تاريخ الاضافة
الخميس، 16 يونيو 2011 10:18:30 ص بواسطة المشرف العام
0 486
غَضبانُ ينساني وأذكرُه
غَضبانُ ينساني وأذكرُه
ويَنامُ عن ليلي وأسهرُه
وبِجَوْرِه ما صارَ مُورِقُه
حظِّي وحظُّ سوايَ مُثمِرُه
وكفَى الهَوى لو كان مُكتَفياً
ما رحتُ أُضْمِرُهُ وأُظْهِرُه
لم يقتسِم في العاشقين أسىً
إلاّ وقِسمي منه أوفرُه
فأَطيحُ في نَفسٍ أُصعِّدُه
وأعومُ في دَمْعٍ أُحدِّرُه
وسميرِ نجمٍ لا بَراحَ له
وكأنَّما مَلِكٌ يُسَمِّرُه
ومهفهَفٍ هفَتِ العقولُ به
شَغَفاً تخيَّرَهُنَّ أحورُه
إن لم يكن وهبَ الغزالُ له
لَحَظاتِ مُقلتِه فجُؤذُرُه
وافَى بخَمرَتِه وناظرِه
بالفَتْرِ يُسكِرُها وتُسكِرُه
حمراءَ كالياقوتِ صافيةً
ومعظِّمُ الياقوتِ أحمرُه
فهي التي عَصَرَتْ لقَاطِفِها
عُنقودَها من قبلُ يَعْصِرُه
في كأسِه كسرى يقابِلُه
من خَلْفِ سِترِ الرَّاحِ قَيصَرُه
فكأنَّها نارٌ هُما حِصَبٌ
لحريقِها العالي يُسَعِّرُه
أصلَى لها هذا تَمَجُّسُه
وأَحَلَّها هذا تَنصُّرُه
في زاهرٍ عَبقٍ تَضوُّعُه
فكأنّ عطّاراً يُعَطِّرُه
ضاهَى ممسَّكَه مُعَنبَرُه
وحكى مُدَرهَمه مُدَنَّرُه
وحكى غديراً غادرَتْه لنا
خُضْرُ النباتِ يرُفُّ أخضرُه
صافٍ تمُدُّ الرِّيحُ خُطوتَها
ويَفيضُ فيه فلا تكدِّرُه
مثلُ الرِّداءِ يُكَفُّ صانِعُه
يَطويهِ أحياناً ويَنشُرُه
شادَ الأميرُ بناءَ مَكرُمةٍ
لا يستطيعُ النَّجمُ يَعْشِرُه
وَسَمَا به الكرَمُ الذي شَرُفَتْ
فيه أسِرَّتُه ومِنبَرُه
وكأنَّ قُدْساً أو مَتالِعَه
وهبَ الوَقارَ له تَوَقُّرُه
ومَغيمُ يومِ السُّخطِ مُظلِمُه
ومُضئُ ليلِ البِشْرِ مُقْمِرُه
وكأنَّه في الغَيْبِ مُطَّلِعٌ
للأمْرِ يُورِدُهُ ويُصْدِرُه
وإذا الأنامِلُ أُرْعِشَتْ حذَراً
فشِفاءُ من عَلِقَتْهُ خِنصَرُه
وإذا تَلَجلَجَ قائلٌ حَصَراً
وأماتَ حجَّتَه تَحَيُّرُه
فَتَقَ المَسامِعَ بالصَّوابِ ولم
تُنْجِدْ بَديهتَه تَفَكُّرُه
من حيث لا معنىً يُعَقِّدُه
عَيّاً ولا لفظٌ يُكدِّرُه
وحديث كل سماحة كذب
إلا حديث عنه تؤثره
فمَتى أرادَ الجَحْدَ حاسِدُه
شَهِدَتْ غَمائمُهُ وأبحرُه
وإذا طَمَى في البَرِّ بحرُ وغىً
لا شَئَ إلا السَّيفَ مَعبَرُه
أبصرْتَ عسكرَ نجدةٍ بِحَياً
منه إذا ما شامَ عَسكَرُه
لا درعه إلا سطاه ولا
شيء سوى الإقدام مغفره
حيثُ الظُّبا بالهامِ عاثرَةٌ
والصُّبحُ مثلُ اللَّيلِ عِثْيَرُه
يُرْدي العِدا بالضَّرْبِ أبيضُه
ويُبيدُهُم بالطَّعْنِ أسمرُه
سِربُ الحَديثةِ مُنْذُ صِينَ به
في مأمنٍ ممَّن يُنفِّرُه
إن زادَ عنها ما يُرَوِّعُها
فالغابُ يدفعُ عنه قَسْوَرُه
فَلْيَحْيَ في ظَفَرٍ وعاشَ له
في نَعمَةٍ أبداً مُظفَّرُه
ولَدٌ عَلَتْ بَركاتُ مَولِدِه
سَعْداً وطهَّرَه مُطَهِّرُه
ضاهي أباه سماحةً وحِجىً
وحكاه مَرآه ومَخبَرُه
أَ أَبا شجاعٍ يا عَقيدَ ندىً
كَرْمَتْ أَرومَتُه وعُنصرُه
اللهُ يعلمُ كيفَ أحمَدُ ما
أولَيْتَنيه وكيفَ أشكرُه
ونَداكَ لا تُنسى مَواعِدُه
كَرَماً فما أحتاجُ أذكُرُه
لكنَّ إحساناً تُقدِّمُه
أَولى به ممّا تؤخِّرُه
ومَدَاكَ إن جادَ المَداءُ بهِ
غَمْرَ الثناءِ نداكَ يغمُرُه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
السري الرفّاءغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي486