تاريخ الاضافة
الأحد، 17 يوليه 2011 01:22:23 ص بواسطة المشرف العام
0 2898
خبر بلنسية وكانت جنة
خبر بلنسية وكانت جنة
أن قد تدلت في سواء النار
غدرت وفياً بالعهود وقلما
عثر الوفي سعي الى الغدار
يا أهلها من غائب أو حاضر
وقطينها من حاضر أو سار
جازوا بني عبد العزيز فانهم
جروا اليكم اسوأ الأقدار
ثوروا بهم متأولين وقلدوا
ملكاً يقوم على العدو بثار
هذا محمد أو فهذا احمد
وكلاهما أهل لتلك الدار
جاء الوزير بها يكشف ذيلها
عن سوأة سوأى وعار عار
نكث اليمين وحاد عن سنن التقى
وقضى على الاقبال بالادبار
آوى لينصر من نبا المثوى به
ودهاه خذلان من الأنصار
بر اليمين ولم يعرضنفسه
ونفوسكم لمصارع الفجار
ما كنتم الا كأمة صالح
فرماكم من طاهر بقدار
هذا وخصكم باشأم طائر
ورمى دياركم باسوأ جار
لابر من مسح الجبين فانما
لطمته غدراً غير ذات سوار
هيهات يطمع بالنجاة لطالب
ساع اذا ونت الكواكب سار
كيف التفلت بالخديعة من يدي
رجل الحقيقة من بني عمار
رجل تطعمه الزمان فجاءه
طرفين في الاحلاء والامرار
سلس القياد الى الجميل فان يهج
فدع العنان لهبة التيار
طبن باغراض الامور مجرب
فطن لاسرار المكائد دار
ماض اذا برزت اليه مصمم
هون اذا التفت عليه مدار
مازال مذ عقدت يداه إزاره
فادرك خمسة الاشبار
كشاف مظلمة وسائس أمة
نفاع أهل زمانه الضرار
عجباً لا شمط راضع ثدي الوغى
منه وطود في العنا الخطار
شراب أكواس المدام وتارة
شراب أكواس الدم الموار
جرار اذيال القنا ظنوا به
قد زاركم في الجحفل الجرار
وكأنكم بنجومه ورجومه
تهوى اليكم من سماء غبار
وأنا النصيح فان قبلتم فاتركوا
آثارها خبراً من الأخبار
قوموا الى الدار الخبيثة فانهوا
تلك الذخائر من خبايا الدار
وتعوضوا من صفرة خبثية
بأغر وضاح الجبين مدار
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن عمارغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس2898