تاريخ الاضافة
الخميس، 16 يونيو 2011 10:33:20 ص بواسطة المشرف العام
0 466
للخالديَّينِ جَمالُ مَنْظَرِ
للخالديَّينِ جَمالُ مَنْظَرِ
وبِزَّةٌ تَملأُ عينَ المُبصِرِ
والعارُ في فِعلِهما المُشهَّرِ
تَشابَها في مَنْظَرٍ ومَخبَرِ
واشترَكا إلى المماتِ في حَرِ
يَحرُثُهُ جَدُّ فَدانِ الأصغَرِ
والزَّرْعُ إن تَمَّ به للأكبَرِ
أقول إذْ هَمّا بأمرٍ مُنكَرِ
وراءَ سِترٍ لهما لم يَستُرِ
واعتَفَرا ظَبْيَ الصَّريمِ الأعفَرِ
واقتَسَما باللَّحظِ في المُعَجَّرِ
وجَمَّشا الوَردَ بِوَرْدٍ أحمَرِ
ولَعِبَتْ أَيديهما في القَرقَر
أيُّهما بَعْلُ الغَزالِ الأَحوَرِ
أَصَاحِبُ الشَّبْيَهِ لم يُغَيِّرِ
أم الخَضيبُ ذي الصِّبا المُزَوَّرِ
وكم قَبيحٍ لَهُما مُسَتَّرِ
في كلِّ مَبْدى نازحٍ ومحضَرِ
يُسفِرُ عن ضِدِّ الصَّباحِ المُسْفِرِ
وذاتِ وَجْهٍ كَصَفا المُشقَّرِ
لو رَضَّهُ الحافِرُ لم يُؤَثِّرِ
خُلَّةُ بَعلَينِ وخُلٍّ مُضْمَرِ
يُعْجِبُها وَقْعُ خَرابِ البَرْيَرِ
وهْيَ مُعَنَّاةٌ بكلِّ أسمَرِ
أَحِينَ أَضحى شَيْبُها كالمِغْفَرِ
وخَلَعَت بُردَ الشَبابِ الأزهَرِ
وجاوَزَتْ عَصْرَ الفتاةِ المُعْصِرِ
حَنَّتْ إلى كُلِّ قُمُدِّ أَعْجَرِ
فعَنْبَرَتْ شَيئاً كَلَوْنِ العَنْبَرِ
ولَبَّةً في لَبَبٍ مِنْ جَوْهَرِ
وجَلَسَتْ بينَ غُثا وأغثَرِ
فشَرِبا من ثَغرِها المُؤَشَّرِ
ريقاً كريقِ النَّحْلَةِ المُزَعْفَرِ
وجاذَبا مِئزَرَ بَسْلِ المِئزَرِ
فَلَقِيا شِنِّيرَها بِقَنْبَرِ
طِعانُ يومٍ ضاحكٍ مُستَبشِرِ
لم تَعثُرِ الخيلُ بهِ في عِثْيَرِ
يَنسى به المطعونُ فَرْطَ المُنكَرِ
ولو حَكَت عِرْسَ الضَّرير الأبخَرِ
وزوجةُ ابنِ العَصَبِ المحكَّر
وهي وَقُودُ النَّارِ يومَ المّحشَرِ
لانتَهَبَت ظَهرَ الصَفا والمَشعَرِ
وكيفَ للأعمى بحَظٍّ الأعوَرِ
مَعَرَّةٌ لو فاضَ ماءُ الكَوْثَرِ
وانهلَّ حنَّانُ الغَمامِ المُمْطِرِ
وبرَقَتْ لُجَّةُ بَحرٍ أخضَرِ
حتى ترى ساحةَ بَرٍّ أقفَرِ
على الذي هُما له لم يَظْهَرِ
إنّي على سَلْبِكُما لَمُجتَري
وفي الذي أَطلقْتُ غيرُ مُقتِرِ
فاستمعا حَسناءَ لو لم تُهْجَرِ
حَلَّى بها الخَاطبُ جِيدَ المِنبَرِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
السري الرفّاءغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي466