تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 3 مايو 2011 11:43:08 م بواسطة ملآذ الزايري
0 482
أَصاب القَذى عينَ الرّقيب الموكّلِ
أَصاب القَذى عينَ الرّقيب الموكّلِ
وفُضَّ فمُ الواشي بنا المتقوّلِ
ودُقَّ جناحا طائر البين وانتشى
بنَحر مطايا الظَّاعن المترحّلِ
وزُمَّت إلى ضعف القوى عزمهُ النَّوى
ورضَّض أَفواه الحُداة بجَندلِ
لعل الهوى يصفو لنا منه نعمة
فيشفى غليلَ الهائم المتعللِ
وقد يُشتَفَى باكِ على كل ظاعنٍ
ومُرتهنٌ بالشوق في كل منزلِ
إذا ذكر الجافي شَجاه بعبرة
وإن أبصر العافي وجاه بأَفكلِ
أَجِدَّكَ راعتك الحمول وهيَّجت
هواك برحل الحيرة المتحمّلِ
فعُدتَ لمجروح من البين مُقصَدٍ
وجدتً بمسفوح من الدَمع أشكل
وبتَّ بحبٍّ من قديم وحادثٍ
لديّ وشوقٍ من أخير وأوَّلِ
بمحبوبة عندي شهيٍّ حديثُها
رمتني فصادتني بألحاظ مُغْزلِ
أسيلة مجرى العُلطتين مهفهف
مجال وشاحيْها رداحُ المخلخلِ
تهزّ كَغصن البان قداً مقوّماً
على مثل دعص الّرملة المتهيّلِ
وتسفر عن مثل الغزالة شيئة
على متنها لون الأثيث المرجَّلِ
وتبسّم عن كالأقحوان مؤشّرٍ
به اشنبٌ عذب الّلمى والمقبّلِ
تريك إذا افترت بحسن عوارضٍ
وميضَ السّنا في العارض المتهلهِل
كأنّ ثناياها أعيرت سُلافةً
تصفّق من درّ الغَمام بسَلسلِ
كأنّ عليها العنبّر الوردَ شابه
مع المسك مبثوثاً سحيقُ القرنفلِ
لأَهدت إلى قلبي سهاماً من الهوى
بأجفان عينيْ فاتر الطّرف أَكحلِ
أعادت لي الأطراب والشوق بعدما
سلوتُ وكادت غمرة الحبّ تنجّلي
على أنّني قلّدتها منّةَ الهوى
وقلتُ متى تذهلْ عن الحبّ أذهلِ
أُسِرُّ لها وجدَ المعّنى بحبّها
وأبدي صدود المعرضِ المُتَجمّلِ
وعندي هوىً لو عاينتْ بعض سرّه
لأزرت بما أُبدي لها من تجَمُّلِ
وقد يُحرم المعتَزُّ لذّةَ حبِّهِ
يصفي الهوى للعاشقِ المتذلِّلِ
وقدعَهدت منّي على كل حالة
سجيّةَ غير الغادرِ المُتبدلِ
وفاءً بما حملت من عهد ناكثٍ
وحفظاً لما استُودعتُ من سرّ مهملِ
عدتني سجايا الخير واعتدتُ مثلها
عوائد غير السّائم المتجملِ
وصفيتّ أخلاقي بصحبةِ سادةٍ
من الأزد طالوا بالنّهى والتطوّلِ
بني عمرَ الشّمّ المصاليت إنهم
لأهل العلى والفضل في كل محفلِ
قضى الله أسبابَ العلى بمحمّد
ونبهان والمحمُود أحمد من علِ
وألبسهم فضلاً موشّى مطرّزاً
على صهوتيْ مجد أغرّ محَجّلِ
ولم يُرَ فيهم حيث كانوا على الرّضى
أو السّخط إلاّ عادة المتطوّلِ
يشيم المرجّى منهمُ شيَم النّدى
فيكفيه شيْمَ البارقِ المتَخيّلِ
ويغني بمرفضّ النّدى من أناملٍ
لديهاغَنى الرّاجي ونُجحَ المُؤمّلِ
وقد يلجأ الجاني إلى عرَصاتهم
فيأوي إلى أركان أمنعِ مَعقلِ
إلى جبل الأزد المحامين دونه
بجُرد المذاكي والوشيج الموكّلِ
وكل عتيكيّ العزيمة فاتك
شديد ثبات الجأش ليس بزمَّلِ
ومن ألف الهيجاءَواعتاد كرّةً
على صهوات الخيل ليس بأَميلِ
يجر فضولَ السّمهريّ من القنا
ويخطر في سرد الدَّلاص المذيّلِ
كماة حماة للذّمار تخالهم
ضراغمَ من خَفّان تحنو لأشبلِ
بني عمر المَلك ابن نبهان انكم
سبقتم بمجد يعربيّ مؤثّلِ
إذا كان لا يُسطاع إحصاءُ فضلكم
ففي أي شيء طولُ مدح المطوّلِ
فلا جود إلا حزتموا بصَنيعِكم
ولا مجد إلاّ حزتموا بالتّوقّلِ
ففي ناطق فرض الثناء عليكم
ورتبة قول الشاعر المتمثّلِ
بقيتُمْ بني نبهان واعتادَ دارَكم
من العزّ ما يكفيكم كلَّ معضّلِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الستاليغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي482