تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 16 يوليه 2011 07:20:44 م بواسطة المشرف العامالسبت، 16 يوليه 2011 07:28:37 م
0 2903
أدر الزجاجة فالنسيم قد انبرى
أدر الزجاجة فالنسيم قد انبرى
والنجم قد صرف العنان عن السرى
والصبح قد أهدى لنا كافوره
لما استرد الليل منا العنبرا
والروض كالحسنا كساه زهره
وشياً وقلده نداه جوهرا
أو كالغلام زها بورد رياضه
خجلا وتاه بآسهن معذرا
روض كأن النهر فيه معصم
صاف أطل على رداء أخضرا
وتهزه ريح الصبا وفتخاله
سيف ابن عباد يبدد عسكرا
الحاجب المنصور سيف الدولة لا
معطي من الحباء الاكبرا
علق الزمان الأخضر المهدى لنا
من ماله العلق النفيس الاخطرا
ملك اذا ازدحم الملوك بمورد
ونحاه لا يردون حتى يصدرا
أندى على الاكباد من قطر الندى
وألذ في الأجفان من سنة الكرى
قداح زند المجد لا ينفك من
نار الوغى إلا الى نار القرى
نختار إذ يهب الخريدة كاعباً
والطرف أجرد والحسام مجوهرا
أيقنت أني من ذراه بجنة
لما سقاني من نداه الكوثرا
وعلمت حقاً أن روضي مخضب
لما سألت به الغمام الممطرا
يا سائلي ما حمص إلا حاتم
أبصرت اسماعيل فيه خنصرا
من لا توازنه الجبال اذا احتبى
من لا تسابقه الرياح اذا جرى
ماض وصدر الرمح يكهم والظبا
تنبو وأيدي الخيل تعثر في البرى
لا شيء أقرأ من شفار حسامه
إن كنت شبهت الكتائب أسطرا
قاد المواكب كالكواكب فوقهم
من لامهم مثل السحاب كنهورا
من كل أبيض قد تقلد أبيضاً
عضباً وأسمر قد تقلد أسمرا
لله مرسلة بآفاق العدى
برقاً تصوب عارضاً مثعنجرا
عباد المخضر نائل كفه
والجو قد لبس الرداء الاغبرا
ملك يروقك خلفه أو خلقه
كالروض يحسن منظراً او مخبرا
أعلمت بالايمان حتى شمته
فرأيته في بردتيه مصورا
وجهلت معنى الجود حتى زرته
فقرأته في راحتيه مفسرا
فاح الثرى متعطراً بثنائه
حتى حسبنا كل ترب عنبرا
وتتوجت بالزهر صلع هضابه
حتى حسبنا كل هضب قيصرا
هصرت يدي غصن الغنى من دوحه
وجنت به روض السرور منورا
حسبي على الصنع الذي أولاه أن
أسعى بشكر أو أموت فأعذرا
يا أيها الملك الذي أصل المنى
منه بوجه مثل حمدي ازهرا
السيف افصح من زياد خطبة
في الحرب إن كانت يمينك منبرا
مازلت تغني من غدالك راجياً
نيلا وتفنى من طغى وتجبرا
حتى حللت من الرياسة محجرا
رحباً وضمت منك طرفاً أحررا
شقيت بسيفك أمة لم تعتقد
الا اليهود وإن تسمت بربرا
أثمرت رمحك من رؤوس كماتهم
لما رأيت الغصن يعشق منمرا
وصبغت درعك من دماء ملوكهم
لما علمت الحسن يلبس أمرا
واليك يا منصور قادت همتي
بزمامها جرد المذاكي الضمرا
مدت سنابكها الفوادح للصفا
مرطاً على متن الظلام معصفرا
يجعلن قبلتك البهية قبلة
وبردن ساحتك البهية مشعرا
خذها اليك وروضها لك ناظر
أسقيته ماء النعيم فنورا
نمقتها وشيا بذكرك مذهباً
وفتقتها مسكاً بحدك أذفرا
من ذا ينافحني وذكرك مندل
اوردته من نار فكرى مجمرا
ولئن وجدت نسيم حمدي عاطرا
فلقد وجدت نسيم برك أعطرا
وهناك عيد النحر لازالت به
حرم الأعادي كي تطوف فتنحرا
واليكها كالروض زارته الصبا
وحنا عليه الطل حتى نورا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن عمارغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس2903