تاريخ الاضافة
الأربعاء، 11 مايو 2011 09:21:37 ص بواسطة المشرف العام
0 834
وَمُقَرطَقٍ يَسعى إِلى النَدماءِ
وَمُقَرطَقٍ يَسعى إِلى النَدماءِ
بِعَقيقَةٍ في دُرَّةٍ بَيضاءِ
وَالبَدرُ في أُفقِ السَماءِ كَدِرهَمٍ
مُلقىً عَلى ديباجَةٍ زَرقاءِ
كَم لَيلَةٍ قَد سَرَّني بِمَبِيتِهِ
عِندي بِلا خَوفٍ مِنَ الرُقَباءِ
وَمُهَفهَفٍ عَقَدَ الشَرابُ لِسانَهُ
فَحَديثُهُ بِالرَمزِ وَالإيماءِ
حَرَّكتُهُ بِيَدي وَقُلتُ لَهُ اِنتَبِه
يا فَرحَةَ الخُلَطاءِ وَالنُدَماءِ
فَأَجابَني وَالسُكرُ يَخفِضُ صَوتَهُ
بِتَلَجلُجٍ كَتَلَجلُجِ الفَأفاءِ
إِنّي لَأَفهَمُ ما تَقولُ وَإِنَّما
غَلَبَت عَلَيَّ سُلافَةُ الصَهباءِ
دَعني أَفيقُ مِنَ الخُمارِ إِلى غَدٍ
وَاِفعَل بِعَبدِكَ ما تَشا مَولائي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن المعتزغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي834