تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 3 مايو 2011 11:16:31 م بواسطة ملآذ الزايري
0 761
آبَ الظّلامُ بأذكارٍ وتشويقِ
آبَ الظّلامُ بأذكارٍ وتشويقِ
لمُسْتَهامٍ بطيفِ الشّوق مَطْروقِ
وطالَ ليلُ المعنّى حين خامَرَهُ
ساري الهمُوم بتعذيبٍ وتأريقِ
ليل أَقام على ذي صَبوة كلفٍ
ومعلق للهوى بالبين معلوقِ
كفى جوىً وأسىً أَنّا أَقام لنا
عشق الهوى ففشا في كل معشوقِ
وعيَّث الدّهرفي تفريق ألفتنا
والدّهر صاحب تأليف وتفريقِ
وخان كلُّ صفيٍ من أحبّتنا
ومن يدوم لعهدٍ أَو مواثيقِ
قلَّ الوفاءُ وقد أَصبحتُ معشقاً
منالودادبمصنوع ومَمْذوقِ
وكيف ينساغُ في عيشِ الزّمان بمن
يكادُ يشْرَقُ حلقي منه بالرّيقِ
لا غير ما الله قاضٍ من رفاهية
أو شدة فاقنعي يانفسُ أَو توقي
أَو اذكري عهدَنا والشمل ملتئِمُ
والعيشُ صافٍ ولم يُمزج بتَرْنيقِ
ياربّ دَسكرة وافيتها سحراً
بكوكب أَهتديها أَو بعَيّوقِ
لما غدا الدّيكُ في علياء مشرفةٍ
يحثُّنا يزميرٍ بعدَ تصفيقِ
نبّهت كل ظريف طيّب غزلٍ
بالّلهو والخمر مصبوح ومغبوقِ
وقلت يا صاحبَ الحانوتِ كيف لنا
بعانسٍ بليتْ من طول تعتيقِ
إن عزّت الخمر منهيتٍ فهات لنا
ما استُلَّ من مستلْ أو سيقَ من سيقِ
وأحْينا بسلاف السّالفين بدَت
صفراء ذاتَ بريق في الأباريقِ
فجاءيسعى بها تحت الرّواق لَها
ضوءٌ يَروق الحميّا وسط راووقِ
عرفت ذلك بالريعان مغتذياً
بدرِّ ثدي صِباً بالّلهو مملُوقِ
ثم اعترضت لها باللّهو عند هوىً
مني فقلت لها بيني بتطليقِ
وقد أقول إِذا هبّت يمانيةٌ
بصادق الوَدْق وكّافِ الأفاريقِ
ياغيثُ فاسكب حَياء في منازلنا
من ذات جَوسٍ إلى ذاتِ الأباريقِ
فلن تُضاهي علياً في السّماح ولو
أقمت فيها بالحاح وتطبيقِ
جدوى عليّ غوادٍ أو روائحُ في
برّ وبحر وتغريبٍ وتشريقِ
وخضرم تردُ الآمالُ ساحلَه
لو رامت اللجَّ أدناها لتغريقِ
عاش الأنام بجدواه وعَمّهمُ
من الأيادي بتقليدٍ وتطويقِ
أنظرْ إلى كل ذي نفسٍفلست تَرى
غير امرئٍ من ندى كفيه مرزوقِ
لم يخصص الناس من بدوٍ ومن حضرٍ
بل عمَّ من حيوان كل مخلوقِ
أولى بَبو القاسم النُّعمى وقَسّمَهَا
في النّاس ما بين مَقليٍّ ومومَوقِ
يرعَون من كلاءٍ في عز ملتجاٍ
كأنَّه روضة نيطت إلى نيقِ
لدى جناب الجَواد المستجار به
معطى المياسير فتّاحِ المغاليقِ
ابقى على عرضه صوناً وتوقيةً
ما عارَض المال من بذّل وتمزيقِ
موفقلجميعالخير يفعله
لم يُثنَ عن فعل معروف بتعويقِ
مقدّم بقديم المجد في كرمٍ
إلى بلوغ المعالي غير مسبوقِ
زاكي الأروم كريم الفرع من يمنٍ
ومن بني عمرَ الصّيدِ الغرانيقِ
من آل نبهان سادات العتيك لهم
أرث الملوك من الأزد البَطَاريقِ
هم الأعزة يرجون الحمى أُنُفا
ويشربون بصاف غير مطروقِ
وينهدون جميعاً واثبين على
خيل قنابلَ جُرَداً أو برازيقِ
قبٌّ سلاهب تعدو بالليوث على
مثل الصُّقُور إذا انقضَّت من الضيقِ
قتل الكماة وعَقر الكوم قد جَعلا
سيوفهم علفاً للهام والسُّوقِ
ويا أبا القاسم النّدبِ المهذّبِ يا
مَن هو فيكل فضل غير مَلحوقِ
ومَن إذا طالتِ الأقوال كان لهُ
فصلُ الخطاب وأعيا كلّ منطقِ
ومَن إذا اشتدت البلوى تقول لهُ
يا فارجَ الكرب بل ياموسع الضيقِ
ومَن إذا عزَّ مطلوبٌ وكان لهُ
وجه لديه رجوناه بتحقيقِ
أُثني عليك بمهما شئتَ من حسن
فإن عند جميع النّاس تصديقي
ومن صفاتك نطري كلَّ ممتدحٍ
بمستعار ومن حسناك مسروقِ
وأنت يامنله فرع تمكن في
بحبوحة الحسب الزّاكي بتعريقِ
حللت بين ملوك الأرض موضعَ ما
تحلَّ بين لحاظ العين والموقِ
فزادك الله فيهم يا عليُّ عُلىً
يوفي على الشرف العالي بتحقيقِ
واعتادك العيد بالعيش الّرغيد على
سعد وامنٍ واقبال وتوفيقِ
وهاكها من ذكي الفهم أحكمها
من البديع بإعرابٍ وتدقيقِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الستاليغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي761