تاريخ الاضافة
الجمعة، 1 يوليه 2011 08:59:25 م بواسطة المشرف العام
0 336
وَلَقَدْ تَلَقَّيْتُ الصَّباحَ بِمِثْلِهِ
وَلَقَدْ تَلَقَّيْتُ الصَّباحَ بِمِثْلِهِ
لا بَلْ بِأَشْرَقَ مِنْهُ في لأْلائِهِ
وَرَضِيتُ مِنْ وَصْلِ الحَبيبِ وبُعْدِهِ
بِدُنُوِّ مَنْزِلِهِ وَطُولِ جَفائِهِ
وَسَمِعْتُ عَذْلَ عَواذِلي لَمّا مَشَى
إِصْباحُ هَذا الشَيْبِ في إِمْسَائِهِ
سَأَعودُ في غَيِّ الشَّبابِ وإِنْ غَدا
رُشْدُ المَشِيبِ مُقَنِّعي بِرِدَائِهِ