تاريخ الاضافة
الخميس، 5 مايو 2011 09:30:59 م بواسطة المشرف العام
0 503
ما لي أرى الدُّنيا تشوب
ما لي أرى الدُّنيا تشو
بُ لنا المسرَّة بالفجايع
يَسعى الفَتى فيها وما
يَدري الفتى ما الدهرُ صانِع
وَمغانمُ الأيّامِ لم
تكُ عندَها إلَّا ودائع
هنَّ الليالي المعطيا
تُ لَنا وهنَّ موانِع
إيّاكَ بل إيّاكَ أن
تزري بشيمتِك المطامِع
واِحذر تقاطع من يوا
صل أَو تواصل مَن يقاطِع
وَمَتى زرعتَ حصدتَ أن
تَ مُسارعاً ما أنت زارِع
ما في الأنام تفاضلٌ
لولا التَّفاضلُ في الطَبايع