تاريخ الاضافة
الجمعة، 13 مايو 2011 07:26:47 م بواسطة المشرف العام
0 607
أُنزِلتُ مِن لَيلٍ كَظِلِّ حَصاةِ
أُنزِلتُ مِن لَيلٍ كَظِلِّ حَصاةِ
لَيلاً كَظِلِّ الرُمحِ وَهوَ مُؤاتِ
وَتُحارِبُ الإِنسانَ عِدَّةُ عَقلِهِ
لِحَوادِثِ الدَهرِ الَّذي هُوَ آتِ
وَلَقَد عَلِمتُ بِأَنَّ شُربَ ثَلاثَةٍ
دِرياقُ هَمٍّ مُسرِعٍ بِنَجاةِ
فَاِشرَب عَلى قَرنِ الزَمانِ وَلا تَمُت
أَسَفاً عَلَيهِ دائِمَ الحَسَراتِ
وَاِنظُر إِلى دُنيا رَبيعٍ أَقبَلَت
مِثلَ النِساءِ تَبَرَّجَت لِزُناةِ
وَإِذا تَعَرّى الصُبحُ مِن كافورِهِ
نَطَقَت صُنوفُ طُيورِها بِلُغاتِ
وَالوَردُ يَضحَكُ مِن نَواظِرِ نَرجِسٍ
فُدِيَت وَآذَنَ حُبُّها بِمَماتِ
فَتَتَوَّجَ الزَرعُ السَنِيُّ بِسُنبُلٍ
غَضِّ الكَمائِمِ أَخضَرِ الشَعراتِ
وَالكَمأَةُ الصَفراءُ بادٍ حَجمُها
فَبِكُلِّ أَرضٍ مَوسِمٌ لِحَياةِ
فَكَأَنَّ أَيديهِم وَقَد بَلَغَ الدُجى
يَفحَصنَ في الميقاتِ عَن هاماتِ
وَتَظَلُّ غِربانُ الفَلا فيما اِدَّعَت
يَأكُلنَ لَحمَ الأَرضِ مُبتَدِراتِ
وَالغَيثُ يُهدي الدَمعَ كُلَّ عَشِيَّةٍ
لِغُيومِ يَومٍ لَم يُحَط بِنَباتِ
وَتَرى الرِياحَ إِذا مَسَحنَ غَديرَه
صَقَّلنَهُ وَنَفَينَ كُلَّ قَذاةِ
ما إِن يَزالُ عَلَيهِ ظَبيٌ كارِعٌ
كَتَطَلُّعِ الحَسناءِ في المِرآةِ
وَسَوابِخٌ يَجذِفنَ فيهِ بِأَرجُلٍ
سَكَنَت عَلَيهِ بِكَثرَةِ الحَرَكاتِ
فَتَخالِهُنَّ كَرَوضَةٍ في لُجَّةٍ
وَكَأَنَّما يَصفِرنَ مِن قَصَباتِ
وَيُغَرِّدُ المُكّاءُ في صَحرائِهِ
طَرَباً لِتَرنيحٍ مِنَ النَشَواتِ
يا صاحِ غادِ الخَندَريسَ فَقَد بَدا
شِمراخُ صُبحٍ لاحَ في الظُلُماتِ
وَالريحُ قَد باحَت بِأَسرارِ النَدى
وَتَنَفَّسَ الرَيحانُ بِالجَنّاتِ
شَفِّع يَدَ الساقي وَطيبَةَ مائِهِ
في السُكرِ كُلَّ عَشِيَّةٍ وَغَداةِ
وَمُعَشَّقِ الحَرَكاتِ يَحلو كُلُّهُ
عَذبٌ إِذا ما ذيقَ في الخَلَواتِ
ما إِن يَزالُ إِذا مَشى مُتَمَنطِقاً
بِمَناطِقٍ مِن فِضَّةٍ قَلِقاتِ
فَكَأَنَّهُ مُستَصحِباً صِنّاجَةً
في حَضرَةٍ مِن كَثرَةِ الجَلَباتِ
طالَبتُهُ بِمَواعِدٍ فَوَفى بِها
في زَورَةٍ كانَت مِنَ الفَلَتاتِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن المعتزغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي607