تاريخ الاضافة
الأربعاء، 29 يونيو 2011 06:35:21 م بواسطة المشرف العام
0 346
وفىَّ السّحابُ لمغْناهُ وإنْ خانا
وفىَّ السّحابُ لمغْناهُ وإنْ خانا
وواصَلَ الخصبُ مَرعاهُ وإن بانا
لا القُربُ أَكسبَني منهُ الملالَ ولا
أفادَني منهُ بعدُ الدَارِ سلوانا
لبئسَ ما زَعموا أنَّ المُحبَّ إذا
دَنَا يَملُّ ويَشفي النأيُ أحيْانا
سبَرتُ حاليَ في قربٍ وفي بُعُدٍ
فلا تسلني ودعني كان ما كانا
يكفيكَ إن أنكرتْ نَفْسي صبابَتَها
نَحافتي حُجّةً والدمعُ بُرهانا
جَفا فجازيتُهُ بالضِّدِّ مُعتقداً
دينَ الهَوى سادراً حَيرانَ حَرّانا
بِذا جرتْ عادةُ العُشاقِ شأنُهُمُ ال
وفاءُ لَو شَرّعوا في غيرِه شانا
يَجزونَ من ظُلمِ أَهلِ الظلمِ مَغفرةً
ومِن إساءَةِ أهلِ السوءِ إحْسانا
يا راحةَ الروحِ حَتّامَ الجفاءُ لَئِنْ
آنَ الوفاءُ فجدِّدْ عهدَهُ الآنا
قرَّبتُ جِسمي ونارُ الحبِّ تأكلُهُ
فاقبلْهُ مِنِّي وصُغ لي الطوقَ مَنّانا
كذاكَ فيما سمعنْا قبلُ ما قَبلوا
إلاّ الذي أكلته النار قُربانا
وأنتَ يا هاتفَ الطرفاء خُذْ طرفاً
منّا ولا تشكُ أشواقاً وأشجانا
فاسكتْ فأنتَ وإن أسمعتَ جارتنَا
فقد عنيتَ بشجوِ الشَّدوِ إيّانا
ما ذاقَ طعمَ الكرى إنسانُ عَيني مُذْ
زفَّ السُّهادُ إليهِ أُمَّ غَيلانا
راعى قضيّةَ إنسانيّةٍ شرعَتْ
رعيَ العهودِ بذا سمّوْهُ إنسانا
إن لانَ عيشُ فتىً في ظلِّ مَنشئِهِ
فإنَّ عيشيَ في ما لينَ ما لانا
صودرتُ فيها على مالي وغاضَ بهِ
عِزّي وفاضَ عليَّ الذلُّ تَهْتانا
وأَوطأونيَ دارَ الحبسِ مُبتذلاً
كأنَّني كنتُ يومَ الدارِ عُثْمانا
إنَّ مَن سلَّ عن فكّيَّ سيفهُما
ما صان حقَّ أبيهِ حقّ لو صانا
عداوةُ الشعرِ بئسَ المُقتنى ومَتى
أرضى إذا ما علكتُ الهجْوَ غَضبانا
كيفَ السَّبيلُ إلى إنكارِ مُعجزتي
إذا قلبتُ عصا الأقلام ثعبانا
لا حبّذا البخْتُ أعياني ومالَ إلى
قومٍ يعدُّهُمُ الأرذالُ أعيانا
يُدرِّعُ البصلَ المذمومَ أكسيةَ
ويتركُ النَّجسَ المشمومَ عُريانا
ويُنبتُ الشَّوكَ من أرضٍ وجارَتُها
تُجني أكفَّ بُغاةِ الرِّزقِ عِقيْانا
سرٌّ دفينٌ نبشْناهُ فلم نَرَهُ
سبحانَ علاّمِ هذا الغيبِ سُبحانا
يا صاحِبيَّ أَعيناني على أَرَبي
ونَبِّها جفنَ عزمٍ باتَ وَسْنانا
فسوفَ يُورِقُ عُودي إن بنيتُ على ال
مطيِّ من شجراتِ الميسِ عيدانا
شوقاً إلى حضرةٍ نُصَّ الوِسادُ بِها
على سريرِ عميدِ المُلكِ مَولانا
منصورٍ الأروَعِ المنصورِ رايتُهُ
فتى محمدٍ المحمودِ أَديانا
فُطمتُ عن بابِهِ المَعسولِ درَّته
بعدَ ارتضاعيَ من نعماهُ أَلبانا
يعدُّني بيتُهُ من أهلِهِ وكذا الن
بيُّ عَدَّ من أهلِ اليتِ سَلمانا
إذا حللتَ بِواديهِ رايتَ حمىً
مُمنَّعاً ردَّ خطبَ الدَّهرِ خَزيانا
لم تَسْتبحْ إبلاً للائذينَ بهِ
بَنو اللّقيطةِ من ذُهلِ بن شَيبانا
أبوابُ اسطبلِهِ إذا قسْتَ أرفعُ مِن
إيوانِ كسرى وأعَلى منهُ بُنيانا
والأنجمُ الزُّهرُ سُوَاسٌ مُواظبةٌ
على مَراكبِهِ سِرَاً وإعلانا
حقّاً أقولُ فلَولا ذاك ما نقلت
على المجرّةِ طولَ الليلِ أتْبانا
وماءِ بشرٍ مصونٍ في قَرارتهِ
يروي الرَّجاءَ إذا وافاهُ عطشانا
وطَلعةٍ زانَها الباري بقُدرتهِ
فخطّها لكتابِ الحُسنِ عُنْوانا
وخاطرٍ كشواظِ النّارِ مُتَقدٍ
يكادُ يقدحُ منهُ الوَهم نيرانا
مُستظهرٌ بعباراتٍ وألسنةٍ
تفنّنَتْ كالرياضِ الغُر أَلْوانا
هَدى إلى لغة الأعرابِ تُبَّعَها
وزَفَّ بالمَنطقِ التُّركيِّ خاقانا
وإنْ تفقّهَ في نادٍ أقرَّ لَهُ
أبو حنيفةَ بالتَبريز إذْعانا
إذا تَفلسفَ فالاقليدُ في يدِهِ
يحلُّ إقليدِسَ المُعْتاصَ عرفانا
وينسجُ الحِبرُ من مكتوبه حَبَراً
منسوجُ صنعاءَ في منسوجِهِ هانا
لم يخلُ من ثَمَراتِ الفَضلِ مُذ غُرست
يداهُ فيها من القصباءِ أَغصانا
مَجلوبةٌ جاوَرَتْنا في منازِلنا
وخلّفتْ في جوارِ الأسْدِ أَوطانا
لولا الحَنينُ إلى الأوطانِ لم تَرَها
مُصفرَّةً سَحّةَ الآماقِ مِرْنانا
خُذها إليك أبا نصرٍ مُفوّفَةً
تخالُها أعينُ الرّائينَ بُستانا
أهدى لها صُدُغُ معشوقٍ بنفسجَهُ
وخَطّ عارضُه الوَرديُّ رَيحانا
كأنّما استُودعَتْ في كلِّ قافيةٍ
مقُرطقاً ساحرَ الألحاظِ فَتّانا
مَمْطورةً بسحابِ الطبعِ ساحبةً
بُرداً يغطي وراءَ الذَّيلِ سحبانا
غازِلْ عرائسَها وافتضَّ عُذرتَها
واعقِدْ بأرْؤُسها نعماك تيجانا
وعشْ كما شئتَ ما ناحَتْ مُطوّقةٌ
بِلَوعةِ البَينِ وَهْناً وامتطَتْ بانا
فأنتَ سلطانُ أهلِ المجدِ قاطبةً
وركنُهم دامَ ركنُ الدينِ سُلطانا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الباخرزيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي346