تاريخ الاضافة
الإثنين، 9 مايو 2011 02:22:55 م بواسطة المشرف العام
0 554
أَفنى وَلَيلي لَيسَ يَفنى آخِرُه
أَفنى وَلَيلي لَيسَ يَفنى آخِرُه
هاتا مَوارِدُهُ فَأَينَ مَصادِرُه
نامَت عُيونُ الشامِتينَ تَيَقُّناً
أَن لَيسَ يَهجَعُ وَالهُمومُ تُسامِرُه
أَسرَ الفِراقُ عَزائَهُ وَنَأى الَّذي
قَد كانَ يَستَحيِيهِ إِذ يَستاسِرُه
لا شَيءَ ضائِرُ عاشِقٍ فَإِذا نَأى
عَنهُ الحَبيبُ فَكُلُّ شَيءٍ ضائِرُه
يا أَيُّهاذا السائِلي أَنا شارِحٌ
لَكَ غائِبي حَتّى كَأَنَّكَ حاضِرُه
إِنّي وَنَصراً وَالرِضا بِجِوارِهِ
كَالبَحرِ لا يَبغي سِواهُ مُجاوِرُه
ما إِن يَخافُ الخَذلَ مِن أَيّامِهِ
أَحَدٌ تَيَقَّنَ أَنَّ نَصراً ناصِرُه
يَفدي أَبا العَبّاسِ مَن لَم يَفدِهِ
مِن لائِميهِ جِذمُهُ وَعَناصِرُه
مُستَنفِرٌ لِلمادِحينَ كَأَنَّما
آتيهِ يَمدَحُهُ أَتاهُ يُفاخِرُه
ماذا تَرى فيمَن رَآكَ لِمَدحِهِ
أَهلاً وَصارَت في يَدَيكَ مَصايِرُه
قَد كابَرَ الأَحداثَ حَتّى كَذَّبَت
عَنهُ وَلَكِنَّ القَضاءَ يُكابِرُه
مُر دَهرَهُ بِالكَفِّ عَن جَنَباتِهِ
فَالدَهرُ يَفعَلُ صاغِراً ما تامُرُه
لا تَنسَ مَن لَم يَنسَ مَدحَكَ وَالمُنى
تَحتَ الدُجى يَزعُمنَ أَنَّكَ ذاكِرُه
اُبكُر فَقَد بَكَرَت عَلَيكَ بِمَدحِهِ
غُرَرُ القَصائِدِ خَيرُ أَمرٍ باكِرُه
لاقاكَ أَوَّلُهُ بِأَوَّلِ شِعرِهِ
فَأَهِب بِأَوَّلِهِ يَكُن لَكَ آخِرُه
لا شَيءَ أَحسَنُ مِن ثَنائِيَ سائِراً
وَنَداكَ في أُفقِ البِلادِ يُسايِرُه
وَإِذا الفَتى المَأمولُ أَنجَحَ عَقلَهُ
في نَفسِهِ وَنَداهُ أَنجَحَ شاعِرُه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو تمامغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي554