تاريخ الاضافة
الخميس، 5 مايو 2011 01:59:15 م بواسطة المشرف العام
0 623
أَلا غنّيا بالعامرية واِطربِ
أَلا غنّيا بالعامرية واِطربِ
وَهاتِ لنا شرح اللوى والمحصّبِ
وَجدّد لنا عصرَ الصبا واِرث ما مضى
وَخُذ في أغاريد النشيد وشبّبِ
أغاريد من شعرِ الوليدِ وجرولٍ
وَغيلان والمجنون وابن المقرّبِ
فَإنّي رأيتُ اللهوَ عذباً لدى الهوى
وَمَهما يَكُن مِن ديدن الحبّ يعذبِ
وَيا عاذلاً مهلاً ورفقاً لمدنفٍ
مَتى يلحه اللّاحي يحنّ وينحبِ
فَما حيلَتي في سؤلِ قَلبي أَأَنثَني
أغنّى بِأَسما أَو أغنّى بزينبِ
أَلا إِنّما كلتاهما صارتا غداً
عذاباً لقلب المستهام المعذّبِ
فَهاذي لها نصفٌ ونصف لهذهِ
أَلا فاِعجبي يا نفسُ كلّ التعجّبِ
فَنصفٌ غدا في ظعن حيٍّ مشرّق
ونصفٌ غدا في ظعن حيّ مغرّبِ
وَكم ظاعنٍ في الظاعنينَ مقوّض
من الربعِ في سوداءِ قلبي مطنبِ
وَساقية تسقي بكأسٍ وَقولها
أَلا صل الصهباءَ في الكأسِ واِشربِ
تُدير علينا قهوةً ذات نشوةٍ
مِنَ الخمرِ لَم تُمزَج بماءٍ فتقطبِ
وَتَحسبها إِن نضّت الكأس كوكباً
مِنَ التبرِ يَسعى للنديم بكوكبِ
إِذا ما أَدارت كأسَها الخمر مرّةً
ثَنته بِمعسولِ المجاجةِ أشنبِ
وَتَسمح لي من ظلّها ورضابها
بِأبرد مِن ماء الغمام وأعذبِ
وَإِن رمت تقبيلاً لِعقرب صدغها
حَسبت لها في القلبِ لسعة عقربِ
لَهوتُ بها أيّام لا الدهر عابسٌ
وَلا مسرحُ اللذّات فينا بمجذبِ
وَإِذ أنا غربيب الذوايبِ إن رنت
إِلى الخرّدِ البيض نادت بمرحبِ
بلوتُ وفتّشتُ الأنامَ جميعهم
وَجرّبت مِنهم كلّ من لم يجرّبِ
وَأصبحتُ أقرى في قبيلي ومعشري
منَ الغيبِ ما لم يقر قلبي ويكتبِ
ولا غروَ إِن كانت محل محلتي
وَقَد صغرت من عظمِ شأني ومذهبِ
فَإِنّ رسولَ اللّه قد حلّ بعدما
تمنّته أمصارُ البلاد بيثربِ
ولمّا رَأيتُ الدهرَ يَقرع سروتي
وفرّق أَحبابي وكدّر مشربِ
رَحلت مَطايا العزمِ في صحصحِ الدجا
إِلى ملكٍ يَنمو إلى آل يشجبِ
إِلى ملكٍ مِن آل نَبهان شكلهُ
مَدى الدهرِ في الأملاكِ عتقا مغرّبِ
إِلى كوكبِ العليا فلاح بن محسن
إِلى بدرِ قحطان إلى شمس يعربِ
فَأَضحى رَجائي فيه يرعى مسارِحاً
بروق يروض للسماحةِ مخصبِ
وَأطلقت أَبكارَ المدائحِ كلّها
وَخالعت منّي هبة المتأهّبِ
وَأَصبحتُ مِن بين البريّة واثقاً
بِأفصح مِن سحبانَ نطقاً وأخطبِ
وأسمح من كعب زمانه في الندا
وأفرس من زيد الجياد وأدربِ
وَأشرق مِن شمسِ البلاد وبدرها
وَأثقل مِن قدس ورضوى وكبكبِ
تُناط العلا منه بأروع ماجدٍ
كريمِ الأيادي حول القلب قلّبِ
إِذا نحنُ آسنّا سنا برق جودهِ
وَشمناه شِمنا صادقاً غير خلّبِ
هِزبر ولا غابات غير عواسلٍ
مراكبهُ فيها أَسنّة قعضبِ
أَلا أيّها الشعر الّذي أَنا قائلٌ
وَمبتدعٌ في نظمهِ المتركّبِ
هَنيئاً لك الكفؤ الّذي أنت لايق
بِه فأجزن في كلّ شرق ومغربِ
وَطالَ بهِ في كلّ دستٍ ومحفلٍ
وجرّر ذيولَ التيهِ والعجب واِسحبِ
إِليكَ أَبا سلطان كم هجرت وكم
سَرت بي أمون السير في كلّ سبسبِ
وَهاكَ منَ الشعرِ الغريبِ غريبه
أتَت من غريبٍ ليس هو بيغرّبِ
أتاكَ وصرف الدهرِ يعرف عضوه
ويلبسه من خطبه ثوب غيهبِ
وَلم ير بعد اللّه إلّاك ناقداً
لَه مِن شبا ظفر وناب ومخلبِ