تاريخ الاضافة
الأربعاء، 4 مايو 2011 06:33:00 ص بواسطة ملآذ الزايري
0 625
أفي كل دار زُرتُ لي قَلبُ هائم
أفي كل دار زُرتُ لي قَلبُ هائم
ودرّة مسفوح من الدَّمع ساجمِ
ومستنشق أنّى جرى نَفسُ الصبَّا
وحيث يلوح البرق نظرة شائِمِ
رأيتُ الهوى حَتماً عليَّ مع الصَّبا
ففيم عليَّ البين ضربة لازمِ
رضىً وخضوعاً هكذا حكم الهوى
علينابظلم الآنسات النّواعمِ
تعرَّضن مرآى العين حتى أريننا
مخائلَ حاجاتِ النفوسِ الحوائمِ
برزنَ عليهنالملائمُ وسْوَست
حُلّي على لَبائها والمعاصمِ
ورَقرَقن ألحاظ المها وكأنّما
نصبْن لنا أجياد أُدْم الصّرائمِ
جعلن صِباحَ الأوجه الغُرّ هادياً
لمن ضلَّ في ليل الشّعورالفواحمِ
وممكورةِ السّاقين مجدولة الحشا
منعَّمة الأطراف ريّا المآكمِ
أَشرنا إليها بالهوى فتذلّلت
بعَبرة مظلومٍِ وجفوة ظالمِ
فديناكِ من معشوقة بغَّضت لنا
على نصحه في حبّها كلَّ لائمِ
بخلت بمعروف النَّوال ولم تَجدْ
على ذاك بُداً من هوىَ لك لازمِ
كليني لطول الليل ولْيهنكِ الكَرَى
من النّوم أَنّي بتُّه غيرَ نائمِ
صحبتُ لشجوي كلِّ شجو كأنّما
بما فاض من عيني بكاء الحمائمِ
بذلت لحقِّ الوجد عَبرة بائحٍ
وصنت بفضل الصّبر لوعة كاتمِ
إذا لم أَجد للعَتبِ في البث مذهباً
طويت عليه كالّلهيف حَيازمي
سأحمل وحدي ثقل خَطب أَبان لي
مع العسر فقدانَ الخليل المُساهمِ
فللْوجد ما أسطيعه من تَجَلُدٍ
وللخطب ماأعددته من عزائمي
ولله صبري واحتمالي وعفّتي
على زور وَشَّاء وغيبة شاتم
سقى الله أَجوازالفلا كلَّ صيبٍ
ولا جرّدت أيدي القِلاص الرّواسمِ
إذا ضاق بي أمر وحاذرت نبوةً
وعفت مكاناً ليس لي بملائمِ
تركت متون العيس مفلولة الشّبا
بوخد المهاري دامياتِ المناسمِ
لعل النّوى يزداد للقلب سلوةً
بمندمل من جرحه المتلاحمِ
وإني على ضنك المقام لقانعٌ
بعَيشي إلا في دنيّ المطاعمِ
جَزى الله عنّاآل نبهان صالحاً
وكانوا همُ بالعارفات الجسائمِ
نشيم بروقَ المُزن من أُفق جُودهم
وترعى ذَراهم غبَّ تلك الغَمائمِ
ونُلْزمهم أثقال كلَّ مهمةٍ
وكلهمُ رحبٌ بها غير سائمِ
وجدنا سنا البدرين ذُهلٍ ويعربٍ
دليلا لسارٍ في ارتياد المغانمِ
أبي الحسن القرم الأغرّ وصنوِه
أبي العرب النّدب الجواد الضُّبارمِ
هلالَيْ بني نبهان وابنَيْ أميرها
وتِربا عُلاها في الذّرى والجراثمِ
هما شاطئا بحر السّماح كلاهُما
يجيش بآذيِّ البُحور القماقمِ
هما علما عزّ تَسامى ذُراهما
ببُنيان مجدٍ لا يُراعُ بهادمِ
وقد رقيا بيتيْ عُلىً أحرزَاهما
ببَسط الأيادي واحتمال المغارمِ
بني عُمَرً أَعطاكما الله ثروةً
من العزّ ميراثَ الملوك الأكارمِ
أَدلّوا بطاعات الّرجال فإنّما
لكم حسناتٌ فيهم كالشكائمِ
أمنتم من السُّمار ما يذكرونهُ
عليكم سوى أحدوثةٍ في المكارمِ
وأنتم متى ما يعجم الدّهرُ عودَكم
يذقْ في القنا المرَّان طعمَ العلاقمِ
مدحتكمُ أُني على فضل سعيكم
بآنفة والسّالف المتقادِمِ
وإلاَّ أَصادفْ مثلكم لي سادةً
فلن تظفروا في الدّهر مثلي بخادمِ
تسومونه سُخطاً ويستعطف الرضى
وتولون ما يغنى ويجري بدائمش
أَيبلغ نصحاً بينَ نصحي وحلمكم
سعاية واشٍ بيننا بالنمائمِ
وإني وإن أَوجدتكم شعرَ جرول
لمئنٍ به منكم على جود حاتم
أَباحسن ويا أبا العرب أَسْلَما
لدى شرفٍ باقٍ على الدْهر سالمِ
وخلا بنا العلياء في ربع نعمة
من العزّ مأّهولَ الرُّبى والمعالمِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الستاليغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي625