تاريخ الاضافة
الأحد، 19 يونيو 2011 01:09:33 م بواسطة المشرف العام
0 498
النّجمُ يُبعِدُ مَرمى طَرْفِهِ الساجي
النّجمُ يُبعِدُ مَرمى طَرْفِهِ الساجي
والليلُ يَنشُرُ مُرخى فرعِهِ الدّاجي
ويهتَدي الطّيْفُ تُغويهِ غَياهِبُهُ
بكَوكَبٍ فُرَّ عنهُ الأفْقُ وهّاجِ
طَوى إِلى نَقَوَيْ حُزوى على وجَلٍ
نَهجاً يُكَفْكِفُ غَربَ الأعْيَسِ النّاجي
ودونَ ما أرْسَلَتْ ظَمْياءُ شِرْذِمَةٌ
ألْقَوْا مَراسيَهُمْ في آلِ وسّاجِ
مِن نائِلٍ وَعَديٍّ في عَضادَتِها
أو آلِ نَسْرِ بنِ وهبٍ أو بَني ناجِ
قَوْمٌ يَمانونَ والمَثْوى على إضَمٍ
للهِ ما جَرَّ تأويبي وإدْلاجي
رَمى بهِمْ شَقَّ يُسراهُ إِلى عُصَبٍ
سُدَّتْ بهِمْ لَهَواتُ الأرضِ أفواجِ
فَهاجَ وَجْداً كَسِرِّ النارِ تُضْمِرُهُ
جَوانِحٌ منْ نَزيعِ الهمِّ مُهْتاجِ
إذا التّذَكُّرُ أغرَتْني خَيالَتُها
بهِ رَجَعْتُ إِلى الأشواقِ أدْراجي
غَرْثَى الوِشاحِ ومَلْوى قُلْبِها شَرِقٌ
منْ مِعْصَمَيْ طَفْلَةٍ كالرّيمِ مِغْناجِ
كأنّها فَنَنٌ مالَ النّسيمُ بهِ
على كَثيبٍ وَعاهُ الطّلُّ رَجْراجِ
بَدَتْ لَنا كَمَهاةِ الرّملِ تَكْنُفُها
هِيفُ الخَواصِرِ من طَيٍّ وإدماجِ
تَشكو بأعْيُنِها صَوتاً تُراعُ بهِ
لِناعِبٍ بفِراقِ الحَيّ شَحّاجِ
فقُلْتُ للرّكْبِ والحادي يُساعِدُهُ
بشَدْوِهِ وكِلا صَوتَيْهِما شاجِ
مَباسِمٌ ما أرى تَجْلو لَنا بَرَداً
أمِ استَطارَتْ بُروقٌ بينَ أحْداجِ
وهزَّةُ السّيرِ أنْسَتْهُمْ مَعاطِفَهُمْ
من كُلِّ زَيّافَةٍ كالفَحْلِ هِمْلاجِ
وكُلُّهُمْ يَشْتَكي بَثّاً على كَمَدٍ
بينَ الجَوانِح والأضلاعِ ولاّجِ
مُوَلَّهٌ كَنَزيفٍ بُزَّ ثَروَتُهُ
بِذي رِقاعٍ لِصَفْوِ الرّاحِ مَجّاجِ
إذا صَحا عاوَدَتْهُ نَشْوَةٌ فَثَنى
يَداً على أسْحَمِ السِّرْبالِ نَشّاجِ
وَهُمْ غِضابٌ على الأيامِ لا حَسَبٌ
يُرْعى ولا مَلجَأٌ فيهنَّ للاّجي
يا سَعدُ ذا اللِّمَّةِ المُرخاةِ ما عَلِقَتْ
مِنْكَ الخُطوبُ بِكابي الزِّنْدِ هِلْباجِ
دَهْرٌ تذَأّبَ مِنْ أبْنائِه نَقَدٌ
فأُوطِئَتْ عَرَبٌ أعقابَ أعْلاجِ
وأينَعَ الهامُ لكِنْ نامَ قاطِفُها
فمَنْ لَها بزِيادٍ أو بِحَجّاجِ
وكَمْ أهَبْنا إلَيها بالمُلوكِ فلَم
تَظْفَرْ بأرْوَعَ للغَمّاءِ فَرّاجِ
وأنتَ يا بْنَ أبي الغَمْرِ الأغَرِّ لَها
فقُلْ لذَوْدٍ أضاعُوا رَعْيَها عاجِ
وألْقِحِ الرّأيَ يُنتِجْ حادِثاً جَللاً
إنّ الحَوامِلَ قدْ همّتْ بإخْداجِ
وإنْ كَوَيتَ فأنْضِجْ غَيرَ مُتّئِدٍ
لا نَفْعَ للكيّ إلا بَعدَ إنْضاجِ
ألَسْتَ أغْزَرَهُمْ جودَيْنِ شَوْبُهُما
دَمٌ وأولاهُمُ فَوْدَيْنِ بالتّاجِ
هَل يَبلُغونَ مدًى يَطوي اللُّغوبُ بهِ
أذيالَ مَنشُورةِ الأعْرافِ مِهْداجِ
أمْ يَملِكونَ سَجايا وُشِّحَتْ كَرَماً
وأُلْهِجَتْ بالمَعالي أيَّ إلهاجِ
مَتى أراها تُثيرُ النّقْعَ عابِسَةً
تَردي بكُلِّ طَليقِ الوَجْهِ مِبْلاجِ
ولاّج بابٍ أناخَ الخَطْبُ كَلْكَلَهُ
بهِ ومِنْ غمَراتِ الموتِ خَرّاجِ
في غِلْمةٍ كَضواري الأُسْدِ أحْنَقَها
رِزُّ العِدا دون غاباتٍ وأحْراجِ
منْ فَرعِ عدْنانَ في أزكى أرومَتِها
كالبَحْرِ يدفَعُ أمواجاً بأمْواجِ
إذا الصَّريخُ دَعاهُمْ أقبَلوا رَقَصاً
إِلى الوَغى قبلَ إلْجامٍ وإسْراجِ
يَرمي بهِمْ سَرَعانَ الخَيلِ شاحِبَةً
تَلُفُّ في الرّوْعِ أعْراجاً بأعْراجِ
بحَيثُ يَنسى الحِفاظَ المُرَّ حاضِرَهُ
والطّعنُ لا يُتّقى إلا بأثْباجِ
ولا يَذودُ كَميٌّ فيهِ عنْ حُرَمٍ
ولا يُحامي غَيورٌ دونَ أزواجِ
حتى يَمُجَّ غِرارُ المَشْرَفيِّ دَماً
والرّمْحُ ما بينَ لَبّاتٍ وأوْداجِ
نَمَتْكَ منْ غالِبٍ أقمارُ داجِيَةٍ
تَحِلُّ منْ ظُلَلِ الهَيْجا بأبْراجِ
قَوْمٌ حَوى الشّرَفَ الوضّاحَ أوّلُهُمْ
والناسُ بينَ سُلالاتٍ وأمْشاجِ
يَمري أكُفَّهُمُ إنْ حارَدَتْ سَنَةٌ
فيَسْتَدِرُّ أفاويقَ الغِنى الرّاجي
لنْ يَبلُغَ المَدْحُ في تَقريظِ مَجْدِهِمُ
مَداهُ حتّى كأنّ المادِحَ الهاجي
مَهلاً فلا شأوَ بعدَ النّجْمِ تُلحِفُهُ
مُلاءَةً قَدَمُ السّاعي بإرهاجِ
اللهُ يَعلَمُ والأقوامُ أنّ لَكُمْ
عِندَ الفَخارِ لِساناً غَيرَ لَجْلاجِ
والدّهرُ يُثني بما نُثْني عَلَيكَ بهِ
وما بمُطْريك منْ عِيٍّ وإرْتاجِ
وقدْ أغَذَّ إليكَ العيدُ مُغتَرِفاً
من ذي فُروغٍ مُلِثِّ الوَدْقِ ثَجّاجِ
وكُل أيّامِكَ الأعيادُ ضاحكَةً
عنْ رَوضَةِ جادَها الوَسْميُّ مِبْهاجِ
فأرْعِ سَمعَكَ شِعراً يستَلِذُّ بهِ
رَجْعُ الغِناءِ بأرْمالٍ وأهزاجِ
لولا الهَوى لرَمَيْنا الليْلَ عنْ عُرُضٍ
بأرْحَبيٍّ لِهامِ البِيدِ شَجّاجِ
ومَنْ أزارَكَ للعَلْياءِ هِمَّتَهُ
فلَيْسَ يَرضى بمُزْجاةٍ منَ الحاجِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الأبيورديغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي498