تاريخ الاضافة
الأربعاء، 4 مايو 2011 06:43:54 ص بواسطة ملآذ الزايري
0 545
بنفسي مكحُول الجفون رماني
بنفسي مكحُول الجفون رماني
بسهمين في الألباب يحتكمان
ورقرقن لي في السقم عينيْ جَدايةٍ
بقلبي وجسمي منهما سقَمان
وأبدرنَ بدراً تحت ليل ذوائب
لستِ ليال بعدهن ثمان
واسفرن عن خدين حازا عبادتي
كأنهما لي في الهَوى صَنَمان
واوضحن لي من بين بَرقَ عوارض
لَهاتا فمٍ ريقاهما شَبِمان
وهزَّ قضيباً في مروط يقلّها
بدْعصي نقي زانتهما قدمان
يخيل بحسناهُ على فَرطِ حُسنه
يُماطل في دين الهوى ويماني
وليل طويل بتّهُ بصبابةٍ
وفكرٍ عن النوم الَّلذيذ حَماني
وعينين منه اعتلَّتا فاستهلَّتا
بدَمعتين في الخدين ينسجمانِ
أرى الليَّل فيه والنهارَ تعاونا
عليّ بطول الهم فاقتسماني
لحسرة يومي منه مع طول ليلتي
لهيبانِ في الأحشاء يَضطْرمانِ
ولم أرَ من خليَّ في الحبّ مُسعداً
على بعضِ ما ألقى فقد ظلَماني
يلومانِ في نادي الهَوى ولو أَنني
أبثُّهما سرَّ الهَوى كتماني
كتمتُ سقاميَّ الّلذين إذا بدا
نحولٌ ودمعٌ ليس يكتتمانِ
كما ليس نخفي فضل ذهل ويعربٍ
وذانكم المجدان والكرمانِ
جوادانِ معلومان بالفضل والنّهيَ
كأنهما بين الورى عَلَمَانِ
ترى في سَنى وجهيهما من بشاشةٍ
مزيدَ بهاء حين يبتسمانِ
مُجدّان في كَسبَ المكارم والعُلى
على شرف الأخلاق مُعتزمانِ
كأَنهما في كل يوم كريهةٍ
لدى الرّوع ليثا غابةِ لحمانِ
وقد أمن المهوفُ في عرصتيهما
كأنهما من منعة حَرَمانِ
وقد الفا بسط اليدين كأنّما
أُقيما لأرزاق الورى بضمانِ
لنفسيهما في فعل كل فضيلةٍ
ضميرا وفاء ليس يُتَّهمانِ
لكفيهما التّقبيلُ من كل ناطقٍ
كأنّهما رُكنان مُستَلمانِ
وسيفان في يوم يثجان من دمٍ
ويوم يمجّان النّدى قلَمانِ
بهذين طورا ينعمان وتارةً
بذينك بالأعداء ينتقمانِ
بفضلين من ذهل ويعرب قد علا
على كل مصرٍ فضل مصر عُمانِ
وإنَّ زماناً فيه ذهل ويعرب
هما سيّدا أهليه خيرُ زمانِ
قد احتبيا في مجد عمرو بن عامرٍ
ببيتي علاء ليس ينهدمانِ
يميناً بذهل مع يمين بيعربِ
وانهما من حالفٍ قسمانِ
لقد أوجبا حباً عليَّ وحبَّبا
إلي من السّادات كُلَّ يماني
هما كَفياني عُسرتي وتكفلا
لرزقي من اقتاره بأمانِ
وكم يمَّمْت نفسي رجاء اليهما
فما بخسا حظّي ولا حرماني
واكثرت زلاّتي فما اكترثا بها
واترت حاجاتي فما سئماني
هما سيدايَ لاعدمت رضاهما
وأرضيهما إن قلت لاعدماني
لأنّي أنا المثني بفضل عُلاهما
وانهما للحمد مغتنمانِ
فعمّرتما من سيدين وعشتما
وشملاكما بالعزّ ملتئمانِ
ولا زلتما في غبطة وسلامةٍ
وحسن سعادات ونيل أَماني
ودونكماها للمعالي قلادةً
مفصلة من عسجد وجُمانِ
ترى كل مصراعيْ عَروض وضَربها
كأنّهما عقدان منتظمانِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الستاليغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي545