وشي الحرير النبائِقُ
تصاد بأشراك الصّبى ويقودها
جديدُ الهوى حيث الشّباب الغرانقُ
وكنت أمرأ أرضعت أخلاف ميعة
تعَلّلني من دَرْهن أفاوقُ
لياليَ لي سعيُ البطالةِ واجبٌ
وأيام لي لهوُ الشّبيبة لائِقُ
ولكنّه ولَّى الشّباب وحرّمت
مآربُ عاقت دونهن عوائِقُ
فأصبحت خالفتُ الغواية بالتقى
وقلت لعذراءِ الهوى أنت طالقُ
وقلتُ لاًّخوان المُدام ألاّ أبعدوا
فما منكم إلاّ خؤون مُنافقُ
فوالله ما أدري وإن كنت حازماً
أممن أُعادي الخوفُ أم مَن أُصادقُ
عجبتُ لبغض الحاسدين وبغيهم
وقد حسنت منّي عليهم خلائِقُ
فلن يقدروا إتلافَ مالله حافظ
ولن يستطيعوا دفع ما الله سائِقُ
وإني على كشف الهموم لقادر
إذا وخدت بي في الفَلاة الاًّيانقُ
ولي مستراد في البلاد ومذهبٌ
وإني بدار العز لاشك لائِقُ
ولكنّ لي في آل نبهان موضعا
من البرّ لا أسلوهُم فأفارِقُ
كفاني كفيلا أنّني بمحمّدٍ
ونائِل نبهانٍ وأحمدَ واثقُ
ثلاثة ساداتُ ثلاثة أبحرٍ
ثلاثة أقمارٍ سناهنَّ شارقُ
لهم دوحة المجد العتيكيّ عرقت
أرومتها في الاًّصل والفرع باسقُ
لهم جبل العزّ المنيع سمت به
قُدامسُ شمٍ باذخاتٌ شواهقُ
لهم عدد عند الوغى ومعاقلٌ
إذا ما اشمعلَّ المأزقُ المتضائقُ
فمنهن ما اختارته أنفسهم لهم
ثبات وعزم نافذ وحقائقُ
كرام النّجار طَياب الفخارَ
صميم نزار الملوك الأولْ
ودُرنَ الكؤس وملنَ الرّؤس
وطرن النّفوسُ لفرط الجَذَلْ
ولثْمَ البدور وشرب الخمور
بماء الثُّغور ونقل القُبَلْ
ولا للكروبِ وعضّ النّيوُب
وصَرف الخطوب إذا ما نزَلْ
كمثل الرّئيس وليث العريس
وقرن الخميس إذا ما اشمَعَلْ
أخي العزّ والشّان منقطع الثّاني
ذي المجد بِختّان ذاك الأجلْ
كريم الضّرائِب جمّ المناقب
جزل المواهب حلو النّقلْ
ربيع الاًّنام سكوب الرّهام
كصوب الغمام إذا ما استهلْ
له في الفضائل بيْنَ القبائِل
يوم التّساجل ضربُ المَثلْ
فإن خفت أمراً وحاذرت فقْراً
وحاولْت يُسراً فبختانَ سَلْ
إذا الدّهر عضّ فيمّمه ترضَ
وواصله تحظ وسَلْه تنَلْ
هناك يعوم ببحر بدوم
إلى كم يحوم لحسن الوشلْ
ومَن في البرية عند الرّزيّة
أو لِلعطية يوماً وهل
كبختان ذي الفضل والنائِل الجزل
في ساكن السّهل أو في الجَبَلْ
جميل الصّنائع زاكي الطّبائع
محيي الشرائع خيْر الملّلْ
وليَ سخيّ عليّ رَضيٌّ
وابن النَبيِّ الشّجاع البطلْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الستاليغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي752