تاريخ الاضافة
الأربعاء، 4 مايو 2011 06:22:10 ص بواسطة ملآذ الزايري
0 538
خليلَيَّ بعد الشيب هل يحسن الهزلُ
خليلَيَّ بعد الشيب هل يحسن الهزلُ
وهل للغواني عند ذي عدم وصلُ
أَلم تَرَ أن الحلم للشّيب زينةٌ
ولهو التّصابي بعد مرّ الصِّبا جهلُ
تولّت بشاشات الشّباب وأَقصرت
مراقبة الواشين وانقطع العذلُ
بلى بقيت أُمنيّةٌ وتِعلَّةٌ
يكون بها عن كلّ ملهية شُغلُ
وكانت من الشعر انقضت أَريحيّةٌ
فهيّجَها من بعدما ذهلت ذُهلُ
أَبو حسن أَحيا الوصال فأصبحت
سبيلُ الرّضى ما بيننا قلَّما ماتَحلُو
فيمْنَحنُي برّاص وأَحبُوه مِدْحَةً
كلانا لما أَولاهُ صاحبُه أَهلُ
جوادُ أَحبُّ النّاس طالبُ حاجةٍ
إليه وأَحلى الفعل في ماله البذلُ
يقول فيُلفَى أَحسنَ النّاس قائلاً
وأَحسن شيءٍ منه مع ذلك الفعلُ
ويؤثر نقصَ المال في الفضل للعُلى
وما ضاع مالٌ نقصه للعلى فضلُ
قضى الجود أَن الحمدَ حقٌّ لأَهله
وبالذَّم في أَصحابه قد قضى البُخلُ
كما قضتِ الآداب والشيم الرِّضي
لذهلٍ بأن في النّاس ليس له مثلُ
أبا حسن يا أَكرمَ النّاس شيمَةً
وفعلاً وأولاداً كما كرُم الأَصلُ
كأنك فيما بينهم ليثُ غابة
ومنهم بها في كل ناحية شِبلُ
وأَنت الخِضمَّ العَذب مشربه وهمُ
جداوله كلٌّ له مشرع سهلُ
بقيتم وعشتم في غنىً وسلامة
وعزٍ لكم طولُ الحياة به حلّوُ
ومجدكم ينْمي وبدرُكم يُرى
وسعدُكم يسمو وجدّكم يعلو
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الستاليغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي538