تاريخ الاضافة
الأربعاء، 15 يونيو 2011 08:21:30 م بواسطة المشرف العام
0 540
تَحِيَّةُ الغيثِ مُنْهَلاً سحائبُه
تَحِيَّةُ الغيثِ مُنْهَلاً سحائبُه
على العقيقِ وإنْ أقوَتْ مَلاعِبُه
لا بل على الحيِّ مشدوداً هوادِجُه
على الشُّموسِ ومذموماً رَكائِبُه
حتى تَرُدَّ عليه آيةً سَلكَتْ
ظِباؤُها الغيدُ أو حلَّتْ ربائُبه
ففي الظغائنِ مجنوبٌ لغانيهٍ
تَغْنَى بوصلِ سواه أو تُجانبُه
وفي الديارِ سميعٌ ليس تُسمعُه
إجابةً وخطيبٌ لا تُخاطبُه
حتى يُبَدِّلَ للعُشَّاقِ زورَتَه
طَيفٌ يَصُدُّ عن العُشَّاقِ صاحبُه
سرى إلى البدرِ يُخفي البدرَ منتقباً
والبدرُ يأنَفُ أن تُخفى مناقبُه
إذا بدا الصبحُ من إشراقِ طلعتِه
أبَدتْ لكَ الليلَ مُسودّاً ذوائبُه
والحُسنُ ضِدَّانِ لا أدري إذا اجتمعا
أنوارُه فتَنَتْني أم غَياهبُه
حُلِيُّه وثناياه وعَنبرُه
كلٌّ ينُمُّ عليه أو يراقبُه
فلستُ أدري إذا ما سار في أُفُقٍ
شَمائلُ الأفقِ أذكى أم جَنائبُه
أما القريضُ فما تَحظَى محاسنُه
عند الملوكِ كما تَحظى معائبُه
وربما ظَلَمَ الدينارَ ناقدُه
وقد كَساه ضروبَ الحُسنِ ضاربُه
كأنني بنجيبِ الشِّعرِ قد رحلَتْ
عنهم إلى الشَّرفِ الأعلى نجائبُه
ولو تشاءَم لانقَضَّت صواعقُه
على العِراقِ كما ارفضَّت سَحائبُه
قل للذي قلَّدْتني كفُّه رسَني
وكنتُ أَدْنُو إليه وهو جاذبُه
لك الأمانُ إذا انسابت أراقِمُه
من المكامنِ أو دبَّتْ عقاربُه
ليسَ الصديقُ الذي أعطاك شاهدُه
شَهْدَ الودادِ وخان الغيبَ غائبُه
كم مَنطِقٍ كسحيقِ المِسكِ ظاهرُه
لم يُقْضَ عندَ أبي إسحاقَ واجبُه
كانت مدائحُنا غرّاً محجَّلةً
تُثني عليه فقد أضحَتْ تُعاتِبُه
وما أقولُ لِمَن طابَتْ عناصرُه
في رُتْبَةِ المجدِ وابيضَّتْ مَناسبُه
أغرُّ زانَ مديحي فضلُ سُؤدُدِهِ
كلؤلؤ العِقْدِ زانَتْه ترائبُه
وصادقُ الوُدِّ لا ترتدُّ خُلَّتُه
على الصَّديقِ ولا يَزوَرُّ جانبُه
لا أستريحُ إلى زُورٍ ولا كَذِبٍ
يُهدَى إليه وشرُّ القولِ كاذبُه
وليسَ للذَّمِّ فيه مَذْهَبٌ فَيُرى
أَنَّى ومِن ذهَبٍ صيغَتْ مَذاهبُه
نَبا عليَّ فما أدري لَنبوتِه
أنيابُ دهري أمضي أم نوائبُه
هُوَ الحُسامُ لقومٍ ماءُ صَفحتِه
بشاشةٌ ولأقوامٍ مضاربُه
والغيثُ إن برقتْ نحوي مخائِلُه
راحت تَصوبُ على غيري صوائبُه
هذا وما صَدِئَت قِدْماً مسامعُه
بما نظمْتُ ولا ضاعَت مواهبُه
ولي من الأدبِ المحمودِ أثمرُه
يُنمى إليه وأعرافٌ تناسِبُه
ورَغبةٌ كلما جاءَت معرِّضةً
بجاهِه أعرضَت عنها رغائبُه
وكم ضربتُ بماضٍ منه ذي شُطَبٍ
عَضْبٍ مضَارِبُه حلوٍ ضَرائبُه
وردْتُ في طيِّبِ الأنفاسِ ذي ثَمرٍ
قريبةٍ من يد الجاني أطايبُه
عاقَبْتَني بجفاءٍ لا أقومُ به
فهَل عقابُك محمودٌ عواقبُه
وعادَ رأيُك لي سُوداً مشارِقُه
وكنتُ أعهَدُه بيضاً مغاربُه
الشِّعرُ وَشيُ بُرودٍ أنتَ سَاحِبُه
فَهْمَاً ودُرُّ عقودٍ أنتَ ثاقبُه
فلِمْ مَنعْتَ على الإحسانِ مُحسِنَه
ما نالَ من جاهِكَ المبذولِ خاطبُه
وزاهرُ الحمدِ إن أَنْصَفْتَهُ زَهَرٌ
يَطيبُ رَيَّاهُ إن طابَتْ مشاربُه
أكان في العَدلِ أن تَظْما حدائِقُه
بسَاحَتيْكَ وأن تُروى سباسبُه
لقد نثرتُ على قومٍ حصىَ كِلَمٍ
لو شِئتَ لانْتَثَرَتْ فيكم كواكبُه
لولاك ما ارتُدِيَتْ أطمارُه وغدَت
تُرَدُّ وهي أنيقاتٌ سبائِبُه
لأصبِرنَّ على إخلالِ عُرفِكَ بي
حتى يثوبَ إلى المعهودِ ثائبُه
عسى العتابُ يَرُدُّ العتْبَ منك رضاً
وربما أدركَ المطلوبَ طالبُه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
السري الرفّاءغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي540