تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 5 مايو 2011 01:48:39 م بواسطة المشرف العامالخميس، 5 مايو 2011 01:49:14 م
0 698
يا مَربعاً أخنا عليهِ بلاؤه
يا مَربعاً أخنا عليهِ بلاؤه
بعدَ الخليطِ وطالَ فيه ثواؤهُ
بانَت أَوانس خنسهِ وظبائهِ
فتكنّسته خنسهُ وظباؤهُ
أَنعم سلاماً من كئيبٍ مدنفٍ
مَنَعته عَن سلوانهِ أهواؤهُ
كلفٌ نَأى الأحباب عنه فَأسبلت
عَبراته وتقطّعت أحشاؤهُ
متصعّدُ الأنفاسِ راحةُ قلبهِ
وَصلُ الأحبّةِ والفراق شقاؤهُ
يَعلو حنيناً كلّما حنّت له
تحتَ الرحالِ وأَرزمت أَنضاؤهُ
وَأغنّ مَعسول المَراشف أغيد
يُحيي وَيتلف لطفه وحباؤهُ
قبّلت وردةَ خدّه فتضرّجت
خجلاً وَحال على الخدودِ حياؤهُ
شغفَ الفؤادُ بهِ وهامَ لأنّه
دونَ الأنامِ سقامُه وشفاؤهُ
فَلحاظُ أَعيُنه الفواتر داؤهُ
وَرضابُ مبسمهِ اللذيذ دواؤهُ
وَكأنّما زهر الإقاحةِ كشره
وكأنّما زهر العبير شذاؤهُ
نَشوان ييأس هجره وصدوده
منه ويقطع مزحه ورضاؤهُ
وَأحمّ منبجس المدامعِ نارُه
في بطنه من حيث كان وماؤهُ
بدرٌ يَضوء إذا تَبرقع وجهه
فيشفُّ برقعه به وملاؤهُ
هَطلُ الغزالةِ مرجحنّ لم تزل
مُتواترات بالحيا أنواؤهُ
يَغشى أقاليم البلاد ملثّه
وتعمّ آفاق السماء صباؤهُ
فكأنّ جودَ فلاح وبل ربابه
لمّا تجلجل وبلُه وحياؤهُ
مَلكٌ سَمت شَرفاً سماءُ فخارهِ
حتّى سَمت فوقَ السماءِ سماؤهُ
وفتى يقلُّ البحر عنه مَواهباً
ويخفّ عند وفادِه سنّاؤهُ
أَزرى بنائلِ حاتم وسخائه
في العصر نائلهُ لنا وسخاؤهُ
أَضحت مَساماً لِلوفودِ ربوعه
وَغَدا حمىً للخائفين فناؤهُ
عمّ البريّة عَدلهُ حتّى غدا
بِالذيب يأنسُ في المراعي شاؤهُ
وَجَرى القضاءُ بما جَرت أقلامهُ
وَتصرّفت في شأنه آراؤهُ
يا أيّها الملكُ الّذي اِعترفت له
بِالفضل منه وبالثنا أعداؤهُ
وَسَمت بهِ فوقَ السما أبراجه
وَتَحاسدته جياده ونضاؤهُ
إِنّي هَززت الآن منك مهنّداً
لا ينثني دونَ المرامِ مضاؤهُ