تاريخ الاضافة
الأربعاء، 15 يونيو 2011 09:01:52 م بواسطة المشرف العام
0 452
وهواكَ لو كان المَلامُ صَلاحا
وهواكَ لو كان المَلامُ صَلاحا
ما زادَ قلبي لوعةً وجِراحا
أحبِبْ إليَّ بليلةٍ أفنيتُها
حتى الصبَّاحِ تَفَكُّهاً ومِزاحا
ما كانَ لو مدَّت عليَّ جَناحَها
للوصلِ ما غنَّى الحَمامُ وناحا
باتَتْ يداي له وُشاحاً لازماص
حتى كسا الليلَ الصّباحُ وُشاحا
قم فَانْفِ بالكاساتِ سُلطانَ الكَرى
واجعَلْ مَطايا الرّاحِ منكَ الرَّاحا
لا تأسَفَنَّ على الصَّباحِ فحسْبُنا
ضوءُ السَّوالفِ والسُّلافُ صَباحا
فض النديم ختامها فكأنما
اكواكباً يحملن أم أقداحا
لم أَدْرِ إذ حَثَّ السُّقاةُ كُؤوسها
أكَواكِباً يَحمِلْنَ أَم أقداحا
إني مَنَحتُ ذوي الصَّلاحِ مِنَ الوَرَى
بُغضاً فلستُ إليهِمُ مُرتاحا
مَنْ لي بديرٍ كنتُ مشغوفاً به
لَمَّا عرَفْتُ الرَّاحَ عادَ رِياحا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
السري الرفّاءغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي452