تاريخ الاضافة
الأحد، 17 يوليه 2011 01:21:25 ص بواسطة المشرف العام
0 2361
لك المثل الأعلى وما أنا حارث
لك المثل الأعلى وما أنا حارث
ولا أنا ممن غيرته الحوادث
ولا شاركتك الشمس في وإنه
لينأى بحظي ميك ثان وثالث
فديتك ما للبشر لم يسر برقه
ولا نفحت تلك السجايا الدمائث
أظن الذي بيني وبينك أذهبت
حلاوته عني الرجال الخبائث
تنكرت لا أني لفضلك ناكر
لدى ولا أني لعهدك ناكث
ولكن ظنون ساعدتها نمائم
كما ساعدت مثنى المثاني المثالث
أبعد مضت خمس وعشرون حجة
تجافت بنا تلك الخطوب الكوارث
مضت لم ترب مني أمور شوائب
ولا تليت عني مساع خبائث
حللت يداً بي هكذا وتركتني
نهابا وللأيام أيد عوابث
وهل أنا إلا عبد طاعتك التي
إذا مت عنها قام بعدي وارث
أعد نظراً لا توهن الرأي إنه
قديماً تبا هاف وأدرك رائث
ستذكرني إن بان حبلي وأصبحت
تئن بكفيك الحبال الرثائث
وتطلبني إن غاب للرأي حاضر
وقد غاب مني للخواطر باعث
أعوذ بعهد نطته بك أن ترى
تحل عراه العاقدات النوافث
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن عمارغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس2361