تاريخ الاضافة
الإثنين، 18 يوليه 2011 09:28:04 م بواسطة المشرف العام
0 705
خَلَعْتُ عِزِّي وديني
خَلَعْتُ عِزِّي وديني
في أهْيَفِ القدِّ لَدْنِهْ
يَسْطو بسيفِ المنونِ
ما جَفْنُهُ غيرُ جَفْنِهْ
يا قَسْوة الحبِّ ليني
ولو بِرُمّانِ غُصْنِه
لم نَبقَ مني بقِيهْ
تُرْجَى لدنياً ولا دينْ
ما الحبُّ إلا مَنِيّهْ
وارَحْمَتا للمحبين
عَبْدَ المليك أُحِبُّكْ
ولا سبيلَ إليكْ
مولايَ حسْبي وحسْبُكْ
قد ذُبتُ وجداً عليكْ
حتى مَ يَضْنَى مُحبُّكْ
وبُرْؤُهْ في يَدَيْكْ
اللهَ اللهَ فيَّهْ
فررتُ في حَرْبِ صفّينْ
كم فيكَ من أُمْنِيَّهْ
أمْسَى بها الحتفُ مقرون
اللهَ بيني وبينكْ
يا قاتِلي بِجَفَائِهْ
حَمَّلتَ قلبيَ بينك
ولا دواءَ لدائه
هل يَقتضي الصبُّ دَينَكْ
والموتُ دونَ قضائه
رفقاً بنفسٍ أَبِيَّهْ
لولاكَ لم تدرِ ما الهُونْ
تدعوك وهي درِيَّهْ
كما دعا اللهَ ذا النون
لا أكتمُ الحبَّ بَعْدُ
قد ضِقتُ ذَرْعاً بكتمهْ
لا رقَّ لي مَنْ أوَدُّ
إن لم أُصرِّح عنِ اسمهْ
قلْ للرقيب سأَشدو
بردِّه أو بِرَغْمِه
إذا دخلت الحنيَّهْ
فاجنحْ إلى حُورِها العينْ
واخصص بأدنى تحيّه
عبد المليكَ بن ذنين
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الأعمى التطيليغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس705