تاريخ الاضافة
الأربعاء، 15 يونيو 2011 08:25:57 م بواسطة المشرف العام
0 528
شَفاه قُرباً وقد أشفَى على العطَبِ
شَفاه قُرباً وقد أشفَى على العطَبِ
خَيالُ نائيةٍ حيَّاهُ من كَثَبِ
ألمَّ يُتحِفُهُ بالوَرْدِ من خَفَرٍ
في وجنتَيْهِ وبالصهَّباءِ من شَنَبِ
فباتَ عذبَ الرِّضا والظَّلمِ ليلَته
وربما باتَ مُرَّ الظُّلمِ والغَضَبِ
إذا تجلَّى جلا الخدَّينِ في خَفَرٍ
وإن تثنَّى ثَنى العِطْفَينِ من تَعَبِ
وكيفَ بالجِدِّ منها وهي لاعبةٌ
تُهدي إلى الصبِّ جِدَّ الشوقِ في اللَّعبِ
تعرَّضَت ليَ في بيضِ السوالفِ لا
يُسلِفنَ وعداً ولا يُقْرَقْنَ بالرِّيَبِ
من بارزٍ بحِجابِ الصَّونِ مِحتَجِبٍ
وسافر بنقابِ الوَرْدِ مُنتَقِبِ
حتى كأنَّ سُجُوفَ الرَّقْمِ ضاحيةً
تكشَّفَت عن دُمىً منهن أو لُعَبِ
هلّا ونحنُ على كُثْبِ اللِّوى اعترَضَت
تلك المحاسنُ من قُضبٍ ومن كُثُبِ
أيامَ لي في الهَوى العُذريِّ مأرُبةً
وليسَ لي في هوى العُذَّالِ من أرَبِ
سقى الغمامُ رُباهَا دمعَ مُبتَسمٍ
وكم سقاها التَّصابي دمعَ مُكتئِبِ
ولو حَمْدتُ بها الأيامَ قلتُ سقَى
ربوعَها أحمدُ المحمودُ في النُّوبِ
سأبعثُ الحمدَ مَوشِيّاً سبابُيه
إلى الأميرِ صحيحاً غيرَ مُؤتَشِبِ
إنَّ المدائحَ لا تُهدى لناقِدها
إلا وألفاظُها أصفى من الذَّهَبِ
كم رُضتُ بالفِكْر منها روضةً أُنُفاً
تفتَّحَ الزَّهْرُ منها عن جَنَى الأدبِ
إذا الرجا هَزَّ أرواحَ الكلامِ بها
أتتك أحسنَ من مُهتزَّهِ القَصَبِ
لَفظٌ يروحُ له الرَّيحانُ مُطَّرِحاً
إذا جعلناه رَيحاناً على النُّخَبِ
أما تراه أبا العَبَّاسِ مُعتَرِضاً
على السُّها ويَدي تجنيهِ من قُرُبِ
خُطَى المكارمِ فردُ الحسنِ مُغترباً
يلوذُ منه بفَردِ الجودِ مُقترِبِ
مُقسَّمٌ بين نَفْسٍ حُرَّةٍ ويَدٍ
مقابلٌ بينَ أمٍّ بَرَّةٍ وأبِ
مِصباحُ خَطبٍ له في كُلِّ مُظلِمَةٍ
صُبحٌ من العِزِّ أو صبحٌ من الحسَبِ
إذا بلَوْنا عَدِيّاً يومَ عاديةٍ
كانت ضرائبُها أحلى من الضَّربِ
قومٌ همُ البيضُ أفعالاً إذا اطّرَدَتْ
جداوِلُ البيضِ في غابِ القَنا الأشِبِ
راحَ الصِّيامُ فولَّى عنك مُنقَضِباً
ورحتَ عنه بأجرٍ غيرِ مُنقضِبِ
فعادَ فِطرُكَ في نَعماءَ سابغةٍ
وفي سُعودٍ إليها ساقةُ الحِقَبِ
أتاكَ والجوُّ يُجلى في مُمَسَّكةٍ
والأرضُ تختالُ في أبرادِها القُشُبِ
إذا ألحَّ حُسامُ البَرقِ مُؤتَلِقاً
في الرَّوضِ جَدَّ خطيبُ الرَّعدِ في الخُطَبِ
فللخمائلِ بُسطٌ غيرُ زائلةٍ
للسَّحائبِ ظِلٌّ غيرُ مُستَلَبِ
والريح وسنى خلال الروض وانية
فما يراع لها مستيقظ الترب
تَمَلَّها يا ابْنَ نصرٍ فهي سيفُ وغىً
ماضي الظُّبا وشِهابٌ ساطعُ اللَّهَبِ
تَسري فتخفُقُ أحشاءُ العدوِّ لها
كأنها رايةٌ خفّاقةُ العَذَبِ
تكادُ تَبرُقُ لو إن الثناءَ له
كتيبةٌ بَرقت من قَبلُ في الكُتُبِ
فلو هَتفتَ بها في يومِ مَلحَمةٍ
قامت مَقامَ القَنا والبِيضِ واليَلَبِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
السري الرفّاءغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي528