تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 5 مايو 2011 08:33:35 م بواسطة المشرف العامالسبت، 1 أبريل 2017 04:52:55 م
0 436
قِـفْ بِالدِّيارِ مُخاطِباً وَاسْتَخْبِـرِ
قِـفْ بِالدِّيارِ مُخاطِباً وَاسْتَخْبِـرِ
وَأَعِـدْ خِطابَـكَ لِلدِّيارِ وَكَـرِّرِ
-وَاسْكُبْ دُمُوعَكَ فِي مَعاهِدِ رَسْمِها الـ
ـمُتَطَلِّـسِ المُتَـغَـيِّـــرِ المُتَنَـكِّرِ
ما شِمْتُ مِنْ سِمَةٍ سِوَى نُؤْيٍ بِها
مِثْلِ الحَنِيَّـةِ داثِـرٍ مُتَدَعْثِـرِ
سَحَبَتْ عَلَيْها الرَّامِساتُ ذُيُولَها
عَنْ حَرْجَفٍ أَو سَجْسَجٍ أَو صَرْصَرِ
عَهْدِي بِها وَالدَّهْرُ غَضٌّ عَيْشُهُ
وَاللَّهْوُ صافِي الحَوْضِ لَمْ يَتَكَدَّرِ
أَيَّامَ ذاتُ الخالِ لَمْ تَقْـلِ وَلَمْ
تَسْمَعْ مَقالَ العاذِلِينَ فَتَهْجُرِ
ظَمْيا الحَشا وَالخَصْرِ يَشْكُو خَصْرُها
مِنْ رِدْفِها المُتَرَجْرِجِ المُتَمَرْمِرِ
وَإِذا رَنَتْ تَرْنُو بِلَحْظٍ فاتِرٍ
غَنِجٍ حَكَى لَحْظَ الغَزالَةِ أَحْوَرِ
عَطِشٌ عَلَى عَطَشٍ إِلَى تَقْبِيلِ وَرْ
دَةِ خَدِّها المُتَوَرِّدِ المُتَعَصْفِرِ
تَسْبِي الحِجا بِمُخَلْخَلٍ وَمُوَشَّحٍ
وَمُقَلَّدٍ وَمُفَتَّخٍ وَمُسَوَّرِ
أَسْتَـكُّ سَمْعاً فِي المَلامِ وَعُذَّلِي
فِي اللَّوْمِ بَيْنَ مُقَلِّلٍ وَمُكَثِّـرِ
كَمْ قَدْ نَعِمْتُ بِوَصْلِها فِي لَيْلَةٍ
وُصِلَتْ لَدَيَّ بِلَيْلِ حَظٍّ مُقْمِرِ
باحَتْ بِما قَدْ كانَ تَحْتَ لِثامِها
لِلَّثْمِ وَاسْتَحْرَمْتُ ما فِي المِئْزَرِ
أَحْسُو رُضاباً مِنْ مُجاجَةِ رِيقِها
كالخَمْرِ شِيبَ مِزاجُها بالعَنْبَرِ
وَمَتى لَثَمْتُ الخَدَّ مِنْها أَحْمَراً
جالَ الحَياءُ بِهِ بِلَوْنٍ أَصْفَرِ
وَعَرَنْدَسٍ كَمْ ظَلْتُ فِي جُنْحِ الدُّجَى
أَسْرِي بِها فِي كُلِّ فَـجٍّ مُقْفِـرِ
تَطْوِي مَسافاتِ القِفـارِ وَفَوْقَـها
ماضِي العَزِيمَـةِ لَيْـسَ بِالمُتَحَيِّرِ
فَإِذا وَنَتْ فِي السَّيْرِ لاحَ لِعَيْـنِها
بَرْقٌ تَأَلَّـقَ مِنْ مَواهِبِ حِمْيَـرِ
مَلِكٌ كـأَنَّ نَوالَـهُ غَيْـثٌ هَمَى
مِنْ وَدْقِ مَحْنِيَـةٍ دَفُـوقٍ مُعْصِرِ
لَوْ وَازَنَتْ مِنْهُ البَرِيَّـةُ خِنْصِراً
فِي القَدْرِ مِنْـهُ ما وَفَتْ عَنْ خِنْصِرِ
-تُزْرِي مَواهِبُ كَفِّهِ بِالعارِضِ الـ
ـهَطِـلِ المُلِثِّ المُسْتَهِلِّ المُمْطِرِ
خُلُقٌ كَنَشْرِ الرَّوْضِ لَمَّا أَنْ كَسا
وَجْهَ الثَّرَى مِنْهُ بِثَوْبٍ أَخْضَرِ
-وَتَنَوَّرَتْ مِنْهُ حَواشِي نَبْتِـهِ الـ
ـمُتَضَـوِّعِ المُتــأَرِّجِ المُتَعَطِّرِ
يُعْطِي بِخَمْسِ أَنامِلٍ مِنْ كَفِّـهِ
فَكأَنَّما يُعْطِي بِخَمْسَـةِ أَبْحُرِ
وَيَزِيدُ فِي يَوْمِ النَّدَى عَنْ حاتِمٍ
وَيَزِيدُ فِي يَوْمِ الوَغَى عَنْ عَنْتَرِ
وَقَداتُ بَهْـرامٍ وَظَـرْفُ عُطارِدٍ
وَعُلُوُّ كَيْوانٍ وَنُسْكُ المُشْتَرِي
كالشَّمْسِ أَو كالبَدْرِ أَو كالبَحْرِ أَو
كالغَيْثِ أَو كاللَّيْثِ أَو كالقَسْوَرِ
مِنْ مَعْشَرٍ سَمَكَتْ بِهِمْ رُتَبُ العُلا
هُمْ فِي مُلُوكِ الأَرْضِ أَشْرَفُ مَعْشَرِ
ما فاخَروا أَو طاوَلُوا إِلاَّ وَقَدْ
ضاءَتْ أَرُومَتُهُمْ بِأَوْضَحِ مَفْخَرِ
يا أَيُّها المَلِكُ الَّذِي وَرِثَ العُلا
مِنْ أَكْبَرٍ عَنْ أَكْبَرٍ عَنْ أَكْبَرِ
ماذا تَقُولُ بِشاعِرٍ أَهْدَى لَكُمْ
ما لَيْسَ يَبْلِيهِ اخْتِلافُ الأَعْصُرِ
شِعْرٌ يُرِيكَ بَدِيهَةَ الجَعْدِيِّ إِنْ
فَتَّشْتَ مَعْناهُ وَلَفْظَ البُحْتُرِي
يَبْقَى وَيَحْظَى عُمْرَ لُقْمانَ الَّذِي
فِي الدَّهْرِ عُمِّرَ عُمْرَ سَبْعَةِ أَنْسُرِ
يمدح حمير بن حافظ بن سليمان من بحر الكامل :
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
موسى بن حسين الحسيني الكيذاويعمان☆ شعراء العصر العثماني436