تاريخ الاضافة
الأربعاء، 4 مايو 2011 06:27:05 ص بواسطة ملآذ الزايري
0 496
إنّ المتيّم حين شابَ قَذالُه
إنّ المتيّم حين شابَ قَذالُه
سَئَم الصِّبا وتكَاثَرَت عُذّالُهُ
وتبدّل الخَلطاء وانصَدع الهَوى
وتصرَّمت بعد الوصال حبالُهُ
وأرى الّذي وَعدَ الزيّارةَ مُولَعَا
بالهجر حتّى مايُطيفُ خيالُهُ
ولقد يجَدّدُ لي أَحاديثَ الصّبا
رَسْمُ الحمى وتَشوقني أطلالُهُ
ولقد أميلُ إلى التّصابي بعدمَا
نَزَلَ المشيبُ وَبرَّحتْ أَشغالُهُ
وبرزت أصطادُ الظباء فعنَّ لي
سربٌ تصيّدني وفات غزالُهُ
ولقد أُقاسمهُ الهَوى لو كان لي
ريعانُهُ وفتورُهُ ودَلالُهُ
فيم التّصابي والتّعَلّلُ بعدما
ذَهب الشّبابٌ وهل يحور ظلالُهُ
وعمار دار لا يطول مقامها
وهوى حبيب لا يدوم وصالُهُ
وجب اعتبارُ المرءِ واستعداده
للقاءِ محتومٍ إِليه مآلُهُ
وتفكّر الإنسان أين مَصيره
لغدٍ وكيف مقامه ومقالُهُ
وليحْصّيَنْ عمَلُ الفتَى أو قولُهُ
وَليُعْرِضَنَّ صَحيحُهُ وَمُحالُهُ
إنّ السّعيد هو الموفق للهدى
والمخلصاتُ لربه أعمالُهُ
والحائز المجد المؤئل مَن زَكَتْ
آباؤه وسَمَتْ بهِ أفضالُهُ
كأبي المعالي طابَ أصلُ جدوده
وَصفت خلائقه وفاض نوالُهُ
كهلان سيد قومه بن محمّد
الطَّاهر الشيم الجمييل فَعالُهُ
والفارس المقدام يورد نفسه
ضنكَ المقام إذا استضيق مقالُهُ
موجودةٌ حسناتُه وهباتُه
محمودةٌ عاداتْه وخلالُهُ
ماضي العزيمة في الخطوب مصمّم
كالسيف أطلق شفرتيه صِقالُهُ
متجنب شينَ المثالب عرضُهُ
متقسِّم بين المطالب مالُهُ
غيث إذا استسقيتَ صوبَ يمينه
أروَتك من جزل النوال سِجالُهُ
وإِذا تضايق مطلبٌ لمهمة
وسألتَه يوماً كفاك سؤالُه
من آل نبهانَ الذي ترك العُلى
إرثاً فآل إلى المكارم آلُهُ
من آل قحطانَ الذين سمَا بهم
بيتٌ بناه الله جلَّ جلالُهُ
بيتُ الملوك من العتيك عزيزة
أركانه وعماده وقلالُهُ
ربعٌ يغيث المعتفين رياضُه
وحمى يجير الخائفين حبالُهُ
مثل العرين تزّأرت آسادهُ
وتمنعت في غابها أشبالُهُ
بيت بنو نبهان أنجم جوّهِ
سُمْحاؤهُ فُصحاؤهُ أبطالُهُ
تعلوعلى رتب العُلي أشياخهُ
وتَشبُّ في مهد العُلى أطفالُهُ
وتخالُ بشرى النَاس عن مولودِهمُ
بشراهُم بالعيد هَلَّ هلالُهُ
لا زالت الأيام ضامنةً لهم
بقدوم مولودٍ سيحسُنُ حالُهُ
حتى أتى الولدُ المبارك بعدما
بخل الزَّمانُ به وطال جدالُهُ
وافى أبوعبد الإله بطالعٍ
سعد وجاءَ على الميامن فالُهُ
ولدٌ له عين الفَخار وانفهُ
ومن العَلاء يمينه وشمالُهُ
ولدٌ أبوه أبوالمعالي حقَّ أنْ
يُنمى إليه جميلُهُ وجمالُهُ
ومحمّد ابن أَبي المغيرة جدُّه
ومحمّد ابن أبي حَسينٍ خالُهُ
هذا هو الحسبُ الصّريح تناسبت
جَنَباتُه وتماثلَت أشكالُهُ
وتظلُ تستشفي القُلوبُ بِذكره
ويلذَّ كحلاءَ العيون ئمالُهُ
فنَما وطابَ محمّد وتكَرّمَت
أَخلاقه وتزَيّنت أَفعالُهُ
حتى يطولَ على المُلوك محلُّهُ
ويتمَّ في فضل الأمور كمَالُهُ
يسمو أَبوه به ويكثر أُنسه
ويقر ناظره وينعُم بالُهُ
ويري بنو عمر بن نبهان لهمْ
أمثالَهُ وعزيزةٌ أمثالُهُ
حتّى يُنيف على البلاد لبيتهمْ
شجرٌ تطيب ثمارهُ وظلالُهُ
ويكون بينهم الأعزُّ المنتقَى
والمرتَجى أطفاله ورجالُهُ
وبقيتَ ياكهلانُ يابنَ محمّد
تسمو إلى شرف العُلى فتنالُهُ
وسلمتُم طول المدى تعتادكم
أعيادُكم وتسرُّكم أحوالهُ
في كلِّ عام لا يزال يزوركم
رمضانُ أو أضحاهُ أو شوّالهُ
وبقي أبو عبد الإله وعاشَ في
عزّ مجرّرة لنا أذيالهُ
حتي يحوز بلاده وملوكُها
خَوَلٌ لهُ والعالمون عيالُهُ
طَوعْ العَصيّ وعَصيُ لومَ العاذلِ
حقٌ علينا للحبيب الواصلِ
أوما جزيتك إذ خصصتك في الهوى
بصبابتي وزيارتي ووسائلي
وصَفت علانيتي لكم وسريرتي
وتبعت حقّي في رضاك وباطلي
كتصرّفي مابين أحكام الهوى
من جائر فيه عليّ وعادلِ
وسلوك ميدان الصِّبا ولطالما
أجريت أَفراسي به وروَاحلى
وقضيتُ أوطار الهَوى بأوائسٍ
خُردُ أَوانسَ كالظّباء بهاكلِ
يختلنَ بين مجاسد ومطارف
وأَساور ودمالج وخلاخلِ
يُحدثن لي في كلّ حين صبوةً
عن سلوة مثل الخضاب الناصلِ
ولَطالما عَلّلتُ نفسي نَاعماً
بالي بصافٍ من سُلافةِ بابلِ
إن كنت مُستكراً فلست بجالب
شراً على صحبي ولست بواغلِ
والله ماعرف النّديمُ نَدامةً
عندي ولا ثنتِ الشَّمول شَمَائلي
ثم ارعويتُ وقد نويتُ تواضعاً
لصروف أَيّام وشيبٍ شاملِ
ووقيت أّدناس العيوب خلائقي
بإخاءَ ذي كرمٍ وصحبةِ عاقلِ
وعرفت دهري بعد طول تجاربي
للنّاس بينَ حليمهم والجاهلِ
صبراً على زمنٍ أَراه موالياً
للناقصين معادياً للفاضلِ
وتغاضياً عن بغض كل منافق
وتجملاً لوداد كل مجاملِ
وغنىً يفيض ندى بني نبهانَ عن
مَدحِ اللئيم وعن سؤآل الباخلِ
بندى أبي الحسن الجواد المرتجى
وجَدَى بي العرب الكريم الكاملِ
علَمان بين العالمين تكرماً
بمناقبٍ ومحاسنٍ وفضائلِ
غصنان في جرثومة عتكيّة
بَسَقا بحسن ذُرىً وطيب أسافلِ
بدران يبتدران في اُفق العُلى
بطوالع بالسعد غير أوافلِ
أسدان مختدران في غابين بَيْ
نَ صواهل وصوارم وذوابلِ
جبلان عزّا واشمخرّا في العلا
لذراء عانِ قامعان العَائلِ
بحران عذبُ الّلج يقذف منهما
بالدّر آذيُّ باطيب ساحلِ
وغمامتان من الربيع كِلاهما
يتباريان بديمة أو وابلِ
ويدان قابضتان أرسان العُلى
طوراً وباسطتان فضل النّائِلِ
سامى أبو حسن بأحسن شيمة
ماذُهلُ عن كرم الفعال بذاهلِ
والدّهر يُعرب عن فضائل يعربٍ
بل ما أَبو العرب الأَجل بخاملِ
فليبقيا وليغنَما وليسلَما
للمعتفي والمجتدي والآملِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الستاليغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي496