تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 3 مايو 2011 11:14:18 م بواسطة ملآذ الزايري
0 793
هو الصّبّ يبكي والمتيّم يأُرَقُ
هو الصّبّ يبكي والمتيّم يأُرَقُ
وإن لم يُهيّجه الحمامُ المُطَوَّقُ
بكائي وتَساهدي وما قلت شاقي
نسيمُ الصَّبا والبارقُ المتألقُ
فتقذي لها العينان حتّى كراهما
يجانب أَو دمُ الأَسى يَتَرقْرَقُ
ولا غيرُ ذكري من أُميمة يَعتري
وطيفُ خيال من أُميمة يَطْرقُ
ولولا تِعلاّت الأَماني وربما
تعلَّلت منها كادتِ النّفسَ تزْهَقُ
ولله صبري أَيْ وجدٍ أكنّهُ
وشوقٍ عليه باطنُ القلب مطبقُ
وزدْتُ على أَهل الهوى بغرائبٍ
لقيت بها في الحب فوقَ الّذي لَقوا
فلو أَن في عصري جميل معمَّر
تَشكَّى الهوى علّمتُه كيف يعشقُ
وما زلت أَشكو الهجر حتى سطت بنا
يدُ البين إنّ البينَ أَدهى وأَغلقُ
أَلا فُقِئَتْ عينُ الرّقيب موَكلاً
علينا وللواشي بنا فُضَّ منطِقُ
لقد قلت قبل البين والشمل جامع
وإنيَ ممّا يصنع البين مشفقُ
أَجيرَتنا ما أَحسنَ الوصلَ بينَنا
وأَحلاهُ لولا أننا لا نفرقُ
نُسرّ بأَيام الوصال وربّما
يمرّ بنا ذكر الفارق فنَفرَقُ
ولم أَنسَ يوم البين إذ نحن غدوة
بشكوى الهوى نشجى وبالدّمع نَشرَقُ
وحال رحيل من أميمة قاطع
ولي بصرٌ في موقف البينيبرقُ
وقد روّع التوديعُ بيني وبينها
صريعيْ هويّ منّا رهينٌ ومُطلِقُ
تلوذ بأعطافي وترشفُ عَبرتي
حذار النّوى والخدّ بالخدّ مُلصَقُ
ألا ياغرابَ البين لو كنتَ غُدوةً
تفارق مَن تهواه لمتبقَ تنعقُ
ويا عيسُ لو حملتِ بعضَ صبابتي
غداة النّوى ظلَّت بك الأَرض تزْلقُ
وياأَيها الواشي بنا لو لقيتَ ما
نُلاقيه أعياكَ الحديثُ الملفَّقُ
تَصرّم أَسبابُ النّوى وتنازحت
بنا الدّار إلاّ أننا نتَشوّقُ
أحِنُّ إلى ذات الوشاح ودونها
وشاةٌ واحراسٌ وبيداءُ سَمَلَقُ
أقول لها والهول بيني وبينا
ومن دونها دربٌ وسورٌ وخندقُ
أيا ظبيةً في بطن وعساءَ نَصّبت
لنا جيدّها مذعورةً وهي ترمقُ
ويا بدرَ تِمٍّ في ذرى غصن بانةٍ
تثنّى على دعص النّقا وهو مورقُ
ويا حاجةَ القلب الَّذي ما ورآءَها
له في علاقات الهوى متعلَّقُ
ثقي بالمعنَّى أنَّ غير ناكثٍ
عليكَ وفي أسرالهوى فهو موثَقُ
وماضاع مااستودعتنيه وإِنّه
وثائق تَنمي في جوانح تقلقُ
وعندي حبال الودّ تزداد جِدَّةً
على البعد إذ بعض الحبائل تخلقُ
وإني لموجود على ماعهدتني
فلا سرّنا يبدو ولا الحبّ يُمذقُ
وإني لتعروني لذكراك فترةٌ
عن القول بين الحاضرين فأطرقُ
وعندي همومٌ لا يكاد يُزيلُها
حديث النّدامى والسّلافُ المعتَّقُ
وقد كنت فيما فاتَ من زمنالصِّبا
وللشيب ريعانٌ وللشَّرخ شَيّقُ
أُعلِّل نفسي عند كل مُهمّةٍ
ببعض الملاهي والصّبابة تُرْهقُ
إذا انتشرتْ ريحُ الخزامى وأَصبحت
كِمامُ الرّبَى عن زهرها تَتفَتَّقُ
غدوتُ مع الفتيان أَو رحتُ فيهم
فنُصبَحُ من صافي الرّحيق ونُغبْقُ
وطافت علينا قَرْقَفٌ بابليّة
تَشعشع في رَواوقها وتُصَفَّقُ
وغَنَّت لنا بيضُ القيان ورجَّعت
مزاهِرُ تزْهو أَو مزامِر تَخفُقُ
فذلك أَو نصُ القلائص في الفلا
تشاءَم طَوراً في البلاد وتُعْرِقُ
إلى أَن غنينا في جوار محمّدٍ
فلا النَّفعُ ممْنوعُ ولا الرَّبع ضَيّقُ
كفانا أَبوعبد الإله اضطرابَنا
نغرِّبُ في كسب الغنى ونشرِّقُ
فإنْ نَزَل الجَدْبُ انْتجعنا لِرَبعه
سمَاءَ سماحٍ صَوْبُها يَتدفّقُ
وَجدتُ مليكاً في الكَرامة بارعاً
لأنّي بالتّبجيل منه مُنَطَّقُ
وصادفتُ رزقَ الله عندي واسعاً
كذلك إنّي من أَياديهِ أُرْزَقُ
هو السّيدُ المُبقي أَبو عمَر لَهُ
تراثَ سجايا فضلُها يَتحقّقُ
بِسُؤدَدِه الميمونِ يُصلحُ فاسداًد
ويَمنحُ محروماً ويُفتحُ مُغلَقُ
غَدا المجلسُ المُعمورُ يا ابن مُعمَّرٍ
لهُ بهجةٌ تختال والدَّستُ مُشرقُ
أَسيل المحيا للحَياءِ بوجهه
بهاء ومن ماءِ البشاشةِ رَوْنقُ
لهُ الخلقُ الباقي على كل حالةٍ
إِذا زال عن بعض الرجَال التّخلّق
وما نقم الحسادُ منه خليقةً
سِوى أَنه للمال في الجود منفقُ
هم عجزوا في الجود عن مثل بذله
فلاموه في الفعل الذي هو ألِقُ
وماسرفٌ انفاقنا ما به العلى
تُنال وغايات المكارم تُلحقُ
محلك من بيت اليمانين صدرهُ
وغصنك في عيص العتيك مُعرِّقُ
ضياء السجايا من جبينك لائحٌ
وماء العطايا من يمينك مُغْدقُ
إذا كنتَ فعالاً لكلّ فضيلة
فأنت إلى شأو العلى ليس تُسبَقُ
وأَنت أَبا عبد الإله محمّدٌ
أعزَّ مكاناً في المعالي وأسبقُ
فَعِشْ في محلٍّ صاعدِ لا يُرى له
مُسامٍ وعيشٍ راغدٍ ليس يُزهقُ
وعادت لكَ الأعيادُ بالأمن والمنى
وأنت الموفَّى والمعانُ الموفَّقُ
ومحكمةٍ راح السّتاليٌ واغتدى
بمدحك في أَبياتها يتفوّقُ
فهذَّبها لفظاً ومعنىً وصيغةً
وأحكمها فيه البديعُ المنمَّقُ
فجأت تسرَّ السّامعين بمثل ما
شَداه جريرٌ أو شداهُ الفرَزْدَقُ
فعطّرْ بها إلباس عرضك إنها
لطيمة حمدٍ نشرها بك يعبقُ
وحَلَّ بها أَجيادَ عُلياك أنّها
قلادة مجد نظمها بك موثقُ
وباهِ بها عند الملوك فإنّني
أُباهي بمدحي فيك إِذ أناأصدُقُ
وحامِ على شعري وحافظْ فإِنه
يُغار عليه يُسْتعارُ ويُسرقُ
وقد يطلبُ التّشبيه بي متكلّفٌ
ويسبحُ في تيار شعري ويَغرقُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الستاليغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي793