تاريخ الاضافة
الأربعاء، 4 مايو 2011 06:49:38 ص بواسطة ملآذ الزايري
1 565
طيف ألمّ به وَهْنناً فحيَّاهُ
طيف ألمّ به وَهْنناً فحيَّاهُ
لما حباهُ برؤياه وزيَّاهُ
سَرى إليه فسرّى الهمّ عنه فما
اسرّه عند أسراه ومسراهُ
إِعجبْ به كيف أني غَير محتشمٍ
ومن هداه وهَدّاه وأهداهُ
من بعد ما كان عنّ المستهامُ بهِ
حتى استهلَّت لما عاناه عَيناهُ
ظبيٌ له من دلال إذ يغنّجه
وانّما الحسن جلاّه وأجْلاهُ
أزوره وهوَ مُزورٌّ وأنصحهُ
ويستريب فأخشاه وأغشاهُ
في كلّ يوم له إصرار ملحمةٍ
يُصلي بها من توَلاّه ووَالاهُ
ورّجه حين مرَّ الظعن مستعراً
أزُجَّه وقَناه فيه أقْناهُ
يَرعى القلوب ولا يرعى لعاشقه
فإن ألَبَّ بمغناهُ وأغناهُ
وعد بي فيه لي لو أنهمْ نَظروا
وكيف نارٌ لما فاهوا بما فاهوا
فقلتُ لا تعذِلوني من تعصُّبهِ
يُودي المحبُّ وإن حيّاهُ أحياهُ
لو جاور الفَطِنُ التحرير حارَ له
أو لاحَ للصِّخر خلاه لَخَلاَّهُ
وكم تعرَّض للقلب المعذَّب من
مستعذَب الدلّ لولاهُ لوالاهُ
يا صاحبي اهْدياني نحو مسرحهِ
فالقلبُ صَبٌّ لمرآه ومَرعاهُ
وسائلاهُ بلطفٍ مَن أَباحَ لهُ
نقَض العهود وأنساه فأقساهُ
واستْعطِفاه لمبتول الفُؤاد لقىً
عَساهُ يُنعِشُ ما تَحبوه حَوْباهُ
وإن سَخت لي يَداهُ فاشكُرا يَدهُ
وإن سَطَت لي حَدَّاه فحُدَاهُ
وكم إليه لجَا من دهره رَجلٌ
فعمّه الأمنُ إذ ألجاه ألجاهُ
وعاش يحيى أبو الفضل ابنُه وقي
محلَّه لتخطاه خَطايَاهُ
مهذّب الراي والرَّايات منتدبٌ
لوفره كان من ناواه نَاءاهُ
هو النُّضار المُصفَّى سرُّ جوهرِه
والنَّاسُ من بعدُ أشباهٌ وأشباهُ
طَوْد أشمُّ فأمَّا حين تسأله
فما أرقَ محياه وأحياهُ
يُعطيك عفوا ويَعفو إن هَفوت وإن
جشمته السّر أنساه وأنساهُ
لا بالصّخور إذا طاف العُفاة كما
تعودت يُسر يُسراهُ أساراهُ
توطّد الملك إذا وليّ أمانته
واستبشرت حسن مَرعاه رعاياه
وقام بالأمر إذ نيطت عُراه به
قيام مُضطلع أعداه أعِداهُ
وأعلن العدل حتى أمَّ منهجَه
وكان قدماً تعدّاه وعاداهُ
وجدّد الدّين حتى لاح معلمُه
لْلمُنشدين وَطّراه وأَطراهُ
فالدّين والملك والإسلام قاطبة
رامون عن سعيه واللهِ واللهُ
يا ابن الملوك استمع مدحاً أَتيت بهِ
لخادم لك انشاه ووشَّاهُ
يُثني عليك وقد حفت لُهاك به
ثناء راضٍ بما أولاه مولاه
عليك مني بأخلاق مهذّبة
وفاح كالمسك ريّاه وريّاهُ
وكافة منك بالحُسنَى فمن جبر
الكافي المناصح واستكفاه كفاهُ
ودم منيع الحمى مستمتعاً أَبداً
من النَّعيم باصفاه واصفاهُ
ما أَم وجهة بيت الله معتمر
يمحو بخطو مطاياه خطاياه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الستاليغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي565