تاريخ الاضافة
الأربعاء، 18 مايو 2011 08:43:55 م بواسطة المشرف العام
0 709
لي صاحِبٌ قَد لامَني وَزادا
لي صاحِبٌ قَد لامَني وَزادا
في تَركِيَ الصَبوحَ ثُمَّ عادا
وَقالَ لا تَشرَبُ بِالنَهارِ
وَفي ضِياءِ الفَجرِ وَالأَسحارِ
إِذا وَشى بِاللَيلِ صُبحٌ فَاِفتَضَح
وَذَكَّرَ الطائِرَ شَجوٌ فَصَدَح
وَالنَجمُ في حَوضِ الغُروبِ وارِدُ
وَالفَجرُ في إِثرِ الظَلامِ طارِدُ
وَنَفَّضَ اللَيلُ عَلى الوَردِ النَدى
وَحَرَّكَت أَغصانَهُ ريحُ الصَبا
وَقَد بَدَت فَوقَ الهِلالِ كُرَتُه
كَهامَةِ الأَسوَدِ شابَت لِحيَتُه
فَنَوَّرَ الدارَ بِبَعضِ نورِهِ
وَاللَيلُ قَد أُزيحَ مِن سُتورِهِ
وَقَدَّتِ المَجَرَّةُ الظَلاما
تَحسَبُها في لَيلِها إِذا ما
تَنَفَّسَ الصُبحُ وَلَمّا يَشتَعِل
بَينَ النُجومِ مِثلَ فَرقٍ مُكتَهِل
وَقالَ شُربُ اللَيلِ قَد آذانا
وَطَمَسَ العُقولَ وَالأَذهانا
وَشَكَتِ الجِنُّ إِلى إِبليسِ
لِأَنَّهُم في أَضيَقِ الحُبوسِ
أَما تَرى البُستانَ كَيفَ نَوَّرا
وَنَشَرَ المَنثورُ بُرداً أَصفَرا
وَضَحِكَ الوَردُ عَلى الشَقائِقِ
وَاِعتَنَقَ القَطرَ اِعتِناقَ الوامِقِ
في رَوضَةٍ كَحُلَّةِ العَروسِ
وَخَدَمٍ كَهامَةِ الطاوُوسِ
وَياسَمينٍ في ذُرى الأَغصانِ
مُنتَظِماً كَقِطَعِ العِقيانِ
وَالسَروُ مِثلُ قِطَعِ الزَبَرجَدِ
قَدِ اِستَمَدَّ الماءَ مِن تُربٍ نَدي
وَفَرَشَ الخَشخاشُ جَيباً وَفَتَق
كَأَنَّهُ مَصاحِفٌ بيضُ الوَرَق
حَتّى إِذا ما اِنتَشَرَت أَوراقُهُ
وَكادَ أَن يُرى إِلَينا ساقُه
صارَ كَأَقداحٍ مِنَ البَلَّورِ
كَأَنَّما تَجَسَّمَت مِن نورِ
وَبَعضُهُ عُريانُ مِن أَثوابِهِ
قَد أَخجَلَ الأَعيُنَ مِن أَصحابِهِ
تُبصِرُهُ بَعدَ اِنتِشارِ الوَردِ
مِثلَ الدَبابيسِ بِأَيدي الجُندِ
وَالسَوسَنُ الآزِرُ مَنشورُ الحُلَل
كَقُطُنٍ قَد مَسَّهُ بَعضُ البَلَل
نَوَّرَ في حاشِيَتَي بُستانِهِ
وَدَخَلَ البُستانُ في ضَمانِهِ
وَقَد بَدَت فيهِ ثِمارُ الكَبَرِ
كَأَنَّها حَمائِمٌ مِن عَنبَرِ
وَحَلَّقَ البَهارُ فَوقَ الآسِ
جُمجُمَةٌ كَهامَةِ الشَمّاسِ
حِبالُ نَسجٍ مِثلُ شَيبِ النَصَفِ
وَجَوهَرٌ مِن زَهَرٍ مُختَلِفِ
وَجُلَّنارٌ مِثلَ جَمرِ الخَدِّ
أَو مِثلُ أَعرافِ دُيوكِ الهِندِ
وَالأُقحُوانُ كَالثَنايا الغُرِّ
قَد صَقَلَت نُوارَها بِالقَطرِ
قُل لي أَهَذا حَسَنٌ بِاللَيلِ
وَيلِيَ مِمّا تَشتَهي وَعَولي
وَأَكثَرَ الفُصولَ وَالأَوصافا
فَقُلتُ قَد جَنَّبتُكَ الخِلافا
بِت عِندَنا حَتّى إِذا الصُبحُ سُفَر
كَأَنَّهُ جَدوَلُ ماءٍ مُنفَجِر
قُمنا إِلى زادٍ لَنا مُعَدِّ
وَقَهوَةٍ صَرّاعَةٍ لِلجَلَدِ
كَأَنَّما حَبابُها المَنثورُ
كَواكِبٌ في فَلَكٍ تَدورُ
وَلا تَقُل لَقَد أَلِفتُ مَنزِلي
فَتُفسِدَ القَولَ بِعُذرٍ مُشكِلِ
فَقالَ هَذا أَوَّلُ الجُنونِ
مَتى ثَوى الضَبُّ بِوادي النونِ
دَعَوتُكُم إِلى الصَبوحِ ثُمَّ لا
أَكونُ فيهِ إِذ أَجَبتُم أَوَّلا
لي حاجَةٌ لا بُدَّ مِن قَضائِها
فَتَستَريحُ النَفسُ مِن عَنائِها
ثُمَّ أَجي وَالصُبحَ في عِنانِ
مِن قَبلِ أَن يُبدَأَ بِالآذانِ
ثُمَّ مَضى يَعِدُ بِالبُكورِ
وَهَزَّ رَأسَ فَرِحٍ مَسرورِ
فَقُمتُ مِنهُ خائِفاً مُرتاعا
وَقُلتُ ناموا وَيحَكُم سِراعا
وَنَحنُ نُصغي السَمعَ نَحوَ البابِ
فَلَم نَجِد حِسّاً مِنَ الكَذّابِ
حَتّى تَبَدَّت حُمرَةُ الصَباحِ
وَأَوجَعَ النَدمانَ سوطُ الراحِ
وَقامَتِ الشَمسُ عَلى الرُؤوسِ
وَمَلَكَ السُكرُ عَلى النُفوسِ
جاءَ بِوَجهٍ بارِدِ التَبَسُّمِ
مُفتَضِحٍ لِما جَنى مُدَمَّمِ
يَعثُرُ وَسطَ الدارِ مِن حَيائِهِ
وَيَكشِفُ الأَهدابَ مِن وَرائِهِ
تَعَطعَطَ القَومُ بِهِ حَتّى بَدَر
وَاِفتَتَحَ القَولَ بِعَيٍّ وَحَصَر
لِتَأخُذَ العَينُ مِنَ الرُقادِ
حَظّاً إِلى تَعلِيَةِ المُنادي
فَمَسَحَت جُنوبُنا المَضاجِعا
وَلَم أَكُن لِلنَومِ قَبلَ طائِعا
ثُمَّةَ قُمنا وَالظَلامُ مُطرِقُ
وَالطَيرُ في أَوكارِها لا تَنطِقُ
وَقَد تَبَدّى النَجمُ في سَوادِهِ
كَحُلَّةِ الراهِبِ في حِدادِهِ
وَقالَ يا قَومُ اِسمَعوا كَلامي
لا تُسرِعوا ظُلماً إِلى مَلامي
فَجاءَنا بِقِصَّةٍ كَذّابَه
لَم يَفتَحِ القَلبُ لَها أَبوابَه
فَعَذَرَ العِنّينَ يَومَ السابِعِ
إِلى عَروسٍ ذاتِ حَظٍّ ضائِعِ
قالوا اِشرَبوا فَقُلتُ قَد شَرِبنا
أَتَيتَنا وَنَحنُ قَد سَكِرنا
فَلَم يَزَل مِن شَأنِهِ مُنفَرِدا
يَرفَعُ بِالكَأسِ إِلى فيهِ يَدا
وَالقَومُ مِن مُستَيقِظٍ نَشوانِ
أَو غَرِقٍ في نَومِهِ وَسنانِ
كَأَنَّهُ آخِرُ خَيلِ الحَلبَه
لَهُ مِنَ السَوّاسِ أَلفُ ضَربَه
مُجتَهِداً كَأَنَّهُ قَد أَفلَحا
يَطلَعُ في آثارِها مُفَتِّحا
فَاِسمَع فَإِنّي لِلصَبوحِ عائِبُ
عِندِيَ مِن أَخبارِهِ العَجائِبُ
إِذا أَرَدتَ الشُربَ عِندَ الفَجرِ
وَالنَجمُ في لُجَّةِ لَيلٍ يَسري
وَكانَ بَردٌ بِالنَسيمِ يَرتَعِد
وَريقُهُ عَلى الثَنايا قَد جَمَد
وَلِلغُلامِ ضَجرَةٌ وَهَمهَمَه
وَشَتمَةٌ في صَدرِهِ مُجَمجَمَه
يَمشي بِلا رِجلٍ مِنَ النُعاسِ
وَيَدفُقُ الكَأسَ عَلى الجُلّاسِ
وَيَلعَنُ المَولى إِذا دَعاهُ
وَوَجهُهُ إِن جاءَ في قَفاهُ
وَإِن أَحَسَّ مِن نَديمٍ صَوتا
قالَ مُجيباً طَعنَةً وَمَوتا
وَإِن يَكُن لِلقَومِ ساقٍ يُعشَقُ
فَجَفنُهُ بِجَفنِهِ مُدَبِّقُ
وَرَأسُهُ كَمِثلِ فَرقٍ قَد مُطِر
وَصَدغُهُ كَالصَولَجانِ المُنكَسِر
أَعجَلَ مِن مِسواكِهِ وَزينَتِه
وَهَيأَةٍ تَنظُرُ حُسنَ صورَتِه
فَجائَهُم بِفَسوَةِ اللِحافِ
مَحمولَةٍ في الثَوبِ وَالأَعطافِ
كَأَنَّما عَضَّ عَلى دِماغِ
مُتَّهَمُ الأَنفاسِ وَالأَرفاغِ
فَإِن طَرَدتَ الكَأسَ بِالسَنَّورِ
وَجِئتَ بِالكانونِ وَالسَمّورِ
فَأَيُّ فَضلٍ لِلصَبوحِ يُعرَفُ
عَلى الغَبوقِ وَالظَلامُ مُسدِفُ
يَحُسُّ مِن رِياحِهِ الشَمائِلِ
صَوارِماً تَرسُبُ في المَفاصِلِ
وَقَد نَسيتُ شَرَرَ الكانونِ
كَأَنَّهُ نِثارُ يا سَمينِ
يَرمي بِهِ الجَمرُ إِلى الأَحداقِ
فَإِن وَنى قَرطَسَ في الآماقِ
وَتَرَكَ النِياطَ بَعدَ الخَمدِ
ذا نُقَطٍ سودٍ كَجِلدِ الفَهدِ
وَقَطَّعَ المَجلِسَ في اِكتِئابِ
وَذِكرِ حَرقِ النارِ لِلثِيابِ
وَلَم يَزَل لِلقَومِ شُغلاً شاغِلاً
وَأَصبَحَت جِبابُهُم مَناخِلا
حَتّى إِذا ما اِرتَفَعَت شَمسُ الضُحى
قيلَ فُلانٌ وَفُلانٌ قَد أَتى
وَرُبَّما كانَ ثَقيلاً يُحتَشَم
فَطَوَّلَ الكَلامَ حيناً وَجَشَم
وَرَفَعَ الريحانَ وَالنَبيذا
وَزالَ عَنّا عَيشَنا الَّذيذا
وَلَستُ في طولِ النَهارِ آمِنا
مِن حادِثٍ لَم يَكُ قَبلاً كائِنا
أَو خَبَرٍ يُكرَهُ أَو كِتابِ
يَقطَعُ طيبَ اللَهوِ وَالشَرابِ
فَاِسمَع إِلى مَثالِبِ الصَبوحِ
في الصَيفِ قَبلَ الطائِرِ الصَدوحِ
حينَ حَلا النَومُ وَطابَ المَضجَعُ
وَاِنحَسَرَ اللَيلُ وَلَذَّ المَهجَعُ
وَاِنهَزَمَ البَقُّ وَكَنَّ رُتَّعاً
عَلى الدِماءِ وارِداتٍ شُرَّعا
مِن بَعدِ ما قَد أَكَلوا الأَجسادا
وَطَيَّروا عَنِ الوَرى الرُقادا
فَقَرَّبَ الزادَ إِلى نِيامِ
أَلسُنُهُم ثَقيلَةُ الكَلامِ
مِن بَعدِ أَن دَبَّ عَلَيهِ النَملُ
وَحَيَّةٌ تَقذِفُ سُمّاً صِلُّ
وَعَقرَبٌ مَمدودَةٌ قَتّالَه
وَجُعَلٌ وَفارَةٌ بَوّالَه
وَلِلمُغَنّي عارِضٌ في حَلقِهِ
وَنَفسُهُ قَد قَدَحَت في حِذقِهِ
وَإِن أَرَدتَ الشُربَ عِندَ الفَجرِ
وَالصُبحُ قَد سَلَّ سُيوفَ الحَرِّ
فَساعَةٌ ثُمَّ تَجيكَ الدامِغَه
بِنارِها فَلا يَسوغُ سائِغَه
وَيَسخُنُ الشَرابُ وَالمِزاجُ
وَيَكثُرُ الخِلافُ وَالضُجاجُ
مِن مَعشَرٍ قَد جَرَعوا حَميما
وَطَعِموا مِن زادِهِم سُموما
وَغَيَّمَت أَنفاسُهُم أَقداحَهُم
وَعَذَّبَت أَقداحُهُم أَرواحُهُم
وَأولِعوا بِالحَكِّ وَالتَفَرُّكِ
وَعَصَبُ الآباطِ مِثلُ المَرتَكِ
وَصارَ رَيحانُهُمُ كَالقَتِّ
فَكُلُّهُم لِكُلِّهِم ذو مَقتِ
وَبَعضُهُم يَمشي بِلا رِجلَينِ
وَيَأخُذُ الكَأسَ بِلا يَدَينِ
وَبَعضُهُم مُحمَرَّةٌ عَيناهُ
مِنَ السَمومِ مُحرَقٌ خَدّاهُ
وَبَعضُهُم عِندَ اِرتِفاعِ الشَمسِ
يَحُسُّ جوعاً مُؤلِماً لِلنَفسِ
فَإِن أَسَرَّ ما بِهِ تَهَوُّسا
وَلَم يُطِق مِن ضُعفِهِ تَنَفُّسا
وَطافَ في أَصداغِهِ الصُداعُ
وَلَم يَكُن بِمِثلِهِ اِنتِفاعُ
وَكَثُرَت حِدَّتُهُ وَضَجَرُه
وَصارَ كَالحُمّى يَطيرُ شَرَرُه
وَهَمَّ بِالعَربَدَةِ الوَحشِيَّه
وَصَرَفَ الكاساتِ وَالتَحِيَّه
وَظَهَرَت مَشَقَّةٌ في حَلقِهِ
وَماتَ كُلُّ صاحِبٍ مِن فَرقِهِ
وَإِن دَعا الشَقِيُّ بِالطَعامِ
خَيَّطَ جَفنَيهِ عَلى المَنامِ
وَكُلَّما جاءَت صَلاةٌ واجِبَه
فَسا عَلَيها فَتَوَلَّت هارِبَه
فَكَدَّرَ العَيشَ بِيَومٍ أَبلَقِ
أَقطارُهُ بِلَهوِهِ لَم تَلتَقِ
فَمَن أَدامَ لِلشَقاءِ هَذا
مِن فِعلِهِ وَاِلتَذَّهُ اِلتِذاذا
لَم يُلفَ إِلّا دَنِسَ الأَثوابِ
مُهَوَّساً مُهَوِّسَ الأَصحابِ
فَاِزدادَ سَهواً وَضَنىً وَسُقما
وَلا تَراهُ الدَهرَ إِلّا فَدَما
ذا شارِبٍ وَظُفُرٍ طَويلِ
يُنَغَّصُ الزادَ عَلى الأَكيلِ
وَمُقلَةٍ مُبيَضَّةِ المَآقي
وَأُذُنٍ كَحُقَّةِ الدَباقِ
وَجَسَدٍ عَلَيهِ جِلدٌ مِن وَسَخ
كَأَنَّهُ أُشرِبَ نَفطاً أَو لُطَخ
تَخالُ تَحتَ إِبطِهِ إِذا عَرِق
لِحيَةَ قاضٍ قَد نَجا مِنَ الغَرَق
وَريقُهُ كَمِثلِ طَوقٍ مِن أَدَم
وَلَيسَ مِن تَركِ السُؤالِ يَحتَشِم
في صَدرِهِ مِن واكِفٍ وَقاطِرِ
كَأَثَرِ الذَرقِ عَلى الكَنادِرِ
هَذا كَذا وَما تَرَكتُ أَكثَرُ
فَجَرَّبوا ما قُلتُهُ وَفَكَّروا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن المعتزغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي709