تاريخ الاضافة
الإثنين، 9 مايو 2011 09:29:10 م بواسطة المشرف العام
0 1184
يَومَ الفِراقِ لَقَد خُلِقتَ طَويلا
يَومَ الفِراقِ لَقَد خُلِقتَ طَويلا
لَم تُبقِ لي جَلداً وَلا مَعقولا
لَو حارَ مُرتادُ المَنِيَّةِ لَم يُرِد
إِلّا الفِراقَ عَلى النُفوسِ دَليلا
قالوا الرَحيلُ فَما شَكَكتُ بِأَنَّها
نَفسي عَنِ الدُنيا تُريدُ رَحيلا
الصَبرُ أَجمَلُ غَيرَ أَن تَلَدُّداً
في الحُبِّ أَحرى أَن يَكونَ جَميلا
أَتَظُنُّني أَجِدُ السَبيلَ إِلى العَزا
وَجَدَ الحِمامُ إِذاً إِلَيَّ سَبيلا
رَدُّ الجَموحِ الصَعبِ أَسهَلُ مَطلَباً
مِن رَدِّ دَمعٍ قَد أَصابَ مَسيلا
ذَكَرَتكُمُ الأَنواءُ ذِكرِيَ بَعضَكُم
فَبَكَت عَلَيكُم بُكرَةً وَأَصيلا
وَبِنَفسِيَ القَمَرُ الَّذي بِمُحَجَّرٍ
أَمسى مَصوناً لِلنَوى مَبذولا
إِنّي تَأَمَّلتُ النَوى فَوَجَدتُها
سَيفاً عَلَيَّ مَعَ الهَوى مَسلولا
لا تَأخُذيني بِالزَمانِ فَلَيسَ لي
تَبَعاً وَلَستُ عَلى الزَمانِ كَفيلا
مَن زاحَفَ الأَيّامَ ثُمَّ عَبا لَها
غَيرَ القَناعَةِ لَم يَزَل مَفلولا
مَن كانَ مَرعى عَزمِهِ وَهُمومِهِ
رَوضُ الأَماني لَم يَزَل مَهزولا
لَو جازَ سُلطانُ القُنوعِ وَحُكمُهُ
في الخَلقِ ما كانَ القَليلُ قَليلا
الرِزقُ لا تَكمَد عَلَيهِ فَإِنَّهُ
يَأتي وَلَم تَبعَث إِلَيهِ رَسولا
لِلَّهِ دَرُّكِ أَيُّ مَعبَرِ قَفرَةٍ
لا يوحِشُ اِبنَ البَيضَةِ الإِجفيلا
بِنتُ الفَضاءِ مَتى تَخِد بِكَ لا تَدَع
في الصَدرِ مِنكَ عَلى الفَلاةِ غَليلا
أَوَ ما تَراها ما تَراها هِزَّةً
تَشأى العُيونَ تَعَجرُفاً وَذَميلا
لَو كانَ كَلَّفَها عُبَيدٌ حاجَةً
يَوماً لَأُنسِيَ شَدقَماً وَجَديلا
بِالسَكسَكِيِّ الماتِعِيِّ تَمَتَّعَت
هِمَمٌ ثَنَت طَرفَ الزَمانِ كَليلا
لا تَدعُوَن نوحَ بنَ عَمرٍو دَعوَةً
لِلخَطبِ إِلّا أَن يَكونَ جَليلا
يَقِظٌ إِذا ما المُشكِلاتُ عَرَونَهُ
أَلفَينَهُ المُتَبَسِّمَ البُهلولا
ما زالَ يُبرِمُهُنَّ حَتّى إِنَّهُ
لَيُقالُ ما خَلَقَ الإِلَهُ سَحيلا
ثَبتُ المَقامِ يَرى القَبيلَةَ واحِداً
وَيُرى فَيَحسَبُهُ القَبيلُ قَبيلا
كَم وَقعَةٍ لَكَ في المَكارِمِ فَخمَةٍ
غادَرتَ فيها ما مَلَكتَ قَتيلا
أَوطَأتَ أَرضَ البُخلِ فيها غارَةً
تَرَكَت حُزونَ الحادِثاتِ سُهولا
فَرَأَيتَ أَكثَرَ ما حَبَوتَ مِنَ اللُهى
نَزراً وَأَصغَرَ ما شُكِرتَ جَزيلا
لَم يَتَّرِك في المَجدِ مَن جَعَلَ النَدى
في مالِهِ لِلمُعتَفينَ وَكيلا
أَوَلَيسَ عَمرٌو بَثَّ في الناسِ النَدى
حَتّى اِشتَهَينا أَن نُصيبَ بَخيلا
أُشدُد يَدَيكَ بِحَبلِ نوحٍ مُعصِماً
تَلقاهُ حَبلاً بِالنَدى مَوصولا
ذاكَ الَّذي إِن كانَ خِلَّكَ لَم تَقُل
يا لَيتَني لَم أَتَّخِذهُ خَليلا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو تمامغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي1184