تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 10 مايو 2011 02:23:51 ص بواسطة المشرف العام
0 1484
هُوَ الدَهرُ لا يُشوي وَهُنَّ المَصائِبُ
هُوَ الدَهرُ لا يُشوي وَهُنَّ المَصائِبُ
وَأَكثَرُ آمالِ الرِجالِ كَواذِبُ
فَيا غالِباً لا غالِبٌ لِرَزِيَّةٍ
بَلِ المَوتُ لاشَكَّ الَّذي هُوَ غالِبُ
وَقُلتُ أَخي قالوا أَخٌ ذو قَرابَةٍ
فَقُلتُ وَلَكِنَّ الشُكولَ أَقارِبُ
نَسيبِيَ في عَزمٍ وَرَأيٍ وَمَذهَبٍ
وَإِن باعَدَتنا في الأُصولِ المَناسِبُ
كَأَن لَم يَقُل يَوماً كَأَنَّ فَتَنثَني
إِلى قَولِهِ الأَسماعُ وَهيَ رَواغِبُ
وَلَم يَصدَعِ النادي بِلَفظَةِ فَيصَلٍ
سِنانِيَّةٍ في صَفحَتَيها التَجارِبُ
وَلَم أَتَسَقَّط رَيبَ دَهري بِرَأيِهِ
فَلَم يَجتَمِع لي رَأيُهُ وَالنَوائِبُ
مَضى صاحِبي وَاِستَخلَفَ البَثَّ وَالأَسى
عَلَيَّ فَلي مِن ذا وَهاذاكَ صاحِبُ
عَجِبتُ لِصَبري بَعدَهُ وَهوَ مَيِّتٌ
وَكُنتُ اِمرِءاً أَبكي دَماً وَهوَ غائِبُ
عَلى أَنَّها الأَيّامُ قَد صِرنَ كُلَّها
عَجائِبَ حَتّى لَيسَ فيها عَجائِبُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو تمامغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي1484