تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 14 يونيو 2011 10:17:39 م بواسطة المشرف العام
0 461
أمِنَ العيونِ ترومُ فَقْدَ عَنائِه
أمِنَ العيونِ ترومُ فَقْدَ عَنائِه
هَيهاتِ ضَنَّ سَقامُها بشِفائِه
ما كان هذا البينُ أوَّلَ جَمرةٍ
أذكَتْ لهيبَ الشَّوقِ في أحشائه
لولا مساعدةُ الدموعِ ودَفْعُها
خوفُ الفِراقِ أتى على حَوبائِه
وأنا الفداءُ لمن مَخِيلَةُ بَرقِه
حظِّي وحظُّ سواي من أنوائِه
قمرٌ إذا ما الوشيُ صِينَ أذالَه
كيما يَصونَ بهاءَه ببهائِه
خَفِرُ الشَّمائلِ لو مَلَكتُ عِناقَه
يومَ الوَداعِ وَهَبْتُهُ لحَيائِه
ضَعُفَتْ معاقِدُ خصرِه وعهودُه
فكأنّ عَقْدَ الخصرِ عَقْدُ وَفَائِه
أدنو إلى الرُّقَباءِ لا من حبِّهم
وأصدُّ عنه وليس من بَغضائِه
للهِ أيُّ محاجرٍ عنَّتْ لنا
بمُحَجَّرٍ إذ ريعَ سِربُ ظِبائِه
ونواظرٍ وجدَ المحبُّ فتورَها
لمّا استقلَّ الحيُّ في أعضائِه
وَحيَاً أرقتُ لبرقِه فكأنه
قَدَحُ الزِّنادِ يطيرُ في أرجائِه
سارٍ على كَفَلِ الجَنوبِ مقابلٍ
حَزَنَ البلادِ وسهلَها بعطائِه
حنَّتْ رواعِدُه فأسبل دمعُهُ
كالصَّبِّ أتبعَ شدوَه ببكائِه
وسقَتْ غَمائمُهُ الرِّياضَ كأنما
جُودُ الأميرِ سقى رياضَ ثَنائِه
سَفَهاً لِمَنْ سمَّاه سيفَ حفيظَةٍ
هلاَّ أعارِ السَّيفَ من أسمائِه
متجرِّدٌ للخطبِ عرَّاضُ القَنا
والمَشرفيّةُ من مَشيدِ بنائِه
ومواجهٌ وجهَ العدوِّ بصَعدَةٍ
ينقضُّ كوكبُه على شَحنائِه
والرومُ تعلمُ أنَّ تاجَ زعيمِها
مُلقىً بحدِّ السَّيفِ يومَ لِقائِه
لما حماه القَرُّ سفكَ دمائِهم
أضحى يَعدُّ القَرَّ من أعدائِه
حَمَدَ الغمامَ وذمَّه ولربَّما
ساء الحبيُّ وسَرَّ عندَ حبائِه
قَلِقٌ يُفنِّيه الحديدُ فينثني
جَذْلانَ مثلوجَ الحشا بفَنائِه
إنَّ الربيعَ مُبيدُ خضراءِ العِدا
ومُسيلُ أنفسِهم على خَضْرائِه
ولو أنّهم قدَروا على أعمارِهم
وصلوا بها الأحوالَ عمرَ شِتاتِه
إن عاقَه عما يحاولُ صِنوهُ
وشبيهُه في بِشره وعَطائِه
فكأنَّني بجبينِه في مأزقٍ
متمزِّقٍ عنه دُجى ظلمائِه
مفقودةٌ شِيَةُ الجوادِ لنَقْعِهِ
وحُجولُ أربعةٍ لخَوْضِ دمِائِه
أو جحفلٌ لعبَتْ صدورُ رِماحِه
فكأنما انقضَّتْ نجومُ سَمائِه
لَجٍبٌ توشَّحَتِ البسيطةٌ سيلَه
وتعمَّمت أعلامُها بعمائِه
ضوضاؤُهُ زجلُ الحديد وإنما
يتوعد الأعداء في ضوضائه
متبسِّمٌ قبلَ النهارِ كأنما
زَرًّ النهارُ عليه ثَوبَ ضَحائِه
ويُريكَ بينَ مٌدجَّجِ ومُدرَّعٍ
خِلَعَ الرَّبيعِ الطَّلْقِ بينَ نِهائِه
يَثنيه في السَّيرِ الحثيثِ بلحظِهِ
كالريحِ تَثني الغيمَ في غُلَوائِه
فكأنَّ أشتاتَ الجِبالِ تجمَّعَتْ
فتعرَّضَتْ من دونِهِ ووَرائِه
فهناك تَلْقى الموتَ فوق قَناتِه
متبرِّجاً والنصرَ تحتَ لِوائِه
أعَدوَّه أوفَى عليكَ مشوَّقاً
بِقراعِه إذ لستَ من أكفائه
ومُشمِّراً قد شلَّ من إدلاجِه
ليلُ التمامِ وملَّ من إسرائِه
ودقيقَ معنَى العُرفِ يجعلُ بشرَه
بدرَ العدوِّ وتلك من أكفائِه
وإذا النَّسيمُ وَشى إليك مصبِّحاً
بمسَرّةٍ فحَذارِ من إمسائِه
قد قلتُ إذ سَالت عَدِيُّ أمامَه
سَيْلَ السَّرابِ جرى على بَطحائِه
ما بالُه مُغرىً بوَصْلِ عدوِّه
وعدوُّه مغرىً بوَصْلِ جَفائِه
يا موجِباً حقَّ السَّماحِ بنائلٍ
تتقاصَرُ الأنواءُ عن أنوائِه
والمبتني بيتَ العَلاءِ ببأسِه
فغدا علاءُ النجمِ دونَ علائِه
ومن السيادة لا تليق بغيره
لعظيم سودده وفضل غنائه
وإذا بحارُ المكرُماتِ تدفَّقَت
فجميعُها تمتارُ من أندائِه
لا يقتدي بسواه في تدبيره
والبحر يغنى عن رذاذ ضحائه
كم منَّةٍ لكَ ألبَسَتْني نِعْمةً
تَدَعُ الحسودَ يذوبُ من بُرَحائِه
صُنتُ الثناءَ عن الملوكِ نزاهةً
وجعلتُه وَقْفاً على آلائِه
ألفاظُه كالدُّرِّ في أصدافِهِ
لا بل تزيدُ عليه في لألائِه
من كلِّ رَيِّقَةِ الكلامِ كأنما
جادَ الشبابُ لها بِريِّقِ مائِه
فالشِّعرُ بحرٌ نلتُ أنفَسَ دُرِّه
وتنافسَ الشعراءُ في حَصْبائِه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
السري الرفّاءغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي461