تاريخ الاضافة
الجمعة، 1 يوليه 2011 09:25:45 م بواسطة المشرف العام
0 280
ما عُذْرُنا في حَبْسِنا الأَكْوابا
ما عُذْرُنا في حَبْسِنا الأَكْوابا
سَقَطَ النَّدَى وَصَفا الهَواءُ وطابا
ودَعا لحَيَّ على الصَّبُوحِ مُغَرِّداً
دِيكُ الصَّباحِ فَهَيَّج الإِطْرابا
وَكَأَنَّما الصُّبْحُ المُنيرُ وقَدْ بَدا
بَازٌ أَطارَ مِنَ الظَّلامِ غُرابا
فَأَدِمْ لَذاذَةَ عَيْشِنا بِمُدامةٍ
زَادَتْ على هَرَمِ الزَّمانِ شَبابا
سَفَرَتْ فَغارَ حَبابُها من لَحْظِنا
فَعَلا مَحاسِنَها وَصَارَ نِقابا