تاريخ الاضافة
الأربعاء، 29 يونيو 2011 08:20:01 ص بواسطة المشرف العام
0 373
غَداً أحلُّ عن الأوتادِ أَطنابي
غَداً أحلُّ عن الأوتادِ أَطنابي
لكي أشُدَّ على الأجمال أقتْابي
في كل يومٍ عناقٌ للوَداعِ جوٍ
يَلفّ قامات أحبابٍ بأحبابِ
ورحلةُ في غمِ النقعِ تمطر أس
واطاً تُلمُّ بأعجازٍ وأقراب
كم أنشبَ البَينُ في أسروعه بَرَداً
وكم أغارَ على وَردٍ بعُنّابِ
والدهر شَوكٌ جنى أغصانِه إبرٌ
فكيفَ أملك منه قطفَ أعناب
غوثايَ منهُ فما ينفكَ يُقلقني
بسفرةٍ تَقتْضي تقويضَ أطنابي
كأنني كرةٌ يَنْزو بِها أبداً
وقعُ الصّوالجِ في ميدانِ أَلعاب
ما أعوزَ الصبرَ في الأوصابِ من دَنِفِ
يذيقهُ البَينُ صَبراً ديفَ بالصّاب
إذا لوى يدَ حادِيه الزمام شَكا
قلباَ لذيفانِ صِلٍّ منه مُنسابِ
يا حيّذا زُوزَنُ الغَرّاء من بلدٍ
نابُ الحوادثِ عن أكنافها نابِ
حسدتُ أذيالَ أثوابي وقد ظفِرَتْ
بشمِّ تُربتِها أذيالُ أثوابي
تَودُّ عَيني إذا ما أرضُها كنستْ
لو صيغَ مكنسُها من شعرِ أهدابي
أَحنو عليها وأَستسقي لخطّتها
يدي سحابٍ جرورِ الذيلِ سَحّابِ
كأنّها الخلدُ ما تنفكُّ طائفةً
ولدانُها بأباريقٍ وأَكوابِ
إن جئتُها فجوادي سابحٌ مرحٌ
وإن رَجَعتُ فمِعثارُ الخُطا كابِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الباخرزيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي373