تاريخ الاضافة
الأربعاء، 15 يونيو 2011 08:13:20 م بواسطة المشرف العام
0 460
لنا مُغَنٍّ حسنُ الغِناءِ
لنا مُغَنٍّ حسنُ الغِناءِ
وقهوةٌ ضاحكةُ الإناءِ
وغرفةٌ فسيحةُ الفِناءِ
طائرةُ القِمَّةِ في العَلْيَاءِ
قريبةٌ من كِلَلِ العَماءِ
كهودَجٍ مُمَسَّكِ الرِّداءِ
يُوطِنُ في قُبَّتِها العَلياءِ
زَوْرٌ خفيفُ الروحِ والأعضاءِ
مُحَلِّقٌ في كَبِدِ السَّماءِ
وتارةً يَلصَقُ بالغَبراءِ
في يَلْمَقٍ مُشهَّرِ الأَثناءِ
كأنما طُوِّقَ بالدِّماءِ
يُطْربُ أو يَخلُبُ قلبَ الرائي
بين غناءٍ منه أو بناءِ
وتحتَها ديباجَةُ الفَضاءِ
قد رُصِّعَتْ باللؤلؤ الأنداءِ
مفروجةٌ عن قَلِقِ الأَحشاءِ
أبيضَ ذي حاشيةٍ خضراءِ
معرَّجٍ كالأَيْمِ في التواءِ
وقد توافتْ عُصْبَةُ الوفاءِ
كأنها مِنطَقةُ الجوزاءِ
فطاعنٌ منهم حشاً جَوفاءِ
مُختَصِبُ الكَفِّ من الصَّهباءِ
ومُجلِبٌ مُشَمِّرُ القِباءِ
يرفعُ دهماءَ على شَقراءِ
تلعبُ في حُلَّتِها السَّوداءِ
ذؤابةٌ كالرايةِ الحمراءِ
فلا تَرُعْنا اليومَ بالجَفاءِ
وسِرْ إلينا غيرَ ذي إبطاءِ
نُغْرِقْكَ في بحرٍ مِنَ السَّرّاءِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
السري الرفّاءغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي460