تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 24 مايو 2006 01:41:44 م بواسطة عبد الحكيم الحجريالأحد، 26 يناير 2020 09:58:21 ص
0 1862
وهَجُ الحروف
وهجُ الحروف ِ بلحظة ِالإشراقِ
متألقاً بمعارجٍ وطباقِ
يغنيك َ بالفكرِ الصحيحِ مدارهُ
رحب ٌ رضيُّ الخَلْقِ ِوَالأخلاقِ
أوحى إلى نفسي الحقيقةَ غضة ً
{ مشتاقةً تسعى إلى مشتاقِ}
وتعيدُ لي من ذكرياتِ قصائدي
زمناً مضى هيهاتَ بعدُ تلاقي
تصلُ القديمَ بحاضري فتعيدني
كلفاً يكفكفُ ثورةَ الأحداقِ
يا قلبُ منكَ مشاعري فياضةٌ
منها تبللُ بالدموعِ مآقِ
ألواعجُ الأشجانِ تلكَ تحدثت
أم أنها قسماتُ وجهِ فراقِ
أم ليلُ آمالي تنفسَ صبحهُ
فتلا على الآذانِ لحنَ عناقِ
ليلٌ وصبحٌ والحقيقةُ تنجلي
كالشمسِ تعربُ عن جلالِ الباقي
والظلُّ يخبرُ عن شخوصٍ خلفهُ
والنارُ تُعْرَفُ لحظةَ الإحراقِ
في عالمٍ رحبٍ تموجُ بحارُهُ
تلقى السكونَ بهدأةِ الأعماقِ
في القلبِ آمالٌ وآلامٌ وما
من راحةٍ تُرْجَى بدارِ سباقِ
ومنَ التفكرِ رحلةٌ ميزانُها
طلبُ الهدى بتمايزِ الأذواقِ
يا خيرَ أيامٍ نظمتُ سطورها
شعراً يبوحُ بلهجةِ الخفّاقِ
منها تعلمتُ القصيدَ وذكرُها
نَغَمٌ تغلغلَ في دجى أشواقي
الشعرُ ليسَ تكلفٌ متهتكٌ
يرضى بحكمِ النسخِ والإلصاقِ
حسكٌ تقلَّبَ إنْ بُلِيتَ بِنُطقِهِ
يوماً تغَصْغَصَ في غُضونِ تراقي
صورٌ تحنُّ إلى المعاني فارقت ْ
رمقَ الحياةِ تصيحُ هلْ من راقي
شربتْ من الأطماعِ سمَّاً قاتلاً
أسفي لشعرٍ بيعَ في الأسواقِ
الشعرُ بصمةُ شاعر ٍمتمكنٍ
متحررٍ من ْوطأةِ الأطواقِ
الشعرُ ينشرُ في المشاعرِ سحرهُ
ويذيبها بجمالهِ الخلّاقِ
الشعرُ صورةُأنفسٍ فياضةٍ
تنسابُ في الكلماتِ والأوراقِ
الشعرُ صوتٌ لو سمعتَ رنينَهُ
لبقيتَ نشواناً بِغَيْرِ دِهاقِ
الشعرُ روحٌ كيفما أبصرتَهَا
تلقَ القصيدةَ رحبةَالآفاق ِ
الشعرُ ديوانُ العروبةِ فخرُها
ووشاحُهَا الموهوبُ باستحقاقِ
يا جوهرَ الشعر ِالمصونِ بوزنهِ
ستظلُّ تمثالَ الجمالِ الراقي
وأظلُّ أحفظُ عهدَ حبٍّ بيننا
وأصونُهُ كالدرِّ في الأحقاق
وهجُ الحروف ِ بلحظة ِالإشراقِ
متألقاً بمعارجٍ وطباقِ
يغنيك َ بالفكرِ الصحيحِ مدارهُ
رحب ٌ رضيُّ الخَلْقِ ِوَالأخلاقِ
أوحى إلى نفسي الحقيقةَ غضة ً
{ مشتاقةً تسعى إلى مشتاقِ}
وتعيدُ لي من ذكرياتِ قصائدي
زمناً مضى هيهاتَ بعدُ تلاقي
تصلُ القديمَ بحاضري فتعيدني
كلفاً يكفكفُ ثورةَ الأحداقِ
يا قلبُ منكَ مشاعري فياضةٌ
منها تبللُ بالدموعِ مآقِ
ألواعجُ الأشجانِ تلكَ تحدثت
أم أنها قسماتُ وجهِ فراقِ
أم ليلُ آمالي تنفسَ صبحهُ
فتلا على الآذانِ لحنَ عناقِ
ليلٌ وصبحٌ والحقيقةُ تنجلي
كالشمسِ تعربُ عن جلالِ الباقي
والظلُّ يخبرُ عن شخوصٍ خلفهُ
والنارُ تُعْرَفُ لحظةَ الإحراقِ
في عالمٍ رحبٍ تموجُ بحارُهُ
تلقى السكونَ بهدأةِ الأعماقِ
في القلبِ آمالٌ وآلامٌ وما
من راحةٍ تُرْجَى بدارِ سباقِ
ومنَ التفكرِ رحلةٌ ميزانُها
طلبُ الهدى بتمايزِ الأذواقِ
يا خيرَ أيامٍ نظمتُ سطورها
شعراً يبوحُ بلهجةِ الخفّاقِ
منها تعلمتُ القصيدَ وذكرُها
نَغَمٌ تغلغلَ في دجى أشواقي
الشعرُ ليسَ تكلفٌ متهتكٌ
يرضى بحكمِ النسخِ والإلصاقِ
حسكٌ تقلَّبَ إنْ بُلِيتَ بِنُطقِهِ
يوماً تغَصْغَصَ في غُضونِ تراقي
صورٌ تحنُّ إلى المعاني فارقت ْ
رمقَ الحياةِ تصيحُ هلْ من راقي
شربتْ من الأطماعِ سمَّاً قاتلاً
أسفي لشعرٍ بيعَ في الأسواقِ
الشعرُ بصمةُ شاعر ٍمتمكنٍ
متحررٍ من ْوطأةِ الأطواقِ
الشعرُ ينشرُ في المشاعرِ سحرهُ
ويذيبها بجمالهِ الخلّاقِ
الشعرُ صورةُأنفسٍ فياضةٍ
تنسابُ في الكلماتِ والأوراقِ
الشعرُ صوتٌ لو سمعتَ رنينَهُ
لبقيتَ نشواناً بِغَيْرِ دِهاقِ
الشعرُ روحٌ كيفما أبصرتَهَا
تلقَ القصيدةَ رحبةَالآفاق ِ
الشعر ديوان العروبة فخرها
ووشاحها الموهوب باستحقاق
يا جوهر الشعر المصون بوزنه
ستظل تمثال الجمال الراقي
وأظلُّ أحفظُ عهدَ حبٍّ بيننا
وأصونُهُ كالدرِّ في الأحقاقِ
مني السلامُ على القصيدِ موشحاً
بالصدقِ بين الفوزِ والإخفاقِ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الحكيم بن عامر الحجريعمان☆ دواوين الأعضاء .. فصيح1862
لاتوجد تعليقات