تاريخ الاضافة
السبت، 7 مايو 2011 07:46:18 م بواسطة المشرف العام
1 1596
هَجَرَتْ ظَلُومُ وهَجْرُها صِلَةُ الأَسَى
هَجَرَتْ ظَلُومُ وهَجْرُها صِلَةُ الأَسَى
فَمَتَى تَجُودُ عَلَى الْمَتَيَّمِ بِاللُّقَى
جَزِعَتْ لِراعِيَةِ الْمَشِيبِ وَما دَرَتْ
أَنَّ الْمَشِيبَ لَهِيبُ نِيرانِ الْجَوَى
وَلَوَتْ بِوَعْدِكَ بَعدَ طُولِ ضَمانِهِ
وَمِنَ الْوُعُودِ خِلابَةٌ ما تُقْتَضَى
لَيْتَ الشَّبابَ لَنَا يَعُودُ بِطِيبِهِ
وَمِنَ الشِّفَاهِ طِلابُ عُمْرٍ قَدْ مَضَى
وَالشَّيْبُ أَكْمَلُ صاحِبٍ لَوْ أَنَّهُ
يَبْقَى وَلَكِنْ لا سَبِيلَ إِلى الْبَقَا
والدَّهْرُ مَدْرَجَةُ الْخُطُوب فَمَنْ يَعِشْ
يَهْرَمْ وَمَنْ يَهْرَمْ يَعِثْ فيهِ الْبِلَى
فَاذْهَبْ بِنَفْسِكَ عَنْ مُتَابَعَةِ الصِّبَا
وَارْجِعْ لِحِلْمِكَ فَالأُمُورُ إِلَى انْتِهَا
الْيَوْمَ آنَ لِسابقٍ أَنْ يَحْتَذِي
طَلْقَ الرِّهانِ وَمُغْمَدٍ أَنْ يُنْتَضَى
وَلَقَدْ عَلَوْتُ سَراةَ أَدْهَمَ لَوْ جَرَى
فَي شَأْوِهِ بَرْقٌ تَعَثَّر أَوْ كَبَا
يَطْوِي المَدَى طَيَّ السِّجِلِّ وَيَهْتَدِي
في كُلِّ مَهْمَهَةٍ يَضِلُّ بِها الْقَطَا
يَجْرِي عَلَى عَجَلٍ فَلا يَشْكُو الْوَجَى
مَدَّ النّهارِ وَلا يَمَلُّ مِنَ السُّرَى
لا الْوَخْدُ مِنْهُ وَلا الرَّسِيمُ وَلا يُرَى
يَمْشِي الْعِرَضْنَةَ أَو يَسِيرُ الْهَيْدَبَى
رَيَّانُ مِلْءَ ضُلُوعِهِ لَكِنَّهُ
يَشْكُو بِزَفْرَتِهِ لَهِيباً في الْحَشَا
ما زالَ يَنْهَجُ في الْمَسِير طَرائِقاً
تَدَعُ الْجِيَادَ مُقَيَّداتٍ بِالْوَجَى
حَتَّى وَصَلْتُ إِلَى جَنابٍ أَفْيَحٍ
زَاهِي النَّبات بَعِيدِ أَعْماقِ الثَّرَى
تَسْتَنُّ فِيهِ الْعَيْنُ بَيْنَ مَنابِتٍ
طَابَتْ مَغارِسُها وَجَنَّاتٍ رِوَا
مُلْتَفِّ أَفْنَانِ الْحَدَائِقِ لَوْ سَرَتْ
فيها السَّمُومُ لَشَابَهَتْ رِيحَ الصَّبَا
فَتُرَابُهُ نَفَسُ الْعَبِيرِ وَنَبْتُهُ
سَرقُ الْحَرِيرِ وَماؤُهُ فَلَقُ الضُّحَى
فَإِذَا شَمِمْتَ وَجَدْتَ أَطْيَبَ نَفْحَةٍ
وَإِذَا الْتَفَتَّ رَأَيْتَ أَحْسَنَ مَا يُرَى
وَالقُطْنُ بَيْنَ مُلَوِّزٍ وَمُنَوِّرٍ
كَالْغادَةِ ازْدَانَتْ بِأَنْوَاعِ الْحُلَى
فَكَأَنَّ عاقِدَهُ كُراتُ زُمُرُّدٍ
وُكَأَنَّ زَاهِرَهُ كَواكِبُ في الرُوَا
دَبَّتْ بِهِ رُوحُ الْحَياةِ فَلَوْ وَهَتْ
عَنْهُ الْقُيُودُ مِنَ الْجَدَاوِل قَدْ مَشَى
فَأُصُولُهُ الدَّكْنَاءُ تَسْبَحُ في الثَّرَى
وَفُرُوعُهُ الخَضْرَاءُ تَلْعَبُ في الْهَوَا
لَم يَسْرِ فيهِ الطَّرْفُ مَذْهَبَ فِكْرةٍ
مَحْدُودَةٍ إِلَّا تَرَاجَعَ بِالمُنَى
هَذا لَعَمْرُ أَبِيكَ داعِيَةُ الرِّضَا
وَسَلامَةُ العُقْبَى وَمِفْتَاحُ الْغِنَى
فَعَلامَ أَجْهَدُ في الْمَطَالِبِ باذِلاً
نَفْسِي وَهَذا لِلْمَطالِبِ مُنْتَهَى
فَالْحَمْدُ لِلهِ الَّذِي وَهَبَ العُلا
وَسَرَا الأَذَى عَنِّي فَأَبْصَرْتُ الْهُدَى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمود سامي الباروديمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1596