تاريخ الاضافة
الأحد، 19 يونيو 2011 01:23:20 م بواسطة المشرف العام
0 558
مَنْ أغْفَلَ الحَزْمَ أدْمى كَفَّهُ نَدَما
مَنْ أغْفَلَ الحَزْمَ أدْمى كَفَّهُ نَدَما
واسْتَضْحَكَ النّصْرَ مَنْ أبْكى السّيوفَ دَما
فالرّأيُ يُدْرِكُ ما يَعْيَى الحُسامُ بهِ
إذا الزّمانُ بِذَيلِ الفِتْنَةِ الْتَثَما
هابَ العِدا غَمَراتِ المَوْتِ إذْ بَصُروا
بالأُسْدِ تَنْزِلُ مِنْ سُمْرِ القَنا أجَما
والخَيْلُ عابِسَةٌ يَعْتادُها مَرَحٌ
إذا امتَطاها نِظامُ الدّينِ مُبْتَسِما
في ساعَةٍ تَذَرُ الأرْماحَ راعِفةً
والمَشْرَفيَّ على الأرواحِ مُحْتَكِما
رَطْبُ الغِرارَيْنِ مأمونٌ على بَطَلٍ
يَخشى زَماناً على الأحرارِ مُتَّهَما
تَلوحُ غُرَّتُهُ والجُرْدُ نافِضَةٌ
على جَبينِ الضُّحى منْ نَقْعِها قَتَما
وللسّهامِ حَفيفٌ في مَسامِعِهمْ
كالنّحْلِ ألْقَيْتَ في أبْياتِهِ الضَّرَما
إذا اسْتَطارَتْ طِلاعَ الأُفْقِ أرْدَفَها
بالبيضِ عُوِّضْنَ عن أغْمادِها القِمَما
لمْ تَطْلُعِ الشّمسُ إلا استُقْبِلَتْ بِعَمىً
ولا بَدا النّجْمُ إلا اسْتَشْعَرَ الصّمَما
توقّفوا كارْتِدادِ الجَفْنِ وانصَرَفوا
كما طَرَدْتَ حِذارَ الغارَةِ النَّعَما
والأعْوَجِيّةُ كادَتْ مِنْ تَغَيُّظِها
على فَوارِسِها أنْ تَلْفِظَ اللُّجُما
منْ كُلِّ طِرْفٍ يَبُذُّ الطّرْفَ مُلتَهِباً
في حُضْرِهِ ولِشَأْوِ الرّيحِ مُلْتَهِما
رَدْعُ النّجيعِ مُبينٌ في حَوافِرِها
مِمّا يَطَأْنَ بِمُسْتَنِّ الرّدى بُهَما
كأنّ كُلَّ بَنانٍ منْ ولائِدِهِمْ
أهْدى إلَيْهِنّ إذْ نَجَّيْنَهُمْ عَنَما
باضَ النَّعامُ على هاماتِهمْ وهُمْ
أشْباهُهُ والوَغى يَستَرْجِفُ اللِّمَما
فَباتَ أرْحَبُهمْ في كُلِّ نائِبَةٍ
ذَرْعاً تَضيقُ عليهِ الأرضُ مُنْهَزما
وما التَفَتَّ احتِقاراً نحوَهُ وبِهِ
نَجلاءُ يَلْوي لَها حَيْزومَهُ ألَما
ولو أمَلْتَ إليه السّوطَ غادَرَهُ
شِلْواً بمُعتَرَكِ الأبطالِ مُقْتَسَما
وعُصبَةٍ مُلِئَتْ غَيظاً صُدورُهُمُ
منْ مُخفِرٍ ذِمّةً أو قاطِعٍ رَحِما
واستَوْطَؤوا ثَبَجَ البَغْضاءِ واجتَذَبوا
حَبْلاً أُمِرَّ على الشّحْناءِ فانْجذَما
والشَّعبُ إنْ دَبّ في تَفريقِهِ إحَنٌ
فلن يَعودَ طَوالَ الدّهرِ مُلْتَئِما
وأنتَ أبعَدُ في فَضْلٍ ومَكْرُمةٍ
شأوأُ وأثْبَتُ منهمْ في الوَغى قدَمَا
وخَيْرُهُمْ حَسَباً ضخْماً وأغْزَرُهُمْ
سَيْباً وأضفى على مُسْتَرْفِدٍ نِعَما
تَعْفو وتَصْفَحُ عنْ عِزٍّ ومَقدِرَةٍ
ولا نَراكَ وقيذَ الحِلْمِ مُنْتَقِما
إذا أذابَ شَرارُ الحِقْدِ عاطفَةً
هَزَزْتَ للعَفْو عِطْفَيْ سُؤدَدٍ كَرَما
فوَدَّ كُلُّ بَريءٍ مُذْ عُرِفْتَ بهِ
دون البَريّةِ أنْ يَلْقاكَ مُجْتَرِما
ومِنْ مَساعيكَ فَتْحٌ إذ سَلَلْتَ لهُ
رَأياً فَلَلتَ به الصّمْصامَةَ الخَذِما
أضحى بهِ الدِّينُ مُفْتَرّاً مَباسِمُهُ
والمُلْكُ بعدَ شَتاتِ الشّملِ مُنتَظِما
فأشْرَقَ العَدْلُ والأيامُ داجِيةٌ
بَثّتْ يَدُ الظُّلْمِ في أرجائِها الظُّلَما
وقد رَمى بِكَ ركْنُ الدينِ مُعضلةً
يَهابُ كلُّ كَميٍّ دونَها قُحَما
فقُمْتُ بالخَطْبِ مَرْهوباً عَواقِبُهُ
للعَزْمِ مُحتَضِناً للحَزْمِ مُلتَزِما
كالبَحرِ مُتَلْطِماً والفَجْرِ مُبتَسِماً
والليثِ مُعتَزِماً والغَيثِ مُنسَجما
كَفَتْهُ كُتْبُكَ أن تُزْجى كتائِبُهُ
وأُلْهِمَ السّيفُ أن يَستنْجِدَ القَلَما
تَلْقى الشّدائِدَ في نَيْلِ العُلا وَلَها
يُعالِجُ الهَمَّ مَنْ يَستنْهِضُ الهِمَما
وإنْ أرابَكَ منْ دَهْرٍ تَكَدّرُهُ
كُنتُ المُصَفّى على أحْداثِهِ شِيَما
فابْسُطْ إِلى أمَدٍ تَسْمو إليهِ يَداً
تَكفي المُؤمِّلَ أنْ يَستَمْطِرَ الدِّيَما
ولا تُبَلْ سَخَطَ الأعداءِ إنّهمُ
يَرضَوْنَ منكَ بأن تَرضى بهِمْ خَدَما
وسَلْ بيَ المَجْدَ تعلمْ أيَّ ذي حَسَبٍ
في بُردَتَيَّ إذا ما حادِثٌ هَجَما
يُلينُ للخِلِّ في عزٍّ عَريكَتَهُ
مَحْضَ الهَوى ولهُ العُتْبى إذا ظُلِما
منْ مَعشَرٍ لا يُناجي الضّيمُ جارَهُمُ
نِضْوَ الهُمومِ غَضيضَ الطّرْفِ مُهْتَضَما
فصِحّةُ الوُدِّ تَأبى وهْيَ ظاهِرةٌ
أن تُخفيَ الحالُ في أيّامكُمْ سَقَما
والدّهْرُ يعلَمُ أنِّي لا أذِلُّ لهُ
فكيفَ أفتَحُ بالشّكوى إليكَ فما
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الأبيورديغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي558