تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 3 مايو 2011 11:38:40 م بواسطة ملآذ الزايري
0 1021
أَلا كلُّ ليلٍ لم تنمهُ طويلُ
أَلا كلُّ ليلٍ لم تنمهُ طويلُ
وكلُّ جليسٍ لا تَودّ ثقيلُ
وكلُّ وصالٍ لم يكن بين أهلِهِ
مواثيق من حبل الهوى سَيَزُولُ
وأحلى الهوى ماشَكَّ في الوصل رَبّه
إذا ماسَعى واشِ ولجَّ عذولُ
وما عدمُ الخلاّن فانقَبض امرؤ
ولكنّما أهلُ الوفاءِ قليلُ
إذا طَرقتنا والعيُون غُفولُ
وقد حانَ للشعرى العَبورُ أفولُ
عُليّة زارتنا وقد حالُ دُونَها
عوائقُ من حلم الشبابُ شُكولُ
بسطنا لها لهوَ الحديث ولم يكن
إلى غيره بين الخلاط وُصولُ
أما أنّه لو زرتِنا حين صبوةٍ
لأَدنتك منّا رقّةٌ وقَبُولُ
وأَنتِ خلوبُ العَين فتّانةُ الصِّبا
كأنّك كحلاءُ الجُفون خَذُولُ
قوامكِ مهتزٌ وجيدك واضحٌ
وحيث مجال الطّوق منك أسيلُ
وثغركِ برّاقٌ كانَ رُضابِه
مع الرّشف صَهباءُ اللثات شَمُولُ
وخدّ بجريال الحياءِ مُوَرَّدٌ
وطَرف بسحر البابلي كَحيلُ
ولكنّه ولّى الشباب واقبلت
مواعظ شيبٍ لو أفاقَ جهولُ
فياصاح مالي والبطالة بعدما
بدا في سواد العارضين نُصولُ
ومالي وادمان الإقامةِ إنّني
إذاً لَضَعيف الإعتزامِ كليلُ
إذا مانبت نَزْوَى ففي الأرْض مذْهبٌ
وفي العيس إرقْالٌ وفيَّ رحيلُ
ساترك منّي غربَ كلَّ تنوفةٍ
بها من رسيم اليعملات فُلولُ
واشحذُ من طبع القوافي صارماً
لها بين أعراض الِّلئام صليلُ
ويكشفُ عنّي كَربَ كلَّ مهمّة
مَبيتٌ بأجور الفلا ومَقيلُ
على كلّ مفتول الذّراع كأنّه
إذا ماتمطّى في الجديل جديلُ
أجسّمه سيْرَ الهَواجر والسُّرى
له خَذَيانٌ تارة وذَميلُ
فما كل مسلوكٍ من الأَرض ضيقٌ
ولا كلّ ذي مالٍ عليَّ بخيلُ
لعلّي ملمّ بالعتيك فواجدٌ
جَواداً عليه للعُفاة نزولُ
فجودُ بني نبهان عندي وفَضلُهم
على فضل أبناء العتيك دَليلُ
بني عمرَ الصيّد الّذين كأنّهُم
أَسود لها من بطن بيشةَ غيلُ
محمد الذاكي ونبهان ذي النّدى
وأحمد ذي الإحسان حين ينبلُ
ثلاثة سادات أَجلاء كلّهم
قؤول فعول للجَميل بَذولُ
أغرّ كَريم النّبعتين سَميدَع
أَشمُّ رحيبُ السّاعدين طويلُ
إذا سئل اهتزَّ ارتياحاً إلىالنّدى
كمَا اهتز مشحوذُ الغِرار صَقيلُ
فلا مُرتجيهمْ للهباتِ مخيَّبٌ
ولا جارهم في النائبات ذليلُ
إذا آل نبهانٍ سمَوا بأَبيهمِ
ففي كل قوم دقةٌ وخمولُ
بني عمرٍ صادفتُمُ بيت مَجدكم
له حسب في الأكرمين أَثيلُ
فجدتم وذدتم عن علاكم بما لكم
إذا ماأصابت شدة وقحولُ
وذو الجود محمودٌ فمهما يجُدْ بِهِ
على قلة الموجود فهوجزيلُ
وغيركم حاز الغنى فاكتفى بهِ
وليس له في المكرمات سبيلُ
ومنلم يجد إلاّ الغنى شَرفاً لهُ
حماه بنجل فهومنه جليلُ
جليل إذا عُدَّ اليسارُ مفخمٌ
ولكنه يوم الفخار ضئيلُ
وأنتُم بنو نبهان أَمّا نِجاركم
فزاكٍ وأمّا سعيكم فجميلُ
أَضاءَت لكم في كل شرق ومغربٍ
مصابيح فضل مالهنَّ أَفولُ
وجدت لشعري مذهباً في مديحكم
وأمكنَني بالصّدقِ كيف أقولُ
فعاش بنو نبهان أَرباب نعمةٍ
وغالت عداهم بالحوادث غولُ
ولا زالَ يوماً في يَمين محمّدٍ
ونبهان ذي الحسنى وأحمد طولُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الستاليغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي1021