تاريخ الاضافة
الإثنين، 18 يوليه 2011 09:55:39 م بواسطة المشرف العام
0 922
ما حالُ القلوب
ما حالُ القلوب
وفي غمضِ الجفونِ
عيونٌ ظُباها أَمْ
ضَى سهامِ المنونِ
قسيُّ الحواجبْ
سهامها عيناهُ
كنوني كاتب
قد خطَّهنَّ اللهُ
وخضرةُ شارب
مع ما حوت شفتاهُ
من درٍّ وَطِيبْ
لو بعتُ روحي وديني
في رَشْفِ لماها
ما كنتُ بالمغبونِ
يا مَنْ يتعززْ
اخضعْ لعبد العزيزِ
إن كنت تميّزْ
جمالَهُ تميزِي
والخدَّ المطرَّز
بأَبدعِ التطريز
والخالَ العجيبْ
قد جالَ في النسرينِ
كزنجيٍّ ناها
في روض الياسمينِ
لا أُصغي لّلاحي
يلج في تعذالي
ووجهُ الصلاحِ
حبي لهذا الغزالِ
مَنْ هوَ في الملاحِ
من الطراز العالي
قَدٌّ كالقضيبْ
في الانثنا واللينِ
وخصرٌ إن ضاها
به لرقّةِ ديني
كشفتُ القناعا
مُسْتَوْهِباً منه قُبْلَهْ
فاستحيا امتناعا
أظنها منه خجله
فقلتُ انخضاعا
ما قال قيسٌ لعبله
أما أنا حبيبي
نطيش من غرشوني
شيم غين رشاها
ألا نغرش منوني
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الأعمى التطيليغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس922