تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 14 يونيو 2011 10:20:12 م بواسطة المشرف العام
0 542
قد أغتدي نشوانَ من خَمرِ الكَرى
قد أغتدي نشوانَ من خَمرِ الكَرى
أسحبُ بُردَيَّ على بُردِ الثَّرى
والصُّبحُ حَمْلٌ بينَ أحشاءِ الدُّجى
والرِّيحُ كالرَّاحِ نأى عنها القَذَى
يَنُمُّ ريَّاها على زَهْرِ الرُّبى
بذاتِ أحداقٍ تَرى ما لا يُرى
مُلاءَةٍ ما نُسِجَتْ لُترتَدى
تُرِيكَ ضُعفاً ظاهراً وهو قُوى
وجدَّةٍ تحسُبِها العينُ بِلى
غبراءَ كَالدِّرْعِ تغشَّاها الصَّدا
تَعومُ في أبيضَ كالآلِ صَفا
ترسُبُ في أحشائِه صفرُ الحَشا
فتعتلي منه بأحشاءِ مِلا
تضحكُ عن مثلِ صغيراتِ المِدى
تعلو إذا انحطَّت ببيضٍ كالدُمى
أو عن نَقيِّ البطنِ مَوشيِّ القَرى
كأنها عِقدُ لآلٍ قد وَهَى
يومضُ فيها كالحُسامِ المُنتضَى
لم يدرِ لمّا قصُرَت عنها الخُطى
أَظَلَّه منها رِداءٌ أَم رَدى
فذلك اللذاتُ لا صيدَ الطَّلا
يجري على آثاره الطِّرفُ الوأَى
حتى يُرَى عنه كليلاً قد ونى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
السري الرفّاءغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي542